القائمة
الولايات المتحدة تهدف إلى إعادة صناعة الرقائق إلى أراضيها كالسابق !

الولايات المتحدة تهدف إلى إعادة صناعة الرقائق إلى أراضيها كالسابق !

منذ سنة - بتاريخ 2020-08-08

الولايات المتحدة هي واحدة من الدول الرائدة عندما يتعلق الأمر بتقنيات تصميم الرقائق والمعرفة والعلوم بشكل عام في الحقيقة . ومع ذلك ، عندما يتعلق الأمر بالتصنيع الفعلي لتلك التصميمات ، فإنها تراجعت عن النعمة في السنوات الأخيرة، فالتقنية بشكل عام أصبحت ترد من دول شرق آسيا بشكل غير مسبوق ، وتحديداً الصين على سبيل المثال . هذا ما يجعلنا في الوقت الحالي نرى الكثير من المنتجات التي تُنتجها الشركات الأمريكية بالأساس ولكن في مصانعها التي في الصين او أية دولة من دول شرق آسيا ، وتحديداً الصين كما أشرت سلفاً . ولكن يبدو أن الفترة القادمة ستختلف ، حيث أن الولايات المتحدة تهدف إلى إعادة صناعة الرقائق إلى أراضيها كالسابق ! .

الولايات المتحدة تهدف إلى إعادة صناعة الرقائق إلى أراضيها كالسابق !

وبالنسبة لدولة كانت رائدة في كل من التصميم والتصنيع ، لا تمتلك الولايات المتحدة في الوقت الحاضر الا حوالي 12٪ فقط من إنتاج أشباه الموصلات في العالم . حيث يتم إنتاج الباقي بشكل أساسي في آسيا ، حيث تقف TSMC كالقائد الأوحد في هذه الصناعة في الوقت الحالي وهو ما تحدثنا عنه من قبل ، هذا بالطبع مع بعض الشركات الأخرى التي تمتد مصانعها عبر تايوان واليابان ، ومؤخرًا (وبشكل مرتفع كما أشرنا) الصين - والتي ضاعفت مواقع التصنيع لتقنيات التصنيع للشرائح بشكل كبير منذ عام 2017 .

المزيد من الضغط على الولايات المتحدة !!

كل هذا يضع بعض الضغط على الولايات المتحدة التي أصبحت تعتمد بشكل كبير على الشحنات الأجنبية . وتتطلع الدولة إلى سد هذه الفجوة في مصالحها الوطنية المتصورة من خلال الاستثمار بكثافة في عمليات تصنيع شرائح السيليكون لإعادتها إلى البلاد كما كان الحال من قبل . ومن الواضح أيضًا أن التراجع الأخير من شركة إنتل Intel من ناحية الحفاظ على ريادتها التصنيعية قد غرس الانشغال بين صانعي السياسة الأمريكيين ، فعلى سبيل المثال قد بدأ مجلس الشيوخ ومجلس النواب الأمريكي مؤخرًا في الالتقاء من أجل مشروع قانون من شأنه ضخ أموال دافعي الضرائب في إنتاج الرقائق للسوق المحلي ، ووضع إطار عمل بقيمة 25 مليار دولار من الحوافز المباشرة لتحفيز الاستثمار في القدرة التصنيعية ، إلى جانب توفير عمليات البحث المتقدم .

تم دعم هذه الخطة بشغف من قبل الجمهوري من ولاية تكساس جون كورنين والديمقراطي من نيويورك تشاك شومر - وهما ممثلين لاثنتين من الولايات الأمريكية التي تتمتع بأعلى معدلات تصنيع لشرائح السيليكون . ومع ذلك ، فمن المتوقع أن الحوافز التي تغطي حوالي من 20٪ إلى 30٪ من التكلفة الإجمالية لبناء أي مسبك جديد بجانب الاستثمارات التطويرية لهذه المسابك ، سوف تكون مطلوبة لجعل الولايات المتحدة حلّاً جديرًا بالاهتمام مقارنة بالدول الأخرى الأكثر رسوخًا ، والتي تتمتع بحوافز أعلى ، ولوجستيات الدعم الحالية والبنية التحتية الأكثر صلابة ، وبالطبع العمالة الأرخص .

الخطوة الأولى للاستقلال الصناعي من ناحية الشرائح !

وعلى كل حال ، يبدو أن الولايات المتحدة مهتمة بهذا الأمر بشكل كبير ، وبالفعل تقوم ببعض التدابير تجاه هذا الأمر ، سواء كانت هذه التدابير سليمة أم لا (مثل تلك الحرب الشعواء التي تشنها الولايات المتحدة تجاه Huawei مثلا) أم لا ، الا أن الأمر يبدو واضحاً أن الدولة تسعى بشكل كبير للتخلص من استيردات المنتجات الالكترونية والتقنية . وقد تكون الخطوة الأولى بالفعل للتقليل من وطأة هذا الأمر هو بتصنيع تلك المنتجات بشكل أكبر محلياً ، وهو ما سيوفر بكل تأكيد المزيد من الأموال للأسواق الداخلية الأمريكية وبالتالي المستخدمين (هذا بالطبع في حال تم الالتزام بتكاليف معقولة)...

أضف تعليق (0)
ذات صلة