Noon Black Friday
القائمة
جدول المحتوى
8
مراجعة لعبة Call of Duty Warzone 2 وطور DMZ!

مراجعة لعبة Call of Duty Warzone 2 وطور DMZ!

منذ أسبوع - بتاريخ 2022-11-21

اخر تحديث - بتاريخ 2022-11-21

معلومات سريعة

اسم اللعبة Call of Duty: Warzone 2.0
المُطور Infinity Ward
الناشر Activision Blizzard
تاريخ الإصدار 16/11/2022

طور الباتل رويال أصبحت هو "موضة" صناعة الألعاب منذ عام 2017. أي شركة تُريد أن تجذب مجتمع اللاعبين للعبتها تقوم بتصميم لعبة باتل رويال، أو حتى تقوم بإقحامه في لعبتها بدون داعٍ مما يؤدي لفشله في النهاية. لا توجد إلا بعض العناوين البسيطة التي تمكنت من صنع أفضل تجارب الباتل رويال، وأحد تلك العناوين هو Call of Duty Warzone. بعد حوالي 3 أعوام من إصدار Warzone، يعود استوديو Infinity Ward لتقديم النسخة الجديدة والأفضل Warzone 2.0، فهل يستحق التجربة؟

خريطة المزرح في Warzone 2.0

نعم، Call of Duty Warzone 2.0 تُقدم أفضل تجربة Battle Royale!

خريطة "المزرح" هي أساس المُتعة في Call of Duty Warzone 2.0

لعل أهم شيء نُركز عليه في أي لعبة باتل رويال هو الخريطة نفسها التي نلعب عليها. حصلنا على الكثير من الخرائط في Warzone 1، ولكن لا تزال خريطة Verdansk الأولى هي الأهم، الأفضل، والأكثر متعة لمجتمع اللاعبين. خريطة Caldera لم يُحبها اللاعبين، ولم تُقدم لهم التجربة المُنتظرة.

لحسن الحظ، فإن خريطة "المزرح/Al Mazrah" في Warzone 2.0 هي تجربة شبيهة جدًا بـ Verdansk، و تجذب انتباهك من الوهلة الأولى. تضم الخريطة 18 منطقة رئيسية يمكنك اكتشافها والاستمتاع بها. جزء كبير من تلك المناطق متواجد بالفعل في طور الأونلاين Multiplayer للعبة Call of Duty: Modern Warfare II. أقرأ مراجعتنا لها من هنا.

يوجد تنوع كبير في مناطق الخريطة، وستشعر أن كل منطقة منهم عبارة عن تجربة مختلفة تمامًا عن المناطق الأخرى مما يعطيك إحساس الإثارة والحماس لاكتشاف كل المناطق الجديدة والمميزة. خريطة "المزرح" ليست فقط من أفضل خرائط Call of Duty، بل من أفضل خرائط الباتل رويال التي رأيتها في حياتي!

لعبة Warzone 2.0

ماذا عن أسلوب اللعب نفسه؟

أظن أنه لا يوجد داعي للحديث عن أسلوب اللعب في Warzone 2.0. إذا جربت Warzone 1، فستعلم أنك أمام عظمة من ناحية أسلوب اللعب. وبالفعل تستمر Call of Duty في تقديم أفضل تجربة منظور شخص أول بصناعة الالعاب. حقًا أسلوب اللعب هنا سيظل دائمًا فريدًا من نوعه، وإضافة الحركات الجديدة مثل إمكانية عمل Dolphin Dive وتسلق الحوائط أعطى اللعبة لمسة جمالية وزاد من متعتها.

تم تحسين قيادة المركبات عن Warzone 1 حيث أن كل مركبة هنا أصبح لها ثقل خاص وتشعر بالفعل أنك تقود مركبة. ضف على ذلك أن الوقود لا يتواجد معك مدى الحياة وينقص بشكل مستمر طوال قيادتك للسيارة. أيضًا يتمكن اللاعبين من تدمير أجزاء من المركبات مما يتطلب منك إصلاحها، وهذا يضيف بعض الواقعية المطلوبة على التجربة العامة.

أكثر شيء مُتعة تم إضافته في Warzone 2.0 هي إمكانية عمل تحقيق مع أحد الأشخاص الساقطين أرضًا من الفريق الآخر مما يجعلك تعرف مكان أصدقائه في الفريق. ضف على ذلك وجود خاصية التواصل عن قرب بنظام Proximity Chat، وهذا النظام  يُمكنك من مشاكسة الأشخاص الآخرين في الخريطة، والأمر سيكون ممتعًا خاصةً مع الأشخاص الذين يقومون بعمل camping داخل المباني.

سجن الـ Gulag في Warzone 2.0

أعجبني جدًا سجن الـ Gulag الجديد!

عندما تموت في Warzone 2.0، يتم إرسالك إلى سجن الـ Gulag لمواجهة لاعبين آخرين قد ماتوا من أجل الحصول على فرصة للعودة للحياة مرةً أخرى. تلك الفكرة كانت متواجدة بالفعل في Warzone 1، وكانت تعتمد بشكل أساسي على المواجهات الفردية 1 ضد 1.

يختلف الأمر هنا في Warzone 2.0 حيث أصبحت لا تعتمد على المواجهات الفردية، بل تدخل مع شخص عشوائي "مات هو الآخر" من أجل مواجهة لاعبان آخران. الفريق الفائز منكما يعود إلى الخريطة مرةً أخرى ليُكمل رحلته. لكن لا تقلق، إذا كنت تلعب Squads ومات صديقك في سجن الـ Gulag، فيمكنك إعادة إحيائه مرةً أخرى عبر محطات البيع.

سجن الـ Gulag الجديد ممتع أكثر من المتواجد في Warzone 1 خاصةً وأنه يجب عليك التعاون مع شخص عشوائي مما يُضيف لمسة جمالية على التجربة. ضف على ذلك أنه يمكنك التغاضي عن قتل اللاعبين الآخرين داخل السجن، والتركيز على قتل "السجان" الذي بحوزته مفتاح يُمكنك من الهروب بشكل تلقائي من السجن.

الذكاء الإصطناعي في Warzone 2.0

الذكاء الإصطناعي يحتاج لبعض اللمسات لتحسينه

توجد في خريطة "المزرح" مجموعة من المناطق التي تُسمى بـ Strongholds. بالضبط يوجد 3 منهم في كل مباراة، ويمكنك التوجه مع فريقك إلى تلك المناطق لمواجهة ذكاء إصطناعي والحصول على عتاد قوى. منطقة من تلك المناطق تحتوي على المفتاح يقودك إلى الـ Black Site.

الـ Black Site هو نسخة أقوى وأكثر صعوبة من الـ Strongholds تواجه في ذكاء إصطناعي أيضًا وتحصل في المقابل على عتاد أقوى يُساعدك بشكل ضخم ضد اللاعبين الآخرين. مشكلتي هنا أن تلك المناطق تتواجد بندرة على الخريطة خاصةً مع إنغلاق الـ Zone خلال المباراة مما يجعل التوجه إليهم مستحيلاً.

أيضًا الذكاء الإصطناعي نفسه ليس ذكيًا بالدرجة الكافية. تلك المناطق من المفترض أن تُقدم تحديًا عاليًا للاعبين حتى يتمكنوا من الحصول على هذا العتاد القوي بصعوبة، ولكن للأسف مواجهة الذكاء الإصطناعي بسيطة وسهلة للغاية.

طور DMZ في Warzone 2.0

فكرة الـ 3 Zones جيدة، ولكنها تحتاج لبعض التعديلات الفورية

في أي لعبة باتل رويال، توجد Zone واحدة تُغلق على الخريطة بشكل مستمر حتى تصغر في الحجم ويتواجه الأفراد في النهاية. في Warzone 2.0 يختلف الأمر قليلاً حيث توجد ثلاثة Zones تتنقل بشكل مستمر، ثم تندمج سويًا لتشكيل Zone أخيرة.

الفكرة على الورق جيدة حيث تمنع وجود Camping وتُساعد على جعل المباريات أكثر حيوية بتنقل اللاعبين مرارًا وتكرارًا وعدم الثبات في مكانٍ واحد. هذا بالفعل ما يحدث، وهذا ما يجعل تجربة Warzone 2.0 مليئة بالأكشن والحماس بشكل مستمر، لكن توجد عندي مشكلة وحيدة معها.

المشكلة هنا تكمن في أن الـ Zone الأخيرة دائمًا تكون في منتصف الخريطة مما يعني أنه ينتهي بنا المطاف معظم الوقت في نفس المناطق لنخوض فيها المواجهات الأخيرة ضد اللاعبين الآخرين.

يجب على Infinity Ward العمل على تحسين الـ Zone الأخيرة وجعلها تنتقل إلى أطراف الخريطة حتى يتثنى لنا الاستمتاع بمناطق أخرى وعدم تركيز كل المواجهات على تلك المناطق المتواجدة بالمنتصف. هذا سيُعطي اللعبة طابع أفضل ويجعل الحلقات الأخيرة من الـ Zone مختلفة في كل مباراة عن التي سبقتها.

الـ Loadouts في Warzone 2.0

تغييرات الـ Loadout تجعل التجربة أكثر صعوبة، وأكثر متعة!

في Warzone 1، كان يمكنك طلب Loadout Drop في أي وقت من أي محطة بيع. هذا الأمر يُتيح لك ولفريقك الحصول على أسلحتكم الأساسية لضمان تكوين أقوى فريق ضد اللاعبين الآخرين.

الأمر يختلف قليلاً مع Warzone 2 حيث لن تتمكن من شراء الـ Loadouts كاملة من محطات البيع، بل يمكنك فقط شراء سلاح واحد أساسي لك بسعر مرتفع. ضف على ذلك أن الحصول على الـ Loadouts كاملة يكون عبر  طائرات خاصة تُحلق فوق الخريطة بعد منتصف المباراة وتقوم بإلقاء 3 Loadout Drops. الفكرة هنا أن كل الخريطة ترى وجود هذه الـ Drops، والكل يتجه إليها. أنت وفريقك من تحددون إذا كان الأمر يستحق بالفعل عناء التوجه لها ومواجهة الآخرين للحصول على الـ Loadout. لحسن الحظ، يمكنك أيضًا الحصول على الـ Loadout من قتل كل الذكاء الإصطناعي المتواجد بإحدى الـ Strongholds.

أعجبني هذا التغيير خاصةً وأن كل الخريطة لن تتمكن الآن من الحصول على الـ Loadout الخاص بها في أي وقت، ويجب على اللاعبين التكيف مع مختلف الأسلحة العادية المتناثرة بكل أنحاء الخريطة. تلك هي تجربة الباتل رويال المتكاملة التي أبحث عنها وأريدها. كل شيء لا يسير في صالحك دائمًا، ويجب عليك التكيف مع الأمر.

تُقدم لنا Warzone 2.0 أيضًا فكرة حقيبة الظهر خاصتك. تلك الحقيبة تُمكنك من حمل سلاحين، مع بعض الموارد والعتاد. لكن يجب عليك اختيار كل تلك الأشياء بعناية بما يتناسب مع أسلوب لعبك، والتأكد من أن كل اختياراتك ستُفيدك خلال المباراة، خاصةً وأن الحقيبة لا تُمكنك من حمل الكثير من العتاد. اختر بحذر وعناية!

لعبة Warzone 2.0

ماذا عن طور اللعب الجديد كليًا DMZ؟

هذا هو أكثر طور لعب كنت أنتظره منذ الكشف عن Warzone 2.0. أنا أحد الأشخاص الذين يعشقون الألعاب التي تُقدم أنماط لعب Extraction Type مثل Hunt: Showdown و Escape From Tarkov، وزاد حماسي للعبة Warzone 2.0 عندما علمت بنمط لعب DMZ. إنها تجربة Extraction بنكهة Call of Duty، وبالتأكيد ستكون رائعة!

ما الذي تفعله بالضبط في DMZ؟

تقع أحداث نمط لعب DMZ في نفس خريطة Warzone 2.0 وهي "المزرح". لكن بدلاً من تواجد 150 لاعب مثل الباتل رويال، فهنا يوجد 66 لاعب فقط في الخريطة مُقسمين إلى 22 فريق، وكل فريق يضم 3 لاعبين.

قبل الدخول للمباراة، يجب أن تختار العتاد الخاص بك وتنسقه مع فريقك. الهدف الرئيسي من تلك المباريات هو الانتهاء من بعض المهام ومواجهة الذكاء الإصطناعي المتواجد في كل مكان حول أنحاء الخريطة. انتهي من المهام، احصل على عتاد وأسلحة جديدة، ثم اتجه لأقرب نقطة Extraction حتى تخرج من الخريطة وتحافظ على حياتك و عتادك.

الفكرة هنا أن الخريطة بها لاعبين حقيقيين آخرين يريدون تحقيق نفس غاياتك، ولذلك ستدخل أحيانًا في مواجهات عنيفة ضد اللاعبين الآخرين للتنافس على العتاد والأسلحة القوية. إذا تمكنت من الخروج بسلام من الخريطة، فيمكنك الاستفادة بجزء من هذا العتاد في مباريات DMZ أخرى، ولكن أيضًا يمكنك الحصول على عتاد قوي تستفيد منه في Warzone 2.0 ونمط الأونلاين Multiplayer للعبة Modern Warfare II.

طور DMZ في Warzone 2.0

هل طور DMZ يستطيع الوقوف أمام Escape From Tarkov؟

من رأيي الشخصي، تظل Escape From Tarkov هي تجربة الـ Hardcore Extraction المثالية بالتساوي مع Hunt: Showdown. لكن طور DMZ في Warzone 2.0 يأتي ليُقدم تجربة مُشابهة، لكنها كاجوال جدًا.

السبب الرئيسي الذي سيؤدي إلى نجاح واستمرار هذا الطور هو أنه متوفر بشكل مجاني بالكامل ضمن Warzone 2.0 المجانية. هذا وحده سبب كافٍ لجذب ملايين اللاعبين حول العالم خاصةً وأن Hunt: Showdown و Escape From Tarkov هما لعبتان يجب عليك شرائهما بأموالك.

مشكلتي الرئيسية مع طور DMZ هو سهولته. فعلى عكس Hunt: Showdown و Escape From Tarkov، فإن الذكاء الإصطناعي هنا سهل للغاية ومواجهته بسيطة خاصةً وأنهم إلى حدٍ ما لا يرونك إلا من على مسافات قريبة، فيمكنك إلتقاطهم واحدًا تلو الآخر بالقناصة من على بُعد. حتى بعد أن تقترب منهم، فلا يطلبون الكثير من الطلقات حتى يسقطون أرضًا بسهولة.

نظارات رؤية ليليلة في Warzone 2.0

بعض الأمور التي ستُحسن من تجربة DMZ على المدى البعيد

هذا الطور يجب ألا يكون تجربة كاجوال بهذه الطريقة. أنا أردت أن أدخل لتجربة طور Hardcore صعب للغاية يجعلني غير واثقًا من كل تحركاتي. اقتراحي لاستوديو Infinity Ward هو زيادة حياة الذكاء الإصطناعي وجعلهم أكثر صعوبة.

أيضًا أحتاج تنويع أكثر في نوعية أعداء الذكاء الإصطناعي. كل شخصية منهم تبدو شبيهة جدًا بالأخرى ولا تُقدم التحدي المطلوب منها. أريد أن أرى أعداء مختلفين ومميزين يحاولون قتلي بطرق مختلفة، مما يجعلني أُغير من أسلوب لعبي لأتكيف معهم وأستطيع صد هجماتهم المتتالية.

على الرغم من المتعة التي تُقدمها خريطة المزرعة في وضع النهار، إلا أنني أريد أن أرى هذا الطور في وضع الليل، وهنا يجب عليك أن تدخل الخريطة إما بمصباح يدوي أو نظارات رؤية ليلية حتى تستطيع أن ترى ما حولك. هذا الأمر وحده سيجعل التجربة أكثر صعوبة، أكثر رعبًا، وأكثر إثارة وخطورة من وضع النهار!

الأداء التقني به بعض المشاكل

تجربة الباتل رويال في Warzone 2.0 تُعاني من مشاكل كبيرة وملحوظة خاصةً في الأداء التقني حيث أن اللعبة معظم الوقت لا تستطيع إستغلال موارد الحاسوب الشخصي الخاص بي بشكل كامل مما يجعل الإطارات أقل من المتوقع. تلك المشكلة من المحتمل أن يتم حلها في بعض التحديثات المستقبلية.

لكن المشكلة الأكبر والأكثر أهمية هو أن الـ Ping الخاص بي يكون مرتفعًا للغاية في Warzone 2.0 على عكس DMZ أو طور اللعب الجماعي لـ Modern Warfare II. هذا يجعل التجربة مُملة وبها تقطيع مستمر في الحركة، مما بدوره يجعل مواجهة الأعداء شبه مستحيلة في الكثير من المواقف

لعبة Warzone 2.0

في النهاية

تمكن استوديو Infinity Ward من أخذ الأساسيات القوية التي وضعها مع Warzone 1، وحسن عليها بشكل ملحوظ لتقديم تجربة أكثر قوة ومتعة. وعلى الرغم من بعض المشاكل التقنية الملحوظة، إلا أنك إذا كنت من مُحبي ألعاب الباتل رويال أو الـ Extraction Type، فلا يجب عليك تفويت فرصة الاستمتاع Call of Duty Warzone 2.0 | DMZ خاصةً وأنها تجربة مجانية بالكامل!

8

تقييم عرب هاردوير

خريطة

9

أسلوب اللعب والإضافات المميزة

8

تحسينات الـ Gulag و الـ Loadouts

9

التجربة العامة وإضافة طور الـ DMZ

8

الأداء التقني على منصة الحاسب الشخصي

6

المميزات

  • خريطة
  • أسلوب اللعب قوي ومميزاته الجديدة تُزيد التجربة مُتعة
  • فكرة الـ Loadouts الجديدة جعلت اللعبة أكثر صعوبة
  • سجن الـ Gulag الجديد يجعلك تضع ثقتك في اللاعبين العشوائيين
  • طور لعب DMZ يُقدم تغيير مطلوب على عالم Call of Duty

العيوب

  • الذكاء الإصطناعي يحتاج لبعض التعديلات
  • طور لعب DMZ يجب أن يكون أكثر صعوبة من ذلك
  • اللعبة بها مجموعة من المشاكل التقنية على الحاسب الشخصي
أضف تعليق (0)
ذات صلة
Store Business