مراجعة المحتوى الإضافي Warlords Of New York للعبة The Division 2 - عرب هاردوير

مراجعة المحتوى الإضافي Warlords Of New York للعبة The Division 2

معلومات سريعة

المشاهدات 1407 مشاهدة
إسم اللعبة The Division 2
الناشر Ubisoft
المطور Massive Entertainment

آرون كينر يُنشر الفوضى ويُسيطر على شوارع نيويورك بمساعدة أربعة من أخطر الأشرار في المنطقة ، فهل أنت مُستعد لقتال زعماء نيويورك وتحريرها من الفساد؟ هذه هي مُراجعتنا للمحتوى الإضافي الأضخم للعبة The Division 2 بُعنوان زعماء نيويورك Warlords Of New York.

يرتكز المحتوى "زعماء نيويورك" بشكل أساسي على عودة عملاء Division إلى نيويورك موطن الجزء الأول من اللعبة تاركين العاصمة واشنطن ، وتترك لك الإضافة حرية البدء من أي مكان إذا كانت هي المرة الأولي لك بلعب The Division 2 بطبيعة الحال ، ولكن الشئ الذي يجب أن تعلمه إذا قررت خوض القتال في نيويورك أولاً أنك لن تستطيع العودة والسفر إلى واشنطن إلا في حالة إنهاء المهام الرئيسية في التوسعة والفتك بالأعداء التي تُحكم المدينة ، من بعد ذلك يحق لك التنقل والسفر بين المدينتين والتمتع بمحتوى ما بعد إنهاء القصة والمهام الجانبية.

القصة

عامل القصة في المحتوى هو أبرز ما يميزها بكل تأكيد ، لقد ذكرنا تلك النقطة الهامة خلال مقال إنطباعات عن المحتوى سابقاً ، وها نحن نعود بعد تجربة وإنهاء المحتوى بشكل كامل ونؤكد على ذلك ، يعجبني دائماً إختيار Ubisoft لفكرة الزعيم الأكبر الذي يُجند تحته مجموعة من الزعماء الأقل قوة وتترك اللعبة لك حرية إختيار البدء بقتال أي منهم والحصول على معلومات وعتاد أقوي طيلة تقدمك حتى الوصول للزعيم الأقوي وهو Aaron Keener ، تماماً مثل فكرة " Joseph Seed " في لعبة Far Cry 5 ، حيث كان آنذاك يتعين قتل ثلاثة من الزعماء للوصول إلى  "جوزيف" عن طريق 3 مقاطعات رئيسية كبيرة.

وهو ما اعتبرته هنا اعادة تقديم لنفس الفكرة لكن هذه المرة مع أربع مناطق رئيسية Battery Park و Two Bridges و Financial District و Civil Center في مدينة نيويورك لكل منها زعيم وبعد قتال كل زعيم تحصل على مهارة جديدة.

شخصية أرون مثيرة للاهتمام تماماً مثل معظم "الأشرار" في ألعاب Ubisoft ، في الواقع لدي هذا الشعور وهو أنني لا أريد قتلك أيها السيد "آرون"تماماً مثل شعوري تجاه "جوزيف سيد" وشعوري تجاه "Vass" الشرير المُلهم من Far Cry 3 ، هذه مشكلة يا يوبي سوفت في الواقع ، الوقوع في حب تلك الشخصيات الشريرة والشعور دوماً انك تريد ان تقف في الجانب "الخاطئ" أو " الشرير " هو أمر تتحمله الشركة نتيجة تصميمها لتلك الشخصيات المُلهمة ، لا أعتقد اني وحدي الذي أرى هذا الشعور ، لكن لا خيار لدينا سوف نكون على الجانب "الطيب" ونقوم بقتل الأشرار، حسناً هذا خارج السياق.

"هذا المدعو آرون كينر سيجعلك تشك في ماهية Division من الأساس ، سيجعلك تشك في زملائك ، سيجعلك تشك حتى في نفسك"

دعونا نعود لسياق المُراجعة مرة أخرى ، القصة كانت رائعة في مُجملها ، على الرغم من أنها ستختلف من شخص لأخر حسب الزعيم التي سُتقرر قتالة أولاً ، اقصد هنا إختلاف في الترتيب وليس الأحداث ، لكن النهاية ستكون واحدة وكالعادة ولن أحرق عليكم تفاصيل وإن كان الأمر بديهي ، كل ما استطيع قوله ان النهاية بها مُفاجاة ستُسر الجميع.

تصميم المهام الرئيسية الخمسة في ذلك المحتوى كان رائعاً ومختلف كما أن المهام الفرعية ترتبط ارتباط وثيق بالمهام الرئيسية وبالتالي لن تتجاهلها ، في المهام الرئيسية الخمسة في كل مرة ستواجه زعيم جديد سيكون هناك طريقة مُعينة من اجل التُغلب عليه وأبرز ما يميزهم هو التنوع الشديد في طرق قتالهم ، وكلما تتغلب على زعيم أو ROGUE كما تسميهم اللعبة سوف تحصل على مهاراة جديدة كما ذكرت مُسبقاً.

أتذكر على سبيل المثال لا الحصر الزعيم Theo Parnell والذي يقوم بنسخ نفسه ونسخ الأعداء بنُسخ هولوجرامية Decoy حتى يقوم بتشتيتك أثناء القتال وقد نجح في ذلك إلى حد كبير ، كان واحد من أكثر الزعماء أزعاجاً على مدار القصة ، ربما أكثر من كينر العدو الأكبر.

الشئ الذي كان مُزعج لى على المستوى الشخصي أثناء التقدم في مهام القصة هو أنه من أجل الدخول في المهمة الأخيرة ومواجهة كينر ، يجب أن تصل إلى مستوى 40 وهو أعلى مستوى يُمكنك الوصول إليه في التوسعة بدلاً من 30 مع اللعبة الأصلية ، لذلك سيكون من الضروري أن تقوم ببعض النشاطات الجانبية في خريطة نيويورك من أجل الوصول إلى هذا المستوى ، حيث ان المهام الرئيسية والفرعية ستضمن لك الوصول على الأقل إلى مستوى 38 دون إحتساب المهمة الأخيرة بالطبع.

المشاهد السينمائية أيضاً في اللعبة قصيرة ولا يوجد بها الكثير من الذي استطيع القول عليه أنها "درامية" ، في الواقع المشاهد جاءت لتخدم فقط القصة وتقدمها كما أن فكرة "البطل الصامت" لا تُساعد بطبيعة الحال في إنشاء تلك الدراما التي اتحدث عنها.

الصفحة التاليه

عناصر اللعب

عناصر اللعب الجديدة في الاضافة تتمثل في عودة فصيلة عمال النظافة أو الـ Cleaners ، ألسنتهم النارية سوف تحرق كل شئ كما هو المُعتاد ، لقد عانيت كثيراً أثناء تقدمي في اللعبة بسبب نيرانهم وفي الواقع أعجبني التنوع الرهيب بين الأعداء وحتي ما بين الـ Cleaners أنفسهم ، حيث لكل عدو طريقة في القتال والحركة وأعجبني الذكاء الاصطناعي لهم في أغلب الأوقات  الذي تحسن كثيراً عن الجزء الأول ، يظل الـ Cleaners هدف سهل إذا قمت باستهداف أنابيب الغاز التي يحملونها على ظهورهم والذي يُسبب انفجارها الكثير من الضرر لهم ، ولذلك تكون أبرز طريقة واسهل الطرق لقتلهم هو الوجود خلفهم والتركيز على تفجير تلك الأنابيب والحذر كل الحذر من مواجهة لهبم الحارق!

" أصبح عمال النظافة أو الـ Cleaners أكثر تقدمًا مع التكنولوجيا ، مستخدمين طرقًا جديدة لإشعال النار في شوارع نيويورك ، لذا يتوجب عليك الحذر"

ولكن الشيء المثير للإعجاب بحق هو الذكاء الاصطناعي AI للأعداء ومدى التنوع الشديد بينهم كما ذكرت ، فمثلاً الذي يُهاجمك بأستخدام "العصا" ولكنه في نفس الوقت يحمل "درع" يقوم بحمايتة ، وفي أغلب الوقت لا يكشف عن نفسه ويظل باقياً خلف هذا الدرع مُتجبناً طلقاتك النارية ، لذلك يتعين عليك التحرك بذكاء من أجل مُباغتته ، هنالك أيضاً حاملي الدروع مثل شخصية Blitz من لعبة Rainbow Six Siege والذي يقوم بإطلاق "Flash" عندما يكون قريب منك.

بعيداً عن كل ذلك التجول في خريطة التوسعة في ذلك العالم الخطير هو أمر غير هين ، سوف تشاهد المعارك دائماً في الشوارع والأزقة المُدمرة بفعل الفيروس ، لذلك كان من الرائع أن تقوم يوبي سوفت بذلك وهو الذي يُمكن أن نقول عنه أن مدينة نيويورك مُفعمة بالحياة والحركة على الرغم من كل هذا الدمار.

العتاد والأسلحة وكل تلك الأشياء كانت مميزة أيضاً واعجبنا التنوع ما بينها في أساليب اللعب والبناء الخاص بكل لاعب ، المهارات الأربعة الجديدة التي سوف تكتسبها مع هزيمة كل زعيم كانت مفيدة أيضاً ورائعة ، في البداية استخدمت Shock Trap كعنصر أساسي وهو يعتمد على صعق الأعداء المحيطين في نطاق الفخ مما يمنحك إمكانية الهجوم عليهم بسهولة أو فرصة من أجل الاحتماء واعادة مقدار الصحة أو حتى التلقيم ، ثم مع تقدم القصة أستخدمت بشكل أساسي الـ Explosive Sticky Bomb والذي سوف تتحصل عليها بعد قتلك للزعيم James Dragov.

تلك القنبلة المُتفجرة سوف تساعدك كثيراً مع أصحاب الدروع العالية أو لتفجيرها في نطاق 4 أو 5 أعداء للحصول علي Multi-Kill ، في كل حال المهارات جميعها كانت مفيدة والحصول عليها بهذه الطريقة هو أمر ممتع.

محتوى الـ Endgame

الخبر السار أيضاً  أن المغامرة التي توفرها لك تلك التوسعة الضخمة لن تنتهي بتحرير نيويورك ، الأمر البديهي المحروق بالأساس منذ اللحظة الأولي التي تم الإعلان عنها عن المحتوى ، بل ستقدم اللعبة ما يعرف بالمواسم SEASONS بمجرد الانتهاء من قصة Warlords of New York والوصول إلى المرحلة النهائية الجديدة  ومستوى 40 ، تلك المواسم من المُفترض أن تزيد من فرص التقدم وأساليب اللعب وفي الواقع سوف تبدأ من الغد لتاريخ كتابة هذه المراجعة أي بعد أسبوع من إطلاق التوسعة وسوف تمتد إلى 3 أشهر.

سوف تدور هذه المواسم حول المطاردة ، وهي رحلة متعددة الخطوات تتعقب المزيد من الزعماء Rogue Agents ؛ وسوف تعرف لماذا حدث ذلك بمُجرد إنهائك للقصة الخاصة بـ المحتوى. من المثير للإهتمام وجود ذلك النوع من المحتوى في الـ Endgame ، هذا أيضاً إلى جانب العديد من الأنشطة الجانبية.

الصفحة السابقة
الصفحة التاليه

الصوتيات والرسوميات

إذا تحدثنا بشكل سريع على الرسوميات ، فلقد نجح مجدداً استديو التطوير Massive Entertainment في رسم مدينة نيويورك مع كل هذا الدمار بشكل أكثر من رائع ، بالعودة إلى الجزء الأول الذي كان يدور في نفس المدينة ستجد هذا التطور الرائع الذي أتحدث عنه ، لذلك لا يُمكن القول أكثر من أن الرسوميات كانت أكثر من رائعة.

واحدة من أبرز الأشياء التي ميزت التوسعة Warlords Of New York هو الصوتيات ، الموسيقى كانت رائعة وحماسية خلال كل المهام الرئيسية والفرعية ، ستجعلك تشعر بالحماس بالفعل ، أيضاً المساعدات الصوتية بدت بشكل رائع ، تمثيل الشخصيات أيضاً كان جيد بالأخص للأعداء وبالاخص لشخصية آرون كينر وإن كان لم يظهر في العديد من اللقطات.

الدبلجة والترجمة باللغة العربية بدت بشكل مُتقن للغاية هي الاخرى وفي الواقع ننصح دائماً اللاعبين باللعب باللغة العربية دعماً للمطور ولكي نرى مزيد من الدعم للاعبين العرب من المطورين في ألعابهم القادمة.

الحكم النهائي لتوسعة Warlords Of New York

توسعة Warlords Of New York للعبة The Division 2 قدمت محتوى لا مثيل له وغير مسبوق ، لم أشاهد خلال تجربتي للعبة حتى مع الجزء الأول هذا العدد من الساعات لأي توسعة إضافية صدرت للعبة ، كما أن الأمر لن ينتهي عند هذا الحد بل ستبدأ المواسم من يوم 10/3 لتضيف المزيد من المحتوى للاعبين خلال فترة الثلاثة أشهر المُقبلة.

لكن هل تستحق بالفعل مبلغ 30 دولار؟ حسناً لكي اكون صادقاً ومن الوهلة الأولي يبدو السعر مُرتفع وهو كذلك لكن في الواقع تبدو توسعة زعماء نيويورك وكأنها لعبة مُنفصلة بذاتها ، كل عناصرها محبوكة حتى انك يُمكنك البدء فيها بشكل مُستقل دون الحاجة لان تكون قد مضيت قدماً في واشنطن أو أحداث اللعبة الأساسية ، يظل السعر مُرتفع لكن بناء على ما يُقدمة المحتوى فهو مُبرر وإن كان سيظل واحدا من أبرز السلبيات.

أيضا عودة مجدداً لتقسيم مجتمع The Division ما بين أشخاص يمتلكون محتوى مدفوع وأشخاص لا ، بحيث لا يُمكنك الولوج الي مناطق المحتوى المدفوع ولا الاستمتاع بالأدوات الحصرية والمهارات التي يمتلكونها وهو ما حدث في الجزء الأول وإن كان تأخر هنا عام وحدث آنذاك في الجزء الأول بعد ثلاثة أشهر فقط من صدور اللعبة.

لذلك يُمكن القول اذا كنت لاعب The Division 2 من البداية ستشعر ان سعر المحتوى مُرتفع للغاية إذا كنت قد قمت بشراء اللعبة بالفعل بسعر 60 دولار عند صدورها وتضطر لدفع 30 دولار إضافية ، أما اذا كنت لم تلعب اللعبة حتى الآن فهي فرصة سانحة لك لان اللعبة تتوفر بسعر 3 دولار وسعر المحتوي 30 وهذا يعني أن سعر اللعبة بالمحتوى الجديد 33 دولار وهو الأمر الذي لعبت عليه يوبي سوفت في اعتقادي.

التقييم

القصة
أسلوب اللعب
محتوى اللعبة
الصوتيات
السعر

8/10

الأيجابيات

  • محتوى يقدم 10 ساعات على الأقل من اللعب.
  • مهام ونشاطات جانبية مُتعددة.
  • ذكاء اصطناعي مُحسن للأعداء وعودة فصيلة الـ Cleaners.
  • تقديم مدينة نيويورك موطن الجزء الأول بشكل ممتاز.
  • أربع مهارات جديدة.
  • الدبلجة والترجمة العربية رائعة.

السلبيات

  • سعر المحتوى مُرتفع.
  • إجبار اللاعبين على الوصول لأقصى مستوى 40 من أجل إنهاء القصة.
  • مسار القصة يبدو معروفاً
الصفحة السابقة