إنطباعتنا عن لعُبة Outriders أول عناوين Square Enix للجيل الجديد! - عرب هاردوير

إنطباعتنا عن لعُبة Outriders أول عناوين Square Enix للجيل الجديد!

أول عناوين Square Enix للجيل الجديد من الأجهزة

بينما ينزف الجنس البشري على كوكب Enoch ، يتعقب الـ Outriders إشارة غامضة تجعلهم يقاتلون من أجل البقاء ، لُعبة Outriders هي عُنوان جديد للعبة تعاونية Co-Op من منظور الشخص الثالث تُقدم تجربة لعب من 1 إلى ثلاثة لاعبين وتدور في عالم من الخيال العلمي وهي تأتي من نشر شركة Square Enix وتطوير أستوديو People Can Fly ، خلال شهر فبراير كان لنا الشرف لحضور حدث خاص باللعبة لتجربتها في بولندا وبالتحديد في مدينة وارسو العاصمة مُعقل الاستديو ، في الواقع سجلنا العديد من الملاحظات على اللعبة واخذنا الكثير من لقطات الشاشة ومقاطع الفيديو المثيرة للإهتمام.

خلال ذلك المقال المُطول سوف نتحدث عن انطباعاتنا عن اللعبة بشكل مُفصل ، ولكن أول ما يُمكن أن يثير الاهتمام في اللعبة انها قادمة لأجهزة الجيل القادم PS5 و Xbox Series X بجانب الحاسب الشخصي ، كما أنها ستكون مُتوفرة على PS4 و Xbox One أيضاً ولكن نُسخ الحاسب والجيل الجديد هي الذي سيتم التعامل معها بشكل أفضل من ناحية الرسوميات ومُعدل الإطارات المفتوح .. الخ من هذه المميزات التي ستكون محدودة على أجهزة الجيل الحالي ، وللعلم كانت تجربتنا على الحاسب الشخصي.

القصة

كوكب الأرض انتهى ولم يعد صالح للعيش وبالتالي كان لابد من طريقة للفرار من أجل البحث عن موطن جديد ، لعبة Outriders أخذتنا إلى عالم خيالي بالتحديد في كوكب يدعى Enoch حيث يتعقب الـ Outriders إشارة غامضة تقودهم إلي هذا الكوكب وهم جماعة من المحاربين المستكشفين هدفهم البقاء والنجاة ، كل ذلك يأتي في قالب لعبة تعاونية عبر الأنترنت تُقدم عناصر RPG بشكل أساسي أي تعتمد في النهاية على رفع مستواك وقدراتك والذي يتحول ليكون هدفك الرئيسي في اللعبة بعد إنهاء القصة.

قصة اللعبة علي سبيل ذكرها لكي اكون صادقاً ودون التعمق في تفاصيلها منعاً للحرق هي ليست المكان الأمثل للعبة تُقدم عناصر RPG بشكل رئيسي تعتمد في أسلوبها على التعاون ورفع المستوى وفتح شجرة هائلة من المهارات ، لا تفهمني خطأ عزيزي القارئ فيوجد في اللعبة قصة وهي جيدة وتحتوي على الكثير من المقاطع السينمائية التي يُمكن الوصف انها مُبالغ فيها قليلاً ، ولكن وجدت نفسي أثناء تجربة اللعبة انني اريد اللعب ولكن المقاطع السينمائية الكثيرة كانت أكثر من لحظات اللعب في البداية تحديداً ، حيث تحتوي اللعبة إجمالا على ما مجموعه 4 ساعات من المقاطع السينمائية فقط وذلك في مهام القصة الرئيسية.

التمثيل الصوتي والأداء في هذه المقاطع السينمائية كان رائعاً وهذا أمر طبيعي لأن جميع المقاطع السينمائية تم تسجيلها Motion Capture مع ممثلين وبالتالي ظهرت بهذه الجودة.

ما أحاول أن أقوله هنا أن القصة ستنتهي في وقت ما لا نعلم مدى عدد الساعات التي يُمكن تقضيها فيها لأننا بالطبع لم ننهي القصة بالكامل ولكنها ستنتهي في وقت ما وغالباً في وقت قصير بالنسبة لمهام القصة الرئيسية ، الأمر سيتحول الأمر عاجلاً أم آجلا إلى محاولة رفع مستوى الشخصية وتطوير قاعدتك ومهاراتك وتجربة اللعب بعناصر مُختلفة وهو ما يميز هذه اللعبة او هذا النوع من الألعاب بشكل عام.

لذلك ما أود أن أشير له هو أهمية محتوى مع بعد القصة لأنه هو الذي سيحدد بشكل كبير نجاح أو فشل العنوان وللاسف محتوى الـ Endgame لم يظهر بطبيعة الحال في تجربتنا للعبة وسوف تكشف عنه الشركة لاحقاً ، لذلك لا يُمكن ما قول الكثير هنا.

أسلوب اللعب والشخصيات وعناصر الـ RPG

على الرغم من أن اللعبة هي عنوان جديد تماماً ، فهي تأثرت بألعاب كثيرة سبقتها سواء على مستوى أسلوب اللعب أو حتى الأفكار ، يبدو تأثر الأستوديو المطور واضحاً من ألعابه السابقة مثل Gears حيث بدت الطريقة التي تأخذ بها Cover مُشابه تماماً لما شاهدناه في ألعاب Gears السابقة كما أن شكل الشخصيات وحركتها وشكل العالم يبدو مثل لعبة Bulletstorm وهي أحد الألعاب التي قام الأستوديو بتطويرها سابقاً.

مثل أي لعبة RPG تعاونية Co-OP على الإنترنت يكون إنشاء الشخصية الخاصة بك Character Customization عنصر أساسي ولحسن الحظ أن هذا موجود باللعبة ، في البداية ستطلب منك اللعب إنشاء الشخصية أو الـ Outrider إذا أجزنا التعبير ، إنشاء الشخصية في اللعبة ليس به شئ ثوري أو جديد ، ولكنه به بعض الخيارات التي من الجيد رؤيتها ، على سبيل المثال يعطيك حرية إختيار النوع سواء ذكر أو أنثي ، وبُناء عليه يتحدد باقي الاختيارات فمثلاً إذا كنت ستختار اللعب بذكر سيكون لديك خيارات إضافية لوضع اللحية بينما في الأنثى ستكتفي بالشعر فقط ومثل هذه الأمور.

تخصيص الشخصية ينقسم إلى 3 أقسام رئيسية هي :

  • الجسم Body : وهو محدد باختيارين فقط هو ذكر أو انثى.
  • الشعر Hair : يُمكنك الإختيار فيه ما بين 12 قصة مُختلفة وخمس ألوان مختلفة أيضا ليس من بينها ” الأسود “.
  • الندبات Marking : منها يُمكنك وضع النبدات لشخصيتك أو الحلقان والـ Makeups ، وهي خيارات كثيرة ومتنوعة في الواقع وجدانها أكثر من اللازم.

بعد انتهائك من كل هذا سوف تختار أسم الشخصية الخاصة بك والتي ستظهر لجميع اللاعبين ، لكن الشيء الأهم الذي يجب أن تعلمه أن هناك ثلاثة عناصر من الـ Outriders سوف تختار منهم واحد للعب ، فما تقوم بإنشائه في الأول هو مُجرد مظهر لشخصيتك ، لكن في النهاية يتعين عليك اختيار Path ما بين ثلاث شخصيات حيث أن كل عنصر من الثلاثة يتميز بطريقة في الحركة والقتال وأيضاً بنظام مهارات مُختلف تماماً وستكون بالطبع بالهيئة والأسم التي قمت بتخصيصه ولكن بخصائص وقدرات كل فصيلة.

الفصيلة الأولي هي Devastator أو المدمر وهو يعتمد بشكل أساسي على القتال من المسافات القريبة كما أنه سيكون بمثابة الـ Tank في المعركة حيث يستطيع تحمل ضرر أكبر من باقي الـ Outriders وتكون حركته أبطأ بطبيعة الحال.

الفصيلة الثانية هي Pyromancer والميزة الأساسية لها هي الـ Firepower أو قوة النار التي تستخدمها في الفتك بالأعداء ، ويعتمد في القتال على المسافات المتوسطة.

الفصيلة الثالثة هي Trickster أو المخادع وهي شخصية تعتمد على السحر بشكل أكبر لخداع أعدائك كما يعتمد على الضربات السريعة Hit and run ، ويكون مُفضل لمحبي اللعب السريع حيث أنه أسرع Outriders موجود باللعبة.

هناك تنوع كبير ما بين أسلوب اللعب لكل فصيلة وهو من الأشياء التي أعجبتنا خلال تجربة اللعبة ، الأمر الذي سيجعلك تقوم بتجربة الثلاث فصائل بطبيعة الحال وإن كنت ستُفضل في النهاية شخصية واحدة تقوم برفعها لاعلى مستوى ، على الرغم من أن أسلوب التعاون هنا لم يكن واضحاً لنا بشكل ربما وربما يعود ذلك لأن اللعبة يُمكنك لعبها بشخص واحد فقط بالتالي جزء التعاون سيكون ثانوي ، وهذا يعني أن لاجتياز مهمة ما لا يهم ماهي الشخصية التي سوف تدخل بها ، ولكن المهم ان تكون على نفس مستوى المهمة وتجيد اللعب بهذه الشخصية وتحفظ مهاراتها وقدراتها.

نعتقد أن الفصائل ستزيد واحد حيث يجد مكان لفصيلة رابعة مُغلقة ولكن لم يظهر أي تفاصيل عنها ، ربما تكون من ضمن محتويات ما بعد الإطلاق.

على كل حال دعونا نركز على ما هو موجود بالفعل ، لكل فصيلة 3 مهارات يُمكنك استخدامهم أثناء اللعب بالضغط على أزرار من 1 إلى 3 ، تلك المهارات تختلف وتتنوع وخلقت في الواقع تنوع كبير في أساليب اللعب وبالتالي عندما تُصدر اللعبة سنجد الكثير من طرق اللعب والتي ستختلف من شخص لآخر وهو أمر رائع بالنسبة للعبة RPG حيث يتوفر لكل شخصية 8 مهارات رئيسية مُختلفة يُمكنك فتحها تباعاً مع التقدم في المستوى والأمر الجيد أنك لن تحتاج في فتحها إلى كثير من الـ Grind حيث أنك عند مستوى 14 تستطيع استخدام جميع المهارات.

المهارات جميعها تحتوي على وقت إستعادة Call Down قليل ، لذلك لن يتعين عليك الانتظار طويلاً من أجل إستخدام القدرة القصوي الخاصة بك Ultimate والتي ستدمر كل أعدائك في المحيط.

قائمة الأدوات أو Inventory تبدو وأنها نُسخة من ما شاهدناه Destiny 2 تماماً ، أيضاً بنفس النظام تقريباً لدينا هنا شريط خاص بالصحة Health وشريط اخر بالدرع Armor وتزيد قدرتها مع الحصول على عتاد أقوي خلال أحداث اللعبة ، لذلك لا جديد هنا مُجرد نسخ من ألعاب سابقة بنفس التفاصيل التي قد تبدو مملة مع الوقت.

ولكن الأدوات نفسها مثل الأسلحة Guns والدروع فهي على العكس ليست مملة على الإطلاق ، يوجد المئات من المعدات Item كالدروع والخوذ .. الخ والمئات من الأسلحة التي ستسقط لك على مدار رحلتك باللعبة ، وكل سلاح لديه ميزات Attribute وتعديلات Modification ، وهذه التعديلات كثيرة جداً و عميقة لدرجة ان بمُجرد التغيير على سلاح ما ستضطر لتغير المهارات المُستخدمة وربما الـ Class بشكل كامل من أجل أن يتوافق معه وهو ما لاحظناه في فترة تجربتنا للعبة لذلك أنا ليس لدي قلق فيما يخص هذه النقطة التي تكون عادة مُشكلة في ألعاب الـ RPG.

هذا الأمر ينطبق أيضا على نظام الـ Classes في اللعبة والتي تنقسم إلي 4 طبقات مُختلفة وتماماُ مثل الشخصيات ثلاثة منها ستكون متاحة مع الإطلاق وواحدة لم يتم الفصح عنها ، بالطريقة التي تريد بها لعب اللعب واكتشاف هذا العالم سوف تقوم بصنع ووضع شجرة المهارات حسبما تريد.

جميع المهام في اللعبة يُمكنك لعبها مع اصدقائك أو في وضع فردي Solo وقمنا بتجربة ذلك ولكن في الواقع تبدو فكرة التعاون أفضل بكثير من اللعب الفردي ، على الرغم من أن التجربة الفردية لم تكن سيئة ولكن يبقى التعاون واللعب مع الأصدقاء أفضل بكل تأكيد كما أن المهام الفردية ستكون صعبة جداً مُقارنة بالتعاونية خصوصاً اذا كنت تلعب على مستوى صعب.

التنقل في عالم اللعبة هو أمر مهم ، لدينا خيار السفر السريع Fast Travel لذلك لا داعي للقلق من قطع مسافات لا داعي لها للوصول لمهمة ما ، يوجد أيضاً مركبات ولكن للاسف انت لن تقودها ، بل هي تحتوي على سائق من عناصر اللعبة هو من يقوم بقيادتها وتوصيلك للمكان المراد الوصول له ، المميز ان هذه الشاحنة هي قابلة للتخصيص بشكل كامل وبالتالي ستخلق نوع من أنواع التنوع مع اللاعبين من خلال التعديل على شكلها وكل تلك الأمور ، كما أن هناك إنجازات Achievements عندما تفتحها يُمكنك ان تقصها بشاحنتك وهو أمر يشجع اللاعبين على إنهاء تلك الإنجازات من أجل مظهر أفضل للشاحنة.

أيضاً يمكنك السفر مع أصدقائك من خلال قوافل Convey وإستعراض شكل السيارة وهو واحدة من الأمور التي اعجبتنا كثيراً ، ولا يقتصر دور المركبة على كونها وسيلة إنتقال فقط بل ستكون عبارة عن Hub تحتوي على جميع أسلحتك ومعداتك يُمكنك تخزين فيها الدروع .. الخ والاستعانة بها في أي وقت.

الرسوميات وعالم اللعبة

بالنسبة لانها لعبة تستهدف الجيل الجديد من الأجهزة ، في الواقع ولكي اكون صادقاً توقعت أن أجد جديد هنا على صعيد الرسوم والحركات الخاصة بالشخصية والذكاء الإصطناعي المُحسن للأعداء ولكن بشكل مؤسف لم تظهر بصمة الجيل الجديد بعد ،  من ناحية الأنيميشن كما ذكرت مُسبقاً ان هنالك بعض الحركات المأخوذة من ألعاب سابقة مثل الـ Cover والقفز جانباً ( الذي كان بالمناسبة يحتوي على Bug في معظم أوقات تجربتنا للعبة لكنه سيتعدل مع النُسخة الكاملة ).

أما على صعيد الرسوميات فهي جيدة جداً ، تبدو وكأنها لعبة صادرة في هذا الوقت بالفعل لكنها لا تقدم ذلك المستوى الرسومي المُبهر الذي يُمكن أن نقول عليه بالفعل هذا الجيل الجديد من الرسوميات ولكن يظل جيداً بالنسبة للعبة ، عالم اللعبة كبير ومتنوع لقد استطاع المطور People Can Fly أن يظهر كوكب Enoch بشكل بصري جيد ومتنوع من خلال العديد من الـ World Tiar الذي ستمر بها خلال تقدمك في أحداث القصة ، تستخدم اللعبة مُحرك Unreal Engine 4 وذلك بسبب تعاون المطور المشترك مع شركة Epic Games لذلك كما تظهر الصور من الواضح ان المطور قام بعمل جيد وقد ساعده على ذلك المحرك الرائع.

الألوان في اللعبة تبدو رمادية كئيبة ومريعة في مجملها وهو تصور واقعي لكوكب يحارب فيه البشر مخلوقات وأعداء مُختلفة من أجل البقاء والحفاظ على الجنس البشري.

“عالم Outriders في مُعظمة يميل إلى اللون الرمادي ومُظلم في معظم المناطق ، أنه عالم وحشي “Brutal” من حيث الألوان والخصائص ليُلائم تماماً قصة اللعبة ، على الرغم من ذلك توجد بعض المناطق أيضاً المُفعمة بالألوان “

موعد الإطلاق والمنصات والتعريب

على عكس مُعظم ألعاب Square Enix في الفترة الأخيرة فهي على ما يبدو انها لن تأتي مع خيار اللغة العربية سواء ذلك على صعيد القوائم او الترجمة أو الدبلجة الصوتية بطبيعة الحال ، ربما هو أمر مُحبط قليلاً ولكنه ليس نهائي حيث حصلنا علي هذه المعلومة من أحد مطوري اللعبة ، يُمكنكم قراءة مٌقابلتنا الحصرية مع المطور من خلال هذا الرابط للتعرف على المزيد من التفاصيل في هذا الصدد.

أما عن موعد الإطلاق فلا يوجد موعد محدد ولكن من المُفترض أن تتوفر اللعبة في شتاء ( وقت العطلات في شهر 12 ) من العام 2020 على كل من الحاسب الشخصي وPS4 و Xbox One ، وسوف تطلق في وقت لاحق بعد صدور أجهزة الجيل الجديد PS5 و Xbox Series X.

إذن كانت هذه إنطباعتنا عن مشروع المطور الطموح People Can Fly لعبة Outriders الذي من المُفترض أن ترى النور في وقت العطلات من العام 2020، شاركونا ارائكم واذا كان لديكم أي إستفسار عن اللعبة يُمكنكم طرحه في قسم التعليقات بالأسفل.