القائمة
ما نتيجة التسوية بفضيحة معالجات Pentium 4 وبرامج بينشمارك؟

ما نتيجة التسوية بفضيحة معالجات Pentium 4 وبرامج بينشمارك؟

منذ 7 سنوات - بتاريخ 2014-11-13

اخر تحديث - بتاريخ 2022-02-08

Intel-02

من عاش في فترة ظهور معالجات Intel Pentium 4 سوف يتذكر تلك الفضيحة المدوية التي اتهمت بها Intel بأنها تلاعبت ببنية برامج البينشمارك من اجل إظهار تفوقها على المنافس, وبعد مرور أربعة عشر عاما على إيجاد Intel نفسها غارقة في فضيحة تتعلق ببرامج بنشمارك من أجل معالج Pentium 4 الخاصة بها، فإن العملاء الذين اشتروا أحد الرقاقات بين 20 نوفمبر 2000 و30 يونيو 2002 هم الآن مؤهلون لاستعادة مبلغ 15 دولار وفقا للتسوية المطروحة من قبل الدعوى القضائية الجارية منذ فترة طويلة ضد الشركة.

في أوائل 2000، هيمنة Intel على سوق الـ x86 لكنها لم تكن بتلك القوة كليا كما هي اليوم, حيث اليوم تعتبر مسيطر بشكل كامل على سوق معالجات المعالج المركزي بغياب المنافس. وكانت AMD بالمقابل منافس أكثر روعة في مجال المعالجات المركزية اكثر مما هي اليوم، ورقاقتها Athlon في ذلك الوقت منحت معمارية Intel’s Willamette انطلاقة جدية لتحصيل اموالها من تلك المعالجات. في الواقع، أفضلية AMD كانت واضحة لدرجة أنها جعلت Intel تلجأ إلى أرقام البنشمارك كاذبة, وهو ماتزعمه الدعوى ضد الشركة لإغلاق هذه الهوة التي حصلت بين المعالجين. 

وفقا لوثائق المحكمة، حينما اكتشفت Intel أن السيليكون الخاص بها يمتلك " عيوب تصميم متفشية" ونتائج أداء " كئيبة" على برامج البنشمارك فقامت Intel بكل بساطة بإعادة كتابة قوانين اللعب. WebMark 2001 و SYSMark 2001 التي تزعم Intel أنها طورت بشكل مستقل تم تعديلها لتمنح معالجات Pentium 4 وترفع أفضليتها عن منافسها AMD. في 2001 تتبع موقع AnandTech المسألة زاعما حينها أن اعتماد Sysmark 2001 على Windows Media Encoder، الذي كان فيه مشاكل على الأرجح في اكتشاف ما إذا كانت رقاقات AMD داعمة لـ SSE، هو جزء من المشكلة. وثائق المحكمة مع هذا، تمتلك الكثير من اللغة التي تعصف فيها المصطلحات القانونية الرنانة والصارمة.

يقول تقرير الدعوى الجماعية " استخدمت Intel مصادرها الهائلة وتأثيرها في مجال الصناعة كي "تحسن بشكل مزيف" نتائج أداء Pentium 4. لقد كتبت سرا بأن تمنح اختبارات البنشمارك نتائج أعلى لـ Pentium 4، من ثم أطلقت وسوقت تلك البنشمارك الجديدة من أجل مراجعي الأداء على أنها بنشمارك " من جهة خارجية مستقلة". اخيرا لا يفرح كثيرا مالكي معالجات Pentium 4, لأن تسوية الدعوى الجماعية محدودة بالعملاء الذين يقيمون في الولايات المتحدة فقط...للأسف.

أضف تعليق (0)
ذات صلة