الرئيسية المقالات

كل ما تود معرفته عن نظارة الواقع الإفتراضي القادمه Apple VR Glasses

سوق نظارات الواقع الإفتراضي عباره عن كأس أو كوب من العصير ذو المذاق الطيب والنكهه المميزه وغير مسموح لأحدٍ الشراب منه إلا عن طريق ثلاثه لا رابع لهم وهما Valve / Sony / Facebook ، ولكن يبدوا ان Apple تشعر هي الأُخرى بالعطش والعطش الشديد لدرجة أنها تسعى وراء شراب الكأس كُلهُ دون أن تسمح لأحدٍ من مُشاركتها فيه.

Apple – هذا الغول الأمريكي الذي يتمركز في قلب مدينه كوبرتينو بولاية كاليفورنيا حاملاً شعار ثمرة التفاحه يحوي بداخله شبكه عنكبوتيه مُعقده من خيوط ألمع العقول البشريه وأكثر العباقره في مجال التكنولوجيا وهندسة المعلومات، واضعاً تحت يدهُ كنوز من الثروات التقنيه الثمينه والأجهزه الإلكترونيه الحديثه التي لا يسمح بخروجها إلى العلن إلا في الوقت المُناسب تماماً، بينما يحتفظ سراً بالجوهر النفيس الذي يكون من نصيب وحظ المُنشأت العكسريه والنوويه فقط. ولكن لحسن الحظ هذا العملاق التقني كان يعمل في الخفاء لمدة 5 سنوات من أجل جموع المُستخدمين لكي يُقدم لهم في النهايه ما يستحقونه فيما يخص عالم الواقع الإفتراضي.

رُبما سمعنا جميعاً منذ فتره طويله عن نظارة Apple VR والتي يتم تطويرها من قِبل صانعي جهاز Macbook إلا أننا لسببٌ أو لآخر لم نضع أعيُنِنا أبداً على هذه النظاره في أي مره ، لكن يبدوا أننا إقتربنا أخيراً من مرحلة الكشف عنها ورؤيتها تعلوا رؤوس البشر .

فهذا السوق عباره عن كأس أو كوب من العصير ذو المذاق الطيب والنكهه المميزه وغير مسموح لأحدٍ الشراب منه إلا عن طريق ثلاثه لا رابع لهم وهما Valve / Sony / Facebook ، ولكن يبدوا ان Apple تشعر هي الأُخرى بالعطش والعطش الشديد لدرجة أنها تسعى وراء شراب الكأس كُلهُ دون أن تسمح لأحدٍ من مُشاركتها فيه. هذا بات واضحاً من خلال الفتره الزمنيه الطويله التي إحتاجتها الشركه من أجل تطوير هذا المشروع، فوفقاً للمعلومات التي تداولتها مجلة الأعمال الأمريكيه BusinessWeek بأن هُناك مشروع يتم تنفيذه سراً بداخل حوائط Apple للعمل على تصميم نظارة الواقع الإفتراضي الخاصه بهم، ولكن لسوء الحظ هذا المشروع واجه العديد من التأخيرات والنكثات التي تسببت في تأجيله لمدة 5 سنوات طال إنتظار النظاره فيهم.

كل هذه التأخيرات كانت من قِبل Apple ذاتها التي تبحث عن نظارة واقع إفتراضي مثاليه ومتكامله تستطيع بها أن تأكل السوق كله ومن أول قضمه.  والآن إذا كنت تشعر بأن الأمر مُثيراً وبالغ الأهميه بالنسبة لك فإستكمل معنا هذا المشوار لنهايته فقد وضعنا أيدينا من خلال بعض التسريبات على معلومات قيمه ومُختلفه والتي إشتملت على الخصائص التقنيه والسعر وموعد إصدار نظارة Apple VR المُنتظره.

التصميم

واحده من أكبر العوائق التي واجهت Apple في تصميم نظارة الواقع الإفتراضي كانت ترتكز على مُشكلة إضافة بعض الأجهزه التقنيه الدقيقه التي رآها البعض على أنها كبيرة الحجم بالنسبه لتصميم أنيق ورفيع المُستوى من النظاره المتوقعه، ولكن بالإضافه إلى ذلك فقد عانت التصميمات الأوليه جميعهُا من مُشكلة الحراره المُرتفعه. فكيف يُمكن لها بهذا الشكل أن تتغلب على مُنافسيها هذا كان السؤال الوحيد الذي يشغل بال الشركه ومجموعة المُصممين المسؤولين عن عملية التطوير والذين عُرِفُوُ بقسم Technology Development Group أو TDG.

لهذا قررت مجموعة المُصممين في عام 2015 بقيادة Mike Rockwell البدأ في مرحلة التعديل على النظاره لعلاج مُشكلة الحراره الزائده وهذا سيأتي من خلال إزالة بعض الأجهزه التقنيه من النظاره وصناعة جهاز مركزي صغير لاسلكي بإسم iMac والذي يُمكن إقترانه بالسماعه لاسلكياً وهكذا تم علاج هذه المُعضله بسهوله وليس هذا فقط، بل سيُساعد هذا الأسلوب أيضاً في الحفاظ على الشكل المثالي والقوه التنافُسيه بفضل لوحة تحكم iMac المُثبتّه والذي ساعدت فعلاً على تخفيض درجة حرارة النظاره.

لكن فكرة Mike Rockwell واجهت رأي مُختلف من قبل رئيس المُصممين آن ذاك Jony Ive الذي عبر عن إستيائه الشديد من اية مُلحقات إضافيه يتم إقترانها بنظارة الواقع الإفتراضي، إلا أن Rockwell كان عازماً على رأيه في فكرة وحدة التحكم المُثبته الإضافيه وقال عنها “أنها بهذا الشكل قادره على قلب سوق الواقع الإفتراضي رأساً على عقب وستضع جميع مُنافسيها على جانب بعيد من الطاوله”.

ولكي يتوصلوا إلى حل مُشكلة إختلاف الرأي بين كلتا الطرفين تدخلت اليد العُظمى لشركة Apple لتسوي هذا النزاع وتفرض رأيها النهائي حول نيتها في بيع النظاره الجديده بدون أية مُلحقات إضافيه وهذا بالفعل ما أراده Ive منذ اللحظه الأولى. كل هذا آتى عن طريق المصادر السريه من داخل الشركه التي وصلت بشكلٍ ما إلى مجلة التقنيه الأمريكيه BusinessWeek .

على الرغم من السريه التامه لهذا المشروع إلا أن بعض المواصفات التقنيه التي وضعنا أيدينا عليها إشتملت على كل من الآتي :

  • شاشة فائقة الدقه والوضوح لدرجة أن المُتطلعون على النظاره الجديده قالوا عنها أنه من الصعب جداً التفرقه بين الواقع والخيال، فأداء شاشة نظارة Apple مُذهلاً للغايه وسيكون من الصعب على المُستخدمين التفرقه بين الواقع والمحاكاه الآليه التي سيتم إنشاؤها بوساطة حاسب الكومبيوتر.
  • كاميرات إستشعار خارجيه ثُلاثية الأبعاد لرسم وتحديد مُحيط الخرائط أمام المُستخدم بما في ذلك الصور الظليه للأشخاص والأثاث والغرف المجاوره.
  • المُعالجات القويه المُعاد تطويرها من مشروع Rockwell المرفوض والتي تُشير بعض الشائعات على أنها وحدات مُعالجه مركزيه من قِبل AMD والتي هي شبيهه من المجموعة التي ستحل محل معالجات Intel على أجهزة Mac OS.
  • متجر خاص بنظارة Apple VR سيُتيح للمُستخدمين من شراء الألعاب والتطبيقات الداعمة للنظاره الجديده.
  • من الممكن أن تتضاعف مميزات نظارة Apple VR كي يتم إعتبارها الحل المثالي لنظم الإتصالات التقنيه وإنعقاد المؤتمرات الإجتماعيه.
  • القدره على تدفُقُ ملفات الفيديو الذي يسمح لجموع المُستخدمين الإستمتاع بمُشاهدة الأفلام والمُسلسلات التليفزيونيه بنظارة الواقع الإفتراضي.
  • ميزة تصحيح الرؤيه الذاتي، حيث تُشير براءة الإختراع الجديده على قدرة Apple من تطوير نظارة واقع إفتراضي تسمح للمستخدمين المُرتدين للنظارات الطبيه بالتخلص منها والإستمتاع بنظارة الواقع الإفتراضي وحدها دون أن تتسبب لهم في أية مشاكل بصريه.
  • ميزة دمج صوت Siri الشهير لجميع أجهزة ونظم تشغيل Apple.

اما عن تاريخ الإصدار

اباح المصدر السري للمجله التقنيه على أن الموعد المُقرر لإطلاق نظارة Apple ووصولها إلى أرفف المتاجر هو عام 2022 وسيكون هُناك نظارة واقع إفتراضي أُخرى لدى الشركه ولكنها ستأتي بعدها بعام واحد. هذا يعني إن كنت في إنتظار نظاره أكثر أناقه ورقه ينبغي عليك الإنتظار لمدة عام إضافي من موعد خروج النظاره الأولى أي أن عام 2023 هو يوم الميعاد. كما أن هُناك بعض التلميحات التي توحي بأن إشارة البدأ التي ستوجهها Apple لمسؤولي تطوير البرمجيات والتطبيقات الخاصه بالنظاره ستكون في مطلع عام 2021 .

وبالنسبه للسعر المتوقع

جميع الشائعات تدور حول أن الشركه ذات نفسها لا تعرف سعر نظارة Apple VR حتى هذه اللحظه ، وبما أن الغالبيه العُظمى تُشير إلى التشابهُ الكبير مع نظارة Oculus Quest فمن المتوقع أن لا يتعدى سعرها 400$ ولكن جميعناً نعلم أن عملاق التكنولوجيا لا يهتم بالنظر إلى الأحوال الماديه أو الظروف المعيشيه التي تمر بها جموع المُستخدمين وربما ستُطبق قانون الضريبة المُعتاده لكونها من تطوير Apple، أو ربما هذه النظاره هي إنعكاس لنظارات الواقع الإفتراضي الفائقه مثل طرازات Magic Leap والتي يتم بيعها بقيمة 2295$ أو حتى Microsoft Hololens 2 التي يبلغ سعرها الآن 3500$، فما من أحد يعلم بالتأكيد.

ما نتمناه في النهايه

للأسف تشتهر جميع مُنتجات Apple بالتكلفه الماليه الباهظه، شركات أخرى مثل Facebook لديها موطىء قدم قوي في سوق الواقع الإفتراضي الذي يحصد العديد من مُستخدمي نظارة Oculus Quest بسعر تنافُسي لا يتخطى 399$ مما يعني أن Apple ستواجه مُشكله حتميه في تسعير مُنتجها وما أمامُها من سبيل سوى التنافُس السعري أو فُقدان حصه كبيره من هذا السوق. لذلك نتمنى جميعاً رؤيتها بثمن يُمكن تقبلهُ وإستيعابه لجموع المُستخدمين وربما نظارات الواقع الإفتراضي في مُجملها ستكون أكثر ترحيباً وتيسيراً في المُستقبل.

يشكوا العديد من فئة المُستخدمين الحماسيين من نظارات الواقع الإفتراضي الحاليه على كونها غير مريحه أو بمقاسات ضيقه للغايه أو الضغط والإرهاق العصبي والغثيان التي تتسبب فيه بعد الإستخدام، كما إشتملت هذه الشكاوى على كون النظارات ليست على هذه الدرجة العاليه من جودة التصميم والإبداع، بالرغم من كون جميعُها جيده لكنها في نهاية المطاف هي ليست أكثر من جيده.

ولهذا أشارات مجلة BusinessWeek أن وجود لنظارة واقع إفتراضي VR أنيقه جداً وعلى أعلى مستوى من الجوده والراحه مُدرجه ضمن أهم أولويات شركة Apple ولهذا نتمنى أن تكون الشركه على إستعداد تام على مواجهة كل هذه التحديات والتغلب عليها بشكل أو بآخر.

نظارة رأس سلكيه هو أمرٌ مُرهق للغايه ومُعقد وغير مريح ، فالربط عن طريق الأسلاك في نظارات الواقع الإفتراضي ليس بالأمر المُمتع أو السهل على الجميع، ووفقاً للمعلومات التي لدينا أن الشركه تهتم لهذا الأمر أيضاً وتعمل على تطوير نظاره لاسلكيه.

من منا لا يتمنى رؤية نظارة واقع إفتراضي توفر دقة تفاصيل أكثر وضوحاً أو بمعدلات تحديث أعلى كما نسعى من أجل توفير حُريه أكبر في مساحة خطوات المُستخدمين داخل العالم الإفتراضي، ونعتقد أن نظارة Apple VR لن تُخيب آمالنا في كُل هذا.