مراجعة المعالج المركزي AMD Ryzen 5 5600X

الصفحة التاليه

معلومات سريعة

الكاتب
المشاهدات 3699 مشاهدة
إسم المنتج AMD Ryzen 5 5600X
الشركة المصنعة AMD
دقة التصنيع 7nm
عدد الأنوية 6
عدد المسارات/الخيوط 12
السرعة الأساسية 3.7
السرعة المُعززة Up to 4.6
المقبس المدعوم AM4
الشريحة B450/B550/X570
المعالج الرسومي المدمج N/A

قبل أكثر من عام وخلال مراجعتي للمعالج الأكثر مبيعاً 3600X لم أستطع تصديق حقيقة أن شركة AMD استطاعت أخيراً تقليل الفجوة بينها وبين Intel في أداء الألعاب للمعالجات المركزية مع إطلاق مُعالجات معمارية Zen 2 آنذاك، بالرغم من أن التفوق ظل حليف إنتل سواء في أداء النواة الواحدة أو الأداء داخل الألعاب ولكن إجمالاً ظل المُعالج 3600X هو ملك الفئة المتوسطة ولفترة ليست بالقصيرة.

ولكن يبدو أن هناك ساحر جديد في المدينة كما أعتدت القول، كما شاهدنا في مراجعات المعالجات الرائدة 5900X و 5800X الأسبوع الماضي على موقعنا أن AMD استطاعت أيضاً التفوق في أداء النواة الواحدة والأداء داخل الألعاب بجانب توسيع الفجوة لصالحها في أداء التطبيقات وبرامج تصيير الأداء لتضع المعسكر الأزرق في مأزق وحيرة من أمره قبل إطلاق معالجات الجيل الحادي عشر في العام المقبل.

بطبيعة الحال نظراً لأن تلك المعالجات الرائدة قد تكون باهظة الثمن قليلاً بالنسبة للفئة المتوسطة كما أنها في الواقع لن تفرق في أداء الألعاب كما سنُشاهد في صفحة إختبارات الأداء لاحقاً في هذه المراجعة المطولة.

لذا عزيزي القارئ الصبور ، قم بتحضير كوب الشاي أو القهوة الساخنة وتأنق فأنت على موعد لمقابلة الملك الجديد المُتوج للفئة المتوسطة المعالج AMD Ryzen 5 5600X ، أرجو أن لا أكون حرقت عليكم شئ ولكن انتظروا لجزء النتائج والتعليق النهائي لنستكشف ذلك سوياً.

قبل الدخول في أي تفاصيل تخص المعالج سنتحدث أولاً عن المعمارية الجديدة Zen 3 وما الذي قدمته خلال السطور المقبلة ، أيضاً لا تنسى صديقي أن المراجعة مكونة من خمسة صفحات كاملة، لذا سيكون من الضروري عليك الذهاب لصفحة إختبارات الأداء لترى نتائج الأداء ودرجات الحرارة وخلافه .. نعم المراجعة ليست صفحة واحدة لأن مازال هناك البعض يُظن ذلك ، ونعم نقوم بعمل الإختبارات لدينا بمعمل عرب هاردوير بإحترافية لأن البعض مازال يظن عكس ذلك أيضاً .. حسناً دعونا ندخل إلى صلب الموضوع.

معمارية Zen 3

معمارية Zen 3 الجديدة من AMD تحاول جاهدةً أن تمشي على خطى معماريات Zen وZen 2 من نواحي تقديم معايير أفضل في الأداء. طموح AMD مع Zen 3 يكمن في تقديم قوة معالجة أفضل يمكنك التفكير فيها حتى وإن كنت تمتلك معالج من الجيل الماضي وحتى لو كان بنسخ XT المعلن عنها من بضعة أشهر فقط.

التغيرات التي شهدتها هذه المعالجات قد تكون مملة بالنسبة لك، لكننا سنقوم بتناولها وتلخيصها لك حتى يصل إليك مدى التطور الذي تسعى AMD دائماً للوصول إليه مع معالجاتها.

معمارية Zen 3 تأتي بتصميماتٍ جديدة للمعالج نفسه. كما تعلم، معالجات Zen 2 جاءت بوحدتين CCX في شريحة الـ CCD الواحدة والتي تستضيف الأنوية وما إلى ذلك بداخلها. كل CCX في المعمارية القديمة جاء بما يصل إلى أربعة أنوية وثمانية خيوط مع 16 ميجابايت من الذاكرة المخفية في المرحلة الثالثة أو المعروفة بإسم الـ L3 Cache.

المضاعفة تمت يا عزيزي. كل شريحة مستضيفة للأنوية ستأتي بوحدة CCX واحدة بما يصل إلى ثمانية أنوية وستة عشر خيطاً للمعالجة مع ذاكرة مخفية بسعة 32 ميجابايت. حدثني عن الإبتكار، ها!

القيام بهذه الخطوة الجديدة سمح لمعمارية Zen 3 بوضع كل شيء مع بعضه البعض عوضاً عن فصله بدون داعٍ. الآن صار من الممكن الوصول إلى الذاكرة المخفية بشكلٍ أفضل من خلال جميع الأنوية والوصول إلى الأوامر والبيانات صار أسهل بكثير من وجود رباعي في نفس المنطقة فقط، فقاعدة الكمبيوتر ثابتة، كلما كان أقرب كلما كان أسرع!

تتساءل بالطبع عن الفارق الذي ستجده هذه المرة من هذه المعمارية بسبب إعادة ترتيب الأنوية. تزعم AMD بأن الأداء صار أفضل مع الألعاب والبرامج التي تحتاج إلى تقليل وقت التأخر بالذات. فارق الألعاب، على حسب ما تقوله الشركة قبل إختباراتنا، وصل إلى 26% على دقة الـ Full HD. أما بالنسبة للألعاب التي تستهلك قوة المعالج بشكلٍ واضح، الفارق يتراوح بين 40 إلى 50%.

ذاكرة المرحلة الثانية أو المعروفة بـ L2 لم تتغير. 512 كيلوبايت للنواة الواحدة هو نفس الرقم الذي سنراه مع معمارية Zen 3 الجديدة. الشريحة الخاصة بالمداخل والمخارج التي جاءت بدقة الـ 12 نانومتر لم تتغير أيضاً من الجيل الماضي وتأتي بنفس المواصفات والتوصيلات المعروفة ولا نجد أي سبب للتطوير فيها.

لا نحتاج أيضاً لأن نذكر أن هذه المعالجات تستطيع إستضافة شريحتين للأنوية بما أن أعلى معالج فيها يأتي بستة عشر نواه بداخله، لذا سيتم تقسيم الأنوية وخيوطها على شريحتين.

تقنية Precision Boost 2

تقنية Precision Boost 2 تعود مرة أخرى مع معالجات Ryzen 5000 الجديدة من AMD. نستطيع أن نقول أنها تستغل الظروف المحيطة بها للوصول إلى تردداتٍ مرتفعة لخدمتك مع الأحمال الثقيلة. هذه التقنية تعتمد على خوارزمية محددة من خلال AMD لكي تقوم بالدفع بالأنوية على حسب درجات الحرارة وإستهلاك الطاقة الخاص بالمعالج.

عندما يصل المعالج إلى أعلى مستويات الحرارة التي ستتطلب تقليص التردد، سيعود المعالج لتردداته العادية حتى يتاح له الوصول إلى تردداتٍ أعلى بعدها من خلال هذه التقنية التي ستقوم بتحديث بيانات الحرارة وإستهلاك الكهرباء كل ملي ثانية بسبب قدرة الـ Infinity Fabric الخاص بالمعالجات.

هذه ثالث مرة نرى فيها هذه التقنية من AMD. رأيناها في معالجات الجيل الثاني، الثالث ونحن نراها الآن في الجيل الرابع أو Ryzen 5000، على حسب تسميتك لهذا الجيل.

الشريحة X570 ومقبس AM4 مجدداً ولأخر مرة على الأرجح

هذه المعالجات تدعم شرائح B550 وX570 بشكل أساسي. الدعم متواجد أيضاً لشرائح B450 وX470، لكننا لن نقوم بمراجعة أي معالج على هذه الشرائح نظراً لضعفها مقارنةً بالأجيال الجديدة. لن نقوم أيضاً بإستخدام B550 لأننا نريد التجربة كاملة. أي نعم، تقوم شريحة B550 بعملٍ رائع مع معالجات الأجيال الجديدة والجيل الماضي، لكننا نريد التجربة الكاملة حتى لو كان الفارق بسيطاً.

AMD X570 Chipset

شريحة X570 ستكون الدافع الأساسي لمعالجات AMD من الجيل الجديد في مراجعاتنا حتى نخرج بكل قطرة عرق سيبذلها هذا المعالج، أو فولت في حالته، حتى نحكم عليها بأفضل شكلٍ ممكن. نسيانك لمواصفات شريحة X570 لن يكون مشكلة، نحن هنا دائماً من أجل تذكيرك، أليس كذلك؟

شريحة X570 مصممة بالكامل من خلال وحدة التطوير والبحث في AMD وتم تصنيعها من خلال Global Foundaries بدقة الـ 14 نانومتر. هذه الشريحة توفر لك المنافذ الأتية:

  • ثمانية منافذ USB 3.2 من الجيل الثاني.
  • أربعة منافذ USB2.0.
  • أربعة منافذ SATA 6 Gbps
  • ثمانية قنوات توصيل PCIe 4.0 بالإضافة إلى اختيار آخر مُتاح لمُصنعي اللوحات الأم لوضع منفذين آخرين.

بالإضافة لهذه المنافذ والتوصيلات، المعالج نفسه يستطيع توفير الاتي:

  • أربعة منافذ USB 3.2 من الجيل الثاني.
  • 24 قناة توصيل PCIe من الجيل الرابع مقسمين ما بين قنوات اتصال للرسوميات والأقراص NVMe بالإضافة إلى قنوات للاتصال مع الشريحة.

بالنسبة للذواكر، 128 جيجابايت ستكون السعة القصوى لهذه الذواكر على قناتين. تردد الذواكر المدعوم بشكل إفتراضي هو 3200 ميجاهرتز ولا ننسى أيضاً أن كسر سرعة الذواكر متاح ويمكنها أن تصل إلى تردداتٍ أعلى، لكننا نتحدث هنا عن الدعم الإفتراضي الخاصة بالمصنع.

مقبس AM4 يستضيف المعالج للمرة الرابعة على التوالي. وعدت AMD فأوفيت يا صديقي. وعدت بالدعم المستمر لشرائحها وها هي تفي بالوعد مع أربعة أجيال وراء بعضهم البعض وها نحن نرى معالجاتٍ بستة عشر نواة على هذا المقبس ولا نرى نفس المعالج على مقابسٍ مختلفة، غريبة نوعاً ما؟

في الأغلب ونعم يؤسفني قول ذلك، ستكون هذه هي المرة الأخيرة التي نرى فيها مقبس AM4 من AMD، بعد رحلة استمرت أربعة سنوات وهي النقطة التي كُنت دائماً أبرزها في مراجعات المعالجات بشكل عام ، الدعم المستمر للمقبس هو أمر رائع لأنه لن تضطر في كل مرة تريد الترقية لتغيير المنصة بالكامل ، فهل ستكون تلك هي الوداعية التي يستحقها بالفعل مع الجيل الجديد؟ لندخل في صلب الموضوع ونتحدث عن المعالج AMD Ryzen 5 5600X بشكل أكبر خلال الصفحة المُقبلة.

الصفحة التاليه
الصفحة السابقة
الصفحة التاليه

في هذه الصفحة سوف نستعرض فقط مواصفات المعالج على الورق وربما تكون هذه الصفحة مملة بالنسبة لك، وحتى بالنسبة لنا ، على كل حال مواصفات هذا المُعالج هي كالآتي :

  • عدد الأنوية : 6
  • عدد خيوط المعالجة: 12
  • التردد المرجعي: 3.7 جيجاهرتز
  • التردد المعزز: 4.6 جيجاهرتز
  • الذاكرة المخبئة من الدرجة الثانية: 3 ميجابايت
  • الذاكرة المخبئة من الدرجة الثالثة: 32 ميجابايت
  • دقة التصنيع: 7 نانوميتر من شركة TSMC
  • المقبس: AM4
  • دعم PCIe: دعم خطوط PCIe 4.0
  • التصميم الحراري: 65 واط.

رحلتنا في هذه الصفحة لم تدم طويلاً لأننا تركنا الأفضل للصفحة القادمة التي تحتوي على الاختبارات العملية وتجربة المُعالج في كسر السرعة وهو الجزء العملي في مراجعتنا.

الصفحة السابقة
الصفحة التاليه
الصفحة السابقة
الصفحة التاليه

وصلنا إلى الجزء الأهم والمُفضل للقارئ والأهم أيضاً للمراجعة والذي يأخذ الوقت الأكبر وتقوم على أساسه المراجعة ، بلا شك هو جزء الإختبارات ومُقارنة الأداء والبنشمارك الخاص بالأداء ، إذا وصلت إلى هذه الصفحة فأنت قارئ صبور للغاية وغير كسول ، أهنئك صديقي.

كعادتنا، نقوم بالعمل على اختبار الألعاب، تعدد المهام واختبارات المعالجات من خلال المنصات الشهيرة. منصة الاختبار الذي سنقوم باستخدامها تأتي بالمواصفات التالية:

  • المُعالج : AMD Ryzen 5 5600X.
  • اللوحة الأم : MSI MEG X570 GODLIKE.
  • الذواكر العشوائية :T-Force XCalibur 16GB 2x8GB 3600MHz.
  • قرص التخزين:  .ADATA XPG SX6000 Lite 1TB.
  • البطاقة الرسومية: NVIDIA GeForce RTX 2080 Ti Founders Edition.
  • مزود الطاقة: Cooler Master V1000.
  • مُشتت الحرارة للمُعالج: NZXT Kraken X73.

يجب أيضاً توفير الظروف المناسبة، لهذا كان يجب علينا أن نقوم باختباره في هذه البيئة:

  • نظام التشغيل: أحدث نسخة من Windows 10 وهي نسخة 20H2 الخاصة بشهر أكتوبر.
  • مستوى التشغيل Power Plan: يتم اختبار المعالجات في وضعية الأداء القصوى"High Performance" مع ترك خيارات حفظ الطاقة من البيوس على الوضع Auto.
  • تردد التشغيل للمعالج: كانت المعالجات المستخدمة جميعاً تعمل على ترددها المصنعي في تجربتنا على الترددات الافتراضية.

تفوقت AMD منذ فترة لا بأس بها في برامج الإنتاجية التي تعتمد بشكل أساسي على تعدد الأنوية بفضل معمارية Zen وتصميم الـ Chiplet التي مكنت الشركة من البناء عليها وإضافة أنوية إضافية كما يحلو لها بينما توقفت إنتل في معالجاتها المكتبية الموجهة للمستخدم العادي (Mainstream) على عشرة أنوية وعشرون خط معالجة ولكن هذا التفوق لم يكن يُترجم في الأداء داخل الألعاب والبرامج التي تعتمد على النواة الواحدة والتي كان التفوق فيها حليف Intel ولكن يبدو أن كل هذا سوف يتغير اليوم ، دعونا نرى..

أداء المُعالج مع برامج صنع المحتوى ومهام الإنتاجية

لا يخفيكم سراً أن مُعالجات AMD من الجيل الماضي كانت تتفوق في برامج الإنتاجية بالأساس على مُعالجات إنتل من الجيل العاشر وبالتالي لا حاجة لزيادة الحديث هنا في النقطة ولكن سأكتفي بالقول أن المعالج 5600X استطاع اكتساح المعالج 10600K بفارق جيد كما تُظهر النتائج ، ولكن الشيء الأكثر إثارة للإهتمام هو أداء المعالج في البرامج التي تعتمد على النواة الواحدة Single-Core والتي استطاع فيها التفوق ليس فقط على مُنافسة من المعسكر الأزرق بل على أعتى أدوات إنتل والمعالج الرائد 10900K.

على الرغم من أن الأنوية الأكثر ستُصب في مصلحة 10900K في نهاية المطاف ولكن بالطبع هو لا يأتي لينافسه في الأساس ، لذلك واحد من تلك الأوراق الرابحة التي كانت تُميز دائماً مُعالجات Intel وتلعب بها قد حُرق حرفياً .. ولم يتبقى سوى ورقة الألعاب .. ولكن دعني أصدمك عزيزي المتابع أنها حُرقت هي الأخرى .. لننتقل إلى الأداء داخل الألعاب.

أداء المُعالج مع الألعاب

كما يبدو من الرسم البياني وكما ظهر من مراجعتنا السابقة لمعالجات هذا الجيل من المعسكر الأحمر .. لقد استطاعت AMD أخيراً التفوق على معالجات Intel في الأداء داخل الألعاب أيضاً ، قد لا يكون الفارق كبير ولكنه يظل تفوق في كل الأحوال ونقطة إضافية تُضاف لكثير من النقاط لصالح AMD ..

لتُصبح بذلك تحقق المعادلة الكاملة من حيث الأداء والسعر وكذلك دعمها للتقنيات الأحدث .. مازالت حتى الآن لم تدعم بشكل رسمي الجيل الرابع من PCIe 4.0 وستأتي مُتاخرة بعامين عن AMD التي سبقتها في ذلك منذ إطلاق شرائح X570.

" المُعالج 5600X لا يتفوق فقط على أداء المنافس المباشر له 10600K ولكنه أيضاً يُقارع المعالج الأقوى 10900K والذي كان المعالج الأسرع في الألعاب لفترة يُمكن القول أنها لم تدوم سوى 6 أشهر فقط "

من ناحية الأرقام يتفوق المعالج AMD Ryzen 5 5600X على 10600K بحوالي 25% في أداء النواة الواحدة وفي الأداء داخل الألعاب وهو الأمر الذي كان دائماً يُميز إنتل ، ولكن وداعاً .. أنتهي هذا الأمر ومرحباً بالملك الجديد للفئة المتوسطة ، أضف إلى ذلك أنه يتفوق بنسب تتراوح بين 10 إلى 15% على المعالج الرائد 10900K من إنتل في نفس المهام.

كسر السرعة

أظهر هذا المعالج قابلية أكثر لكسر السرعة عن معالجات 5800X و 5900X من نفس الجيل بطبيعة الحال نظراً لتصميمة ذو الـ 6 أنوية وتوليده لحرارة أقل ، الأمر الذي جعله يرتفع في الأداء بنسب تتراوح بين 1 وحتى 13% حسب التطبيق أو اللعبة التي تلعبها.

الصفحة السابقة
الصفحة التاليه
الصفحة السابقة
الصفحة التاليه

سنقوم سريعاً بتناول درجات الحرارة معكم لكي نخرج بحكمنا النهائي من معمل عرب هاردوير. سنقوم بقياس درجات الحرارة على ثلاثة مراحل مختلفة وهي:

  • AIDA64: البرنامج الأول للاختبار الذي يقوم بالضغط على المعالج بشكل مُكثف لفترة كافية وهي عشر دقائق.
  • الرندرة على Blender: سيكون الوضع الثاني هو اختبار الحرارة مع عملية الرندر مع برنامج Blender التي تستهلك المعالج بدرجة كبيرة .
  • الألعاب: الاختبار الثالث سيكون حرارة المعالج مع الألعاب على دقات العرض المختلفة مع البطاقة RTX 2080 TI.

يأتي المعالج 5600X وعلى عكس المعالجات الرائدة من نفس الجيل مع مُشتت حراري إفتراضي Stock Cooler مُرفق ولكن في الواقع نحن لم نستخدمه في تلك الإختبارات ولا ننصحكم به على المستوى البعيد، يُمكن تركبيه بالطبع اذا كانت ميزانيتك محدودة في البداية ولكن مع الوقت الحصول على مُشتت إحترافي سيكون أفضل من أجل توفير درجة حرارة أفضل للمعالج وبالتالي الإبقاء على أداءه مُستقر.

واحد من العيوب القليلة أو ربما العيب الواضح التي مازالت Intel تُسبق فيه هو حرارة المعالج داخل الألعاب ولكنه لحسن الحظ أيضاً غير مؤثر على الإطلاق في الأداء فلا تفهمني خطأ عزيزي القارئ ، ولكن بالفعل مازالت درجات الحرارة للمعالج مُرتفعة اذا ما قورنت بإنتل داخل الألعاب يولد المُعالج حرارة أكبر بـ 7 درجات عن I5-10600K ولكنها في النهاية لا تزيد عن 61 درجة مئوية وهي درجة حرارة في الواقع أكثر من رائعة لتجربة ألعاب دون مشاكل.

للضغط على المعالج بشكل أكبر أثناء إختبارات الرندر التي تستهلك المعالج بشكل كبير سجل المعالج درجة حرارة 74 درجة وهي درجة حرارة أعلي أيضاً بـ 5 درجات عن مُنافسة المباشر من إنتل ، وفي حالة كسر السرعة مع المعالج حتى 4.7 جيجا هرتز ارتفعت الحرارة إلي 89 كحد أقصى وهي درجة حرارة أيضاً لم تقترب أبداً من الدرجات التي يُمكن أن نقول عليها أن المعُالج يعاني من إرتفاع في درجات الحرارة وبالتالي لا يوجد أي Throttling هنا ، لذلك على صعيد الحرارة مع المُعالج AMD Ryzen 5 5600X فالأمور على ما يرام حتى مع كسر السرعة بالطبع مع إستخدام مشتت إحترافي.

الصفحة السابقة
الصفحة التاليه
الصفحة السابقة

دعونا نُرتب الأوراق لنُخرج بالخلاصة، لقد ظلت معالجات Intel تتفوق في أداء النواة الواحدة والأداء داخل الألعاب وظل المُعسكر الأزرق هو "إختيار اللاعبين" لفترة ليست بالقصيرة، نعم هذا صحيح حتى منذ ستة شهور مُضت مع إطلاق معالجات Comet Lake-S من إنتل ولكن هذا الأمر اختلف الآن ولأول مرة مُعالجات AMD من الجيل الرابع بفضل معمارية Zen 3 تتفوق في كل شئ من ناحية الأداء ، سواء في أداء النواة الواحدة أو الألعاب ، وبطبيعة الحال الأداء داخل برامج تصيير الأداء والرندر.

كذلك الميزات التقنية التي تقدمها الشرائح التي تحمل معالجات هذا الجيل والجيل السابق من AMD مازالت تسبق بخطوة المعسكر الأزرق ولم يتم دعمها بعد في إنتل حتى مع الجيل العاشر كالجيل الرابع من واجهة PCIe وإستمرار دعم المقبس AM4 منذ أربعة سنوات دون تغيير وهو من الأمور الرائعة التي تقدمها AMD للمستهلك.

طالع أيضاً : مراجعة المعالج المركزي Intel Core i5-10600K

لكن الشيء المثير للإهتمام أن الآن يُمكن القول أن كل شئ تحول Upside Down "رأساً على عقب" أصبحت معالجات AMD أفضل في الأداء في كل شيء وتفوقت على إنتل ، ولكنها أصبحت أغلي منها أيضاً ، ولكنها ليست الزيادة التي يُمكن لوم AMD عليها حيث يتم تسعير المعالج AMD Ryzen 5 5600X بسعر 299 دولار وهو بذلك أغلى بـ 37 دولار من المعالج I5-10600K ولكنه يأتي مع مُشتت أيضاً حراري مُرفق وبالتالي يُمكن القول أن القيمة الإجمالية لـ AMD أرخص ، حيث أنك ستضطر لدفع نفس الفرق تقريباً لشراء مُشتت لـ I5-10600K من أجل أن يعمل.

هذا الأمر لا يشمل المعالجات الرائدة في هذا الجيل فمازلت AMD بالرغم من زيادة السعر أرخص من إنتل ولكنها قامت بسحب المُشتتات الإفتراضية وأضف إلى ذلك حقيقة أنها لا تحمل في أعماقها مُعالج رسومي مُدمج مثل معالجات المعسكر الأزرق.

لذا كما ذكرت في مقدمة المراجعة، نحن على موُعد مع مقابلة الملك الجديد للفئة المتوسطة وليس كذلك فحسب بل هو الاختيار الأكثر واقعية لإستخدام الألعاب حتى على حساب المعالجات الأكثر قوة منه سواء في هذا الجيل من AMD أو حتى أنتل  .. هذا في ظل أن الألعاب حتى الوقت الحالي لا تطلب أكثر من 6 أنوية فهذا المعالج هو الأفضل للاختيار من أجل الألعاب وعلى أي دقة عرض وسوف يستمر على العرش لفترة ليست بالقصيرة إذا كان لإنتل رد أخر العام المقبل مع إطلاق معالجات الجيل الحادي عشر.

التقييم

الأداء
السعر
التبريد
الملحقات
كسر السرعة
تقينات ومزايا إضافية

9.5/10

الإيجابيات

  • تفوق في الألعاب على المعسكر الأزرق لأول مرة.
  • أداء Single-Core مُذهل.
  • زيادة الفجوة والتفوق الساحق في برامج تصيير الأداء والإنتاجية عن المنافس.
  • دعم مقبس AM4 مازال مستمر.
  • دعم الشرائح الأقدم.
  • مستوى كسر سرعة جيد مع توليد حرارة بعيدة عن درجة الخطر.
  • يأتي مع مشتت إفتراضي Stock Cooler.
  • معدلات إستهلاك الطاقة منخفضة.

السلبيات

  • درجة الحرارة لا تزال أعلى من إنتل خصوصاً في الألعاب.
  • لا يوجد معالج رسومي مدمج.
الصفحة السابقة
Advertisement