هاردوير

دليلك للطريقة المثالية لتركيب المبرد السائل!

منذ 7 أشهر - بتاريخ 2021-09-25

اخر تحديث - بتاريخ 2022-02-08

التبريد المائي قد يبدو صعباً بالنسبة للبعض، خصوصاً عندما نتحدث عن جزئية تركيبها لأول مرة، لكننا سنسهل الأمر عليك في دليل التركيب الأفضل لظروف الاستخدام اليوم!

جدول المحتوى

هناك بعض الخيارات في عالم تبريد الكمبيوتر التي قد تبدو معقدة بالنسبة لك. أعلم أنك فكرت مراراً وتكراراً قبل شراء المبرد السائل المناسب لجهاز الكمبيوتر الخاص بك، وأعلم أنك مررت على جميع قنوات المراجعات العربية والأجنبية لكي تحصل على الإجابة المنتظرة بشأن المبرد الذي قمت بشرائه في النهاية.

أعلم أيضاً أنك أمضيت ساعاتٍ وساعات لكي تعرف الفارق الكامل بين المبردات الهوائية والسائلة، ومن هنا أخذت الإجابة التي جعلتك تشتري المبرد السائل في نهاية المطاف، سواء من ناحية الفاعلية أو من ناحية أن المبرد الخاص بك يحتاج إلى أعلى تبريد ممكن ولم تستطع المبردات الهوائية أن توفر لك هذه التجربة.

دليلك للطريقة المثالية لتركيب المبرد السائل!

لكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا، هل المبرد السائل الخاصة بمعالج الكمبيوتر داخل صندوقك تم تركيبه بالطريقة السليمة؟ هل هذه هي الطريقة الأكثر فعالية؟ هل تنظر له الآن وكأنك لا تعلم إن كان في حالة ارتياح داخل صندوق الكمبيوتر الخاص بك؟ إذاً، يجب علينا أن نجيبك سريعاً قبل أن يطفح به الكيل.

قبل كل هذا، دعني أذكرك بميكانيكية عمل هذه المبردات!

سيكون من الغباء أن أتحدث عن أفضل طريقة لتركيب شيئٍ ما بدون أن نخوض في تفاصيل عمله بشكل أساسي أيضاً. إن نظرت للمبرد السائل، ستجد أنه يعمل عن طريق ضخ سائل ساخن من على سطح المبرد إلى الرادياتير الذي يتم تبريد هذا السائل فيه. كيف يحدث كل هذا؟

لنتخيل أنك ستقوم بتشغيل المبرد لتوك. بدأ المعالج بإخراج الطاقة الحرارية التي نريد التخلص منها، ومن هنا  يبدأ السائل الذي يجلس داخل المضخة بالتحرك من المضخة إلى الرادياتير الذي يقوم بتبريده ليعود إلى المبرد بحرارة أقل، ومن هنا يقلل درجة حرارة المعالج نفسه عن طريق امتصاصها بخواص السائل الذي يأتي داخل المبرد، والذي  يعتبر أفضل من الهواء في نقل درجة الحرارة.

إذاً، فالأمر يتلخص في سائل ساخن يتحرك إلى الرادياتير الذي يبرده ليعود مرةً أخرى إلى المعالج لكي يبرده، فيسخن السائل بدوره ونعيد الكرة.

من هنا، يجب أن نتحدث عن ما يجب تجنبه عند تركيب المبرد السائل

تركيب المبرد السائل أمر سهل للغاية، هي لعبة مسامير في النهاية إن سألتني. كل ما عليك أن تركب بعض المسامير في الإطارات الخاصة بها، لا أكثر ولا أقل. لكن، وإن تعمقنا في الأمر قليلاً، سنجد أن هناك بعض الأشياء التي يجب أن نأخذ الحذر عند تركيب هذه المبردات حتى لا نقع في أي أزمة.

القطعة الأكثر تعرضاً للتلف هي أنابيب المبرد نفسه، والتي لا  يجب أن تكون في الأعلى بأي شكل على الإطلاق. لنقل أنك وضعت المضخة  بالفعل على سطح المعالج، إن وجدت أن الأنابيب الخاصة بالمبرد في أعلى المضخة،  فهنا  توجد أزمة لأن حالة الأنابيب هنا لن تكون الحالة المثالية، وهذا لأن سائل التبريد سيأخذ وقتاً أطول في الترحال، وفي نفس الوقت، ستكون الأنابيب نفسها مشدودة بشكلٍ واضح يزداد مع مرور الوقت بسبب  حركة السائل داخلها.

يتعين عليك  مراقبة هذا الأمر سواء قمت بتركيب المبرد في الأعلى أو في الجزء الأمامي من الصندوق، لأن في جميع الحالات، سواء قمت بتركيب الأنابيب في الرادياتير من الأعلى أو الأسفل، فستظل هذه الأنابيب مشدودة بشكلٍ واضح ولا يمكن أن نفوت هذه الجزئية بأي شكل على الإطلاق.

إذاً، ما هي التركيبة المثالية؟

التركيبة المثالية هنا تعتمد على جزأين. الجزء الأول هو وضع الرادياتير داخل صندوق الكمبيوتر الخاص بك ووضع المراوح على الرادياتير نفسه. ما هي السيناريوهات التي قد نراها في هذه الحالة؟

بالنسبة لوضع الرادياتير، قد يتم وضعه أعلى صندوق الكمبيوتر نفسه أو في الجزء الأمامي. لا يوجد حل ثالث، وحتى لو وجد، لن يكون بنفس مثالية هذا الوضع بأي شكلٍ من الأشكال. أما بالنسبة لتركيبة المراوح، فقد تكون أقل بساطة من تركيبة الرادياتير، لكن  لا تقلق، سنبسطها لك.

مبرد الكمبيوتر السائل NZXT Kraken X56 White (2)

المراوح بشكل عام تعمل  إما من أجل شد الهواء من الخارج إلى الداخل أو من أجل طرد الهواء من الداخل إلى الخارج، لكن هناك أيضاً تركيبة الشد والطرد في نفس الوقت. هذه التركيبة تحتاج إلى ضعف المراوح الخاصة بالرادياتير. لنقول أن المبرد الخاص بك يأتي بمقاس 240 مليمتر، مما يعني أنه يمكن تركيب مروحتين في المبرد في الجزء العلوي ومروحتين في الجزء السفلي من المبرد نفسه، وهذا لأن الجزء السفلي يقوم بشد الهواء من الصندوق نفسه والجزء العلوي يقوم بطرد الهواء الذي قامت المروحتين بشده.

في هذه الحالة، دعونا ننظر إلى التركيبة المثالية ونعرف السبب وراء مثاليتها.

وضع التركيبة المثالية هو

هنا لن أقول أن التجربة المثالية مفروضة عليك على حسب رأينا، لكن دعني أوضح لك الصورة. هناك تركيبة قد تعطي لك أفضل تبريد للمعالج المركزي نفسه. وضعه على وضعية الطرد يعتبر أفضل من أجل الجهاز ككل، وبالأخص البطاقة الرسومية التي تخرج طاقة حرارية لا بأس بها وستخرج بشكلٍ أسرع بسبب المبرد الذي سيطرد الهواء.

عند النظر إلى المبرد عند العمل على سحب الهواء من الخارج إلى الداخل، ستجد أن المعالج نفسه هو الذي يحصل على درجة حرارة أقل بفارق يتراوح بين ثلاث إلى أربع درجات مئوية. عند طرد الهواء من خلال المبرد نفسه مع تركيبه في الأعلى أيضاً، سنجد أن درجة الحرارة الخاصة بالمبرد زادت أيضاً بنفس معدل الثلاث إلى أربع درجات هذا، ولكن درجة حرارة البطاقة ستقل بشكلٍ ملحوظ للغاية، وهذا لأن المعالج الرسومي يتأثر بشكل أكبر بدرجة الحرارة الداخلية أكثر من أي قطع أخرى.

دليلك للطريقة المثالية لتركيب المبرد السائل!

إذاً، الحالة الأفضل بالنسبة للجهاز ككل هي حالة طرد الهواء. لكن يبقى السؤال هنا، هل تركيب المبرد في الأمام أم في الأعلى سيكون أفضل؟ هذا الأمر يعتمد على تدفق الهواء الخاص بصندوق الكمبيوتر الخاص بك. نحن نرى أن وضع المبرد في الجزء الأمامي سيكون أفضل في حالة شد الهواء من الخارج لتبريد المعالجات التي تأتي من فئة مثل Ryzen 9 وCore i9، والتي تم وضعها في صناديق ليست مثالية من ناحية تدفق الهواء مع بطاقات ذات نظام تبريد قوي، وفي هذه الحالة نرشح أن نسحب الهواء من المبرد لمساعدة المعالج.

أما بالنسبة لحالة معالجات مثل Core i7 أو Ryzen 7 مع بطاقات من الفئة المتوسطة من ناحية نظام التبريد، فوضع المبرد في الأعلى لكي يطرد الهواء هو الحل الأسلم لجميع القطع، خصوصاً وأن هذه المعالجات لن تسخن بالدرجة التي تفكر فيها إن قمت بطرد الهواء من مبرداتها، بل البطاقة الرسومية ستكون أكثر تأثراً  بالتبريد بشكل عام.

هذا يظهر مع مبرد NZXT Kraken X53

والذي أخذناه هذه المرة بنسخته البيضاء لنرى ما حققه مع معالج AMD Ryzen 9 5950X الذي يعتبر من أكثر المعالجات استهلاكاً للطاقة وانتاجاً للطاقة الحرارية. المعالج استقبل مبردنا بالفعل، وقمنا بتركيب المبرد في الجزء الأمامي من صندوق الكمبيوتر على وضع سحب الهواء من الخارج لكي نوفر أفضل تبريد للمعالج.

دليلك للطريقة المثالية لتركيب المبرد السائل!

إقرأ أيضاً: مراجعة NZXT Kraken X53!

في هذه الحالة، ومع عمليات الرندرة القاسية على المعالج، لم تجتاز درجة الحرارة منطقة الـ 50 درجة مئوية. أعلى ما رأيناه في حالات الرندرة كان 47 درجة مئوية، لكن مع الألعاب وعمليات الضغط القاسي على المعالج، درجة الحرارة وصلت إلى 57 درجة مئوية وهذا متوقع للغاية نظراً لأن المبرد يأتي بمروحتين فقط لا غير.

هذه الأرقام مرضية للغاية بالنسبة لمبرد بمروحتين، وفي نفس الوقت، درجات الحرارة الخاصة بالبطاقة الرسومية لم تتعدى منطقة الـ 67 درجة مئوية نظراً لأنها تأتي بنظام تبريد جيد، ولهذا لم تمانع البطاقة أن تتصرف بشكلٍ أفضل مع الطاقة الحرارية التي تغزو صندوق الكمبيوتر الخاص باختباراتنا.

وفي النهاية

يمكنك أن تقوم دائماً بالتلاعب بتركيبة التبريد الخاصة بجهاز الكمبيوتر، لا يوجد ما يعيب في هذا. حركة الهواء ليست ثابتة دائماً، ولا يمكن أن نقول أن تركيبة X هي الأفضل لجميع الظروف، بل ما نقوم به هو تحليل على قطع منتشرة بشكل كبير في السوق فقط لا غير. جرب دائماً أي تركيبة للمبرد أو المراوح لتصل لدرجات الحرارة الأفضل، وتذكر أنك تبحث عن الأفضل لجهازك ككل .

أضف تعليق (0)
ذات صلة