الرئيسية » العاب » لماذا لا زلنا مُصرين على لعب Cuphead على الرغم من طوفان ألعاب AAA الأخيرة؟!

لماذا لا زلنا مُصرين على لعب Cuphead على الرغم من طوفان ألعاب AAA الأخيرة؟!

هل حقًا أصعب من Dark Souls؟
بواسطة عمار القاضي في 25 October,2017
featured image
العاب

المُلخص:

لا يخفى عليكم طوفان الألعاب الذي غرقنا فيه مطلع شهر أكتوبر الجاري. لقد رأينا ألعابًا كثيرة من فئات مختلفة وكلها تندرج تحت تصنيف ألعاب الـ AAA. لقد  قُمنا بتجربة Forza 7 في الثالث من أكتوبر ومن بعدها Shadow of War وحتى Raid World War II التي قضينا معها بعضًا من الوقت لنعود من بعدها مع لعبة الرعب The Evil Within 2.

لكن وعلى الرغم من كل هذا الكم من ألعاب AAA الجديدة، لقد كانت هُناك لعبة واحدة دائمًا في الخلفية (لا؛ إنها ليست Hellblade، فهذه لعبة الخلفية في الشهر الماضي). لكن لعبة هذا الشهر هي Cuphead التي صدرت في نهايات شهر سبتمبر الماضي وتحديدًا في التاسع والعشرين منه كحصرية لمايكروسوفت على منصتي PC, Xbox One بسعر 20$ ونعم إنها مجرد لعبة مستقلة من المطور Studio MDHR. بدأ العمل عليها في 2010 وتم الانتهاء من 40% من عملية تطويرها في 2014 وحينها تم استعراض اللعبة للمرة الأولى في معرض E3 2014 وقد تحمس الجميع ساعتها للعبة!

تأتي اللعبة كجزء من مبادرة Play Anywhere والتي تضمن لك نُسخة مجانية من Cuphead على الحاسب الشخصي فور شراء نسخة Xbox One والعكس. ومع ذلك يجب التنويه أن اللعبة متوفرة أيضًا على ستيم لكن إن حصلت على تلك النسخة فإنك لن تحصل على نسخة مجانية لـ Xbox One على الجانب الآخر سوف تستمع بمزايا Steam Cloud Save و Steam Achievments.

فتش عن الشيطان!

كما تعلمون، فإن اللعبة ذات طابع كارتوني، وخصوصًا أفلام الرسوم المُتحركة الكلاسيكية التي انتشرت في فترة العشرينات والثلاثينات من القرن الماضي. وقد تم تشبيه اللعبة كثيرًا بلعبة Contra من كونامي. وبالفعل؛ فإن Cuphead تقع من نفس فئة الألعاب وهي ألعاب الجري والإطلاق.

وعلى الرغم من أن هذا النوع من الألعاب لا يتطلب في الكثير من الأحيان قصة مُترابطة، إلا أن Cuphead تمتلك ما يُبرر هذا الجري وإطلاق النار.

Cuphead

تدور أحداث قصة اللعبة في مملكة يعيش فيها النبات والجماد والحيوان في تناسق تام، وفي هذا العالم زار Cuphead و Mugman كازينو تابع لـ “لوسيفر” نفسه، وقد واتتهم الفرصة للفوز المُتتالي إلى أن قاما بُمقامرة حياتيهما أمام الشيطان. وكشرط لعتق رقبتيهما؛ عمل الاثنان لدى الشيطان لجمع ديونه من المدينين. وكالعادة فإن الدين هو عبارة عن أرواح المدينين، ومن ثم فإن مُهمة Cuphead و Mugman هي السفر عبر الأماكن المُختلفة وأخذ الأرواح بالتتابع.

Cuphead

القصة ليست الأفضل، لكنها على الأقل خلقت عالمًا كارتونيًا يُمكننا أن نشعر بالترابط معه بشكل أو بآخر.

ما المُميز حول Cuphead؟

تبدو كلعبة تقليدية؛ أليس كذلك؟! ما يُميز هذه اللعبة تمامًا عن أي شيء مُشابه هو طابع اللعبة الكارتوني الذي يبعث روحًا عجيبة من النوستالجيا.

لكن النقطة الأهم بالنسبة لهذه اللعبة، وربما السبب وراء تصدرها مقاطع يوتيوب وتويتش خلال الأيام الماضية، هو الصعوبة المُفرطة للعبة، التي تدفع ابن الثلاثين إلى أن يُجن جنونه من صعوبة لعبة كارتونية تبدو موجهة للاطفال في المقام الأول. والتي دفعت الكثيرين لتشبيه اللعبة -على سبيل المُبالغة بالطبع- بسلسلة Dark Souls.

لكن نقطة الصعوبة المُفرطة، كما ذكرت مُجرد توهم يتعمد المطور أن يوصله إليك. اللعبة تعتمد بالأساس على الصبر والتعلم. فحركات الأعداء وخصوصًا الزعماء ليست عشوائية ومتجددة كما يبدو. إنها تتبع نمطًا واحدًا -أو عدة أنماط ثابتة- للزعيم الواحد. فقط كل ما عليك أن تتعلم بسرعة من خلال التجربة والخطأ لاستباط نمط هجمات الزعماء والأعداء.

ومع ذلك؛ فإن تصميم المراحل مختلف في كل مرة، وكذلك تصميم الزعماء وهو ما يجعل عملية التعلم والتجربة والخطأ والاستنباط عملية مستمرة طوال اللعبة. لأن كل مستوى يتضمن نمطًا محددًا مختلفًا عن سابقه وتاليه.

خيارات التحكم داخل اللعبة في نفس بساطة تصميمها، فهي عبارة عن أربعة أزرار خاصة بالانبطاح والاندفاع والقفز وزر رابع لتنفيذه الهجمات الخاصة التي تحقق ضرر أعلى للأعداء. اما بالنسبة للاتجاهات فإن لديك الحرية للتصويب في ثمانية اتجاهات مُختلفة.

أما بالنسبة لتصميم المراحل، فإنها تنقسم لجزئين الاول هو مراحل الـ Run&Gun والتي تجعلك تتحرك من اليسار إلى اليمين متجاوزًا كميات كبيرة من الأعداء إما بالقتل أو بالتجاوز من خلال القفز على المنصات المختلفة الموزعة بشكل رائع في كل مرحلة لكن هذا الجزء هو الأقل ما بين المراحل.

وهذا سبب آخر يُبرر صعوبة اللعبة، فانتشار صراعات الزعماء والاهتمام بها أكثر من مراحل الـ Run&Gun، بل وحتى في مراحل الـ Run&Gun يقبع في نهايتها Mini-boss بتصميم مختلف عن بقية الأعداء لإضفاء نوع من التنوع والصعوبة على أسلوب اللعب.

ربما الـ Boss Fights الأولى والثانية تحتوي على زعماء بنمطي هجوم أو ثلاثة على أقصى تقدير، بينما في صراعات الزعماء الأخيرة، فإن الـ Boss قد يُمطرك برصاصاته بأنماط مختلفة تزيد عن الخمسة في معظم الاحوال.

وفضلًا عن التغيير في نمط الهجوم بشكل مستمر، فإن لديك ثلاث فرص فقط، وبعد نفاذها فإنك سوف تكون مُضطرًا لإعادة المستوى من بدايته.

أما إن قررت تجربة هذه اللعبة في طور اللعب المحلي التعاوني Local Coop فإن كلًا من Cuphead و Mugman سوف يُساعدان بعضهما على النجاة فور نفاذ فرص أحدهما. لكن عندما تقوم بتكرار الفشل ويتكرر إنقاذ صديقك لك، فإن المرة الرابعة التي تموت فيها سوف تصبح مهمة إنقاذ صديقك أكثر صعوبة. وهي نقطة أخرى تبرر سبب صعوبة هذه اللعبة.

لأصحاب الحواسب الضعيفة، والقلوب القوية

نعم سوف تعمل اللعبة على معظم الحواسب الشخصية سواءً قمت بتحميلها من متجر ويندوز أو من ستيم، لكن صعوبتها المستفزة عند مستوى الصعوبة Normal ربما تُسبب لك غضبًا حادًا بسبب صعوبتها.

المُتطلبات الدُنيا لتشغيل Cuphead على الحاسب الشخصي:

  • OS: 7
  • Processor: Intel Core2 Duo E8400, 3.0GHz or AMD Athlon 64 X2 6000+, 3.0GHz or higher
  • Memory: 2 GB RAM
  • Graphics: Geforce 9600 GT or AMD HD 3870 512MB or higher
  • DirectX: Version 9.0
  • Storage: 20 GB available space

أصعب من Dark Souls؟!

كما ذكرنا؛ لا ليست بتلك الصعوبة، لكن يجب أن نُشير إلى أن اللعبة يُمكن أن تنتهي فيما لا يزيد عن ساعة أو اثنتين إن كنت تعرف كل نمط يستخدمه الزعماء، وأربعة أو خمس ساعات إن كنت سريع الاستنباط، بينما سوف تستغرق أكثر من ذلك إن عاملتها على أنها مجرد Mega Man أو Contra أخرى. الصعوبة تكمن في تغير نمط الأعداء بشكل متكرر. بل وحتى عقب إنهاء اللعبة هُناك مستوى صعوبة جديد يُدعى Expert Mode.

الكثير من الاحترام لأفلام الرسوم المتحركة الكلاسيكية!

كما ذكرنا فإن اللعبة تُحاكي فترة كارتون الثلاثينات بشكل واضح. لدرجة أن اسم العالم الخيالي الذي تدور فيه اللعبة هو Inkwell Isle لكن ربما لن تستغرب إن علمت أن واحدًا من أشهر استوديوهات صناعة أفلام الرسوم المتحركة في فترة الثلاثينيات هو استوديو Fleisher Studios والذي كان اسمه بالأساس: Inkwell Studios  فترة العشرينات.

يستمر هذا الاحترام للنوستالجيا والحس الكلاسيكي مع الحرص على أن تكون جميع رسوميات اللعبة مرسومة يدويًا ويستمر أيضًا مع إعطائك الحرية لتجربة اللعبة من خلال الـ Fight Stick الكلاسيكية.

لنتهرب من العمل قليلًا لقضاء بعض الوقت مع Cuphead

إذًا بعدما قدمت لك كل هذه الأسباب؛ ربما حان الوقت لأجيبك عن السبب وراء استمراري في لعب Cuphead كل تلك المدة على الرغم من حصولي البارحة على Destiny 2 نُسخة الحاسب الشخصي ومنذ أسبوع تقريبًا على Assassin’s Creed Origins.

السبب وراء ذلك هو المحتوى وطبيعة عالم اللعبة، وكما اعتاد قومنا أن يقولوا المحتوى هو الملك. نعم محتوى اللعبة ليس كبيرًا، ولكنها ذات عالم خلاب وطبيعة كلاسيكية جميلة تبعث على النوستالجيا. عندما تمكنت من هزيمة كافة الزعماء وتمكنت من إنهاء اللعبة فُتح لي مستوى صعوبة جديد تمامًا يُدعى Expert Mode .. وفيه تغيرت الأنماط التي استنتجتها أثناء تجربتي الأولى للعبة مع زيادة صحة الزعماء وصعوبة القضاء عليهم ومن ثم فإنني وعلى مدار الشهر بأكمله أدمنت العودة للعبة مرارًا وتكرارًا كلما سنحت الفرصة بذلك.

ختامًا؛ لقد كنت أقول بكل ثقة أن لعبة Hellblade سوف تحصل على جائزة أفضل لعبة مستقلة Indie في عام 2017، حتى جاءت Cuphead وأخلت بالموازين .. ما ألعابكم المُفضلة حتى الآن في 2017؟ شاركونا في التعليقات.

ما هو انطباعك؟
Happy
67%
Thumbs Up
0%
Laugh
17%
Unsure
0%
Surprised
0%
Sad
0%
Devil
17%