FarCry6 Large leaderboard
القائمة
قيد التطوير
شركة TSMC تدعّي بأن بعض الشركات تجلس على مخزون من الرقائق بشكل مُقلق!

شركة TSMC تدعّي بأن بعض الشركات تجلس على مخزون من الرقائق بشكل مُقلق!

منذ أسبوعين - بتاريخ 2021-10-06

طبقاً لتصريحات من مسؤولي شركة TSMC، يبدو أن بعض النقص الحالي في الرقائق قد يكون ناتجًا بشكل مصطنع عن شركة واحدة أو عدة شركات في سلسلة توريد الرقائق !.

وفقًا لمقال نشرته مجلة تايم الشهيرة اليوم، الذي يبدو أنه قد يُحدث ضجّة هائلة في الأواسط التقنية، والذي بدوره يُلقي نظرة فاحصة على الدور الذي تلعبه شركة TSMC في صناعة إنتاج الرقائق العالمية. فقد أجرت مجلة TIME مقابلة مع رئيس شركة TSMC مارك ليو وآخرين في الصناعة. حيث نُقل عن مارك ليو قوله " لكني أخبرتهم " أنكم عملاء زبائني. فكيف يُمكنني [إعطاء الأولوية للآخرين] وعدم إعطائك رقائق؟ ". وقد كانت هذه الجملة إجابة عندما سُئل عن شكاوى صانعي السيارات ، لأنهم كانوا من بين أوائل الشركات التي زعمت أن شركة TSMC كانت إحدى أسباب مشكلة أشباه الموصلات.

مارك ليو رئيس شركة TSMC

شركة TSMC تُخصص فريق لتحرّي المشكلة

لذا ونظرًا للادعاءات المختلفة التي بدأت في الظهور بعد ذلك ضد شركة TSMC، فقد قام Liu بتجميع فريقًا ليقوم بجمع نقاط البيانات لمحاولة اكتشاف ما الذي يحدث بالضبط، ومعرفة العملاء الذين يُعانونم من مخزونات متهالكة بالفعل، وأي العملاء يقومون بتخزين مخزوناتهم ليوم ممطر. وبناء على النتائج التي توصل إليها هذا الفريق، فقد قررت شركة TSMC بالفعل إعادة تخصيص بعض الإنتاج للعملاء الذين اعتبروا أن مخزونهم بددأ ينفد بالفعل، في حين أن أولئك الذين بدا أنهم يتمتعون بمخزون وافر من الرقائق-أيّاً كانت الأسباب- فقد تم تقليل المبيعات الخاصة بهم. لم يكن هذا على ما يبدو قرارًا شائعًا أو معروفاً للجميع أو قد تتخذه الكثير من الشركات، لكنه بالطبع يبدو قراراً عادلاً، بالنظر إلى الوضع الحالي للسوق.

ونُقل عن ليو مرة أخرى قوله "هناك بالتأكيد أشخاص يُراكمون الرقائق في مكان ما في سلسلة التوريد"، وهو ما يُشير إلى أنه قد لا يكون عملاء TSMC المُباشرين هم بالضرورة سبب المشكلة هنا، حيث يُمكن أن يكون الوسطاء أو الموزّعين هم من يخزنون الرقائق ويدفعون بالأسعار للزيادة.

تستحق المقالة القراءة إذا كنت مهتمًا بإلقاء نظرة فاحصة على وضع شركة TSMC الحالي ، على الرغم من أنها لا تدخل في المزيد من التفاصيل الأخرى حول عملية اكتناز الرقائق. ومن ناحية أخرى ، فإن المقالة تتناول بعض القضايا الجيوسياسية التي تواجهها TSMC وتايوا ، حيث يستهجن ليو أيضًا الميزانية الحالية البالغة 50 مليار دولار التي خصصها الرئيس بايدن للمسابك الجديدة في الولايات المتحدة، مع الأخذ في الاعتبار أن TSMC نفسها ستستثمر ضعف هذا المبلغ، على مدى السنوات الثلاث المقبلة.

أضف تعليق (0)
ذات صلة