هاردوير

ملفات تعريف Intel XMP 3.0، المزيد من المرونة في كسر سرعة الذاكرة!

منذ شهرين - بتاريخ 2021-10-28

مع خمسة ملفات ذاكرة والقدرة على تخصيص إثنان منهم، ملفات الذاكرة الجديدة ستناسب الجميع!

ملفات تعريف XMP 3.0 هي نسخة مطورة من XMP لمعيار الذاكرة الجديد DDR5 الذي تم تقديمه مع معالجات Alder Lake. ومع النسخة الجديدة تأتي مجموعة كبيرة من التحسينات، بما في ذلك المزيد من الملفات الشخصية وإمكانية تسمية الملفات الشخصية التي يمكنك تخصيصها بنفسك، وتوفير المزيد من التحكم القياسي في الجهد من خلال التحكم المتكامل في جهد وحدات DDR5.

كان اليوم بالأمس حافلاً بكثير من الصخب التكنولوجي، وذلك لأن العملاق التقني العريق Intel قد قام أخيراً بكسر حاجز الروتين الخاص به، والذي إعتادت الشركة عليه لما يقترب قليلاً من العقد من الزمان تقريباً. فقد أعلنت الشركة بالأمس أخيراً عن الجيل الثاني عشر من معالجات Core I الخاصة بالمستهلكين. وفي الحقيقة المختلف هذه المرة ليس فقط هو إطلاق الشركة لجيل جديد من المعالجات، فهذا يحدث تقريباً كل عام، ولكن المميزة هذه المرة هو كم التغيرات التي صحبت هذه المعمارية الجديدة.

فهذه المرة، التغيرات الجديدة جعلتنا أخيراً نشعر ولأول مرة أن انتل تٌقدّم شيئاً جديداً بالفعل مع الجيل الجديد، عوضاً عن زيادة الترددات أو عدد الأنوية فحسب. فمع هذا الجيل الجديد قامت إنتل بالعديد من التغيّرات، سواء من ناحية دقة التصنيع الجديدة (أخيراً) أو مبدأ المُعالجات الهجينة، ودعم جيل جديد من الذاكرة ومنافذ PCIe، أو حتى من خلال إطلاقها الجيل الثالث من بروفايل كسر سرعة الذاكرة العشوائية والتي تُعرف باسم تقنية XMP 3.0 .

ما هو الجديد مع ملفات تعريف ذاكرة الوصول العشوائي أو تقنية XMP 3.0؟

ولقد تحدثنا بالأمس معكم عن المعمارية الجديدة بالتفصيل، وهو ما يُمكنكم رؤيته في هذا المقال. ولكننا اليوم سنتطرّق قليلاً لتقنية eXtreme Memory Profile أو XMP إختصاراً والتي تُعد أحد التقنيات الأساسية عندما نتحدث عن تحديد والإستفادة من سرعة ذواكر الوصول العشوائي أو الرام. فقد كشفت إنتل بالأمس النقاب عن أول تحديث رئيسي لتقنية eXtreme Memory Profile (XMP) منذ طرح المعيار لأول مرة في عام 2007 ! - وهي فترة طويلة للغاية في حال أردت رأيي الشخصي- مما أدى إلى جلب المزيد من الملفات الشخصية و (أخيرًا!) القدرة على تسميتها أيضًا.

سيتم تقديم تقنية XMP 3.0 بشكل عملي جنبًا إلى جنب مع وحدات الذاكرة DDR5 ، كما وسيتم زيادة عدد ملفات التعريف المصنعية المتاحة لوحدات الذاكرة من اثنين إلى ثلاثة ملفات. كما وستتمكّن أيضًا كمُستخدم من إضافة ملفّين خاصين بك. أي أنك ستحصل على إجمالي خمسة ملفات تعريف بدلاً من إثنان فقط. بجانب قابلية للتحكم في الفولتية الخاصة بالذاكرة من خلال هذه التعريفات.

تقدم ذواكر DDR5 بالفعل تحولًا كبيرًا في سرعات الذاكرة ، وتتراوح المجموعات الأولى من الذاكرة في التردد من 4800MT/s إلى 6000MT/s أو نحو ذلك ، وهو ما يعني أن حتى أقل ترددات الجيل الجديد، قريبة من السرعة القصوى لمجموعات DDR4 اليوم. لذا فسوف تجعل تقنية XMP 3.0 الوصول إلى تلك السرعات العالية أسهل بكثير على أطقم الذاكرة المتوافقة، حيث يجب أن يكون الأمر بسيطًا عن طريق تشغيل تقنية XMP فقط من خلال خيارات BIOS.

وتقول Intel إن ستة بائعين قد وقّعوا بالفعل على العمل على مجموعات ذاكرة متوافقة مع XMP 3.0 ، ومن بينهم بالتأكيد Corsair. قام صانع ذاكرة الوصول العشوائي بدمج ملفات تعريف XMP الجديدة في برنامج iCUE الخاص به.

ما هي ملفات تعريف ذاكرة الوصول العشوائي أو تقنية XMP أصلاً ؟

ولمن لا يعلم، فملفات تعريف الذاكرة أو الـ (Memory profiles) هي جداول إعدادات (التي تحتوي على مجموعة من الإعدادات الخاصة بالذاكرة مثل سرعات وتوقيتات الذاكرة والترددات الخاصة بها) التي يمكن لوحدة المعالجة المركزية ضبط وحدات الذاكرة التي تم تركيبها في الحاسب عليها لتحسين الأداء. فعلى سبيل المثال عندما تقوم أنت كمستخدم بتركيب ذاكرة DDR4 بتردد 4000Mhz مثلاً ذا توقيتات مُعيّنة (تلك المكتوبة على علبة الذاكرة التي قُمت أنت بشراؤها).

عندما تقوم بالدخول إلى البيوس الخاص باللوحة الأم التي تملكها، ستجد في البداية أن الذكرة التي قمت بشرائها لا تعمل بالسرعة المطلوبة وهي 4000Mhz. والسبب الرئيسي في ذلك هو أن تلك الترددات ليست الترددات القياسية للذاكرة طبقاً لمعاير مؤسسةJDEK ، وإنما هي ترددات مكسورة السرعة، ويتم تفعيلها عن طريق ملفات (أو تقنيات في حال أردت أن تعتبرها تقنية) خاصة مثل ملفات التعريف أو XMP في حالة مُعالجات إنتل أو XMP/DOCP/A-XMP في حالة معالجات AMD.

ونظرًا لأن سرعة أو تردد الذاكرة الواحدة أو التوقيتات الواحدة لا تُقدّم دائمًا أفضل أداء في جميع المهام المُختلفة، فقد تم تضمين ملفات تعريف متعددة داخل ذاكرة موجودة في شريحة صغيرة (تسمى شريحة اكتشاف التواجد التسلسلي Serial Presence Detect chip) والتي تتواجد بدورها داخل ذاكرة الوصول العشوائي. هذه الملفات المُختلفة يُمكن استخدامها للوصول لترددات وتواقيت مُختلفة لذاكرة الوصول العشوائي. وعلى سبيل المثال، يمكنك أن ترى في لقطة شاشة CPU-Z الموجودة أمامك في الصورة لوحدة XMP 2.0 أن هناك ثلاثة ملفات تعريف قياسية من مؤسسة JDEK، بالإضافة إلى ملف تعريف XMP عالي الأداء الذي يمكن استخدامه.

حسب المواصفات ، يُسمح لوحدة الذاكرة بالحصول على ملفي تعريف XMP ثابتين من البائع، ولكن هذه الملفات الثابتة ستزيد إلى ثلاثة ملفات مع   XMP 3.0. وبالإضافة إلى الزيادة في ملفات تعريف XMP الخاصة بالشركة المُصنّعة، سيتمكّن المستخدمين من إعداد ملفين شخصيين إضافيين. بل وستتمكّن من تسميتها أيضا. هذا وقد قالت شركة Intel إنه قد تم أيضًا تنفيذ نظام تصحيح CRC للتحقق من الأخطاء في الإعدادات الخاصة بالملفات الخاصة، وذلك نظرًا لأنك أنت الذي تكتب هذه الإعدادات بشكل يدوي، وهو ما يعني إحتمالية وجود أخطاء يدوية.

المستفيد الأكبر تقنية Dynamic Memory Boost 

الجدير بالذكر أن هذه الملفات أو "التقنية" الجديدة شركة Intel ليست موجودة فقط لجعل ذواكر DDR5 الأكثر تكلفة تبدو أكثر جاذبية، أو لحشوها بالمزيد من المميزات اللامعة فحسب، فمن المحتمل أن تكون الشركة تُخطط للإستفادة من هذه التعديلات أيضًا.  والسبب هو أن إنتل ستُقدّم تقنية Dynamic Memory Boost مع معالجات Alder Lake من الجيل الثاني عشر. والتي تعمل كنظام تعزيز لترددات الذاكرة، شبيه إلى حد ما بذلك الذي توفره المعالجات المركزية الحالية.

تسمح هذه التقنية لوحدة التحكم في الذاكرة المدمجة بوحدة المعالجة المركزية بالتحويل من السرعات القياسية لملفات JEDEC إلى ترددات XMP اعتمادًا على المهمة التي تقوم الذاكرة بالتعامل معها (أي أنها تعمل بمفهوم مُشابه لترددات التعزيز الخاصة بالمعالجات). وعلى المدى الطويل ، فقد يعني ذلك أن وحدات المعالجة المركزية من الجيل الثاني عشر والأجيال الأحدث بعد ذلك قد تلتزم بتوقيت معين أو أزمنة تأخير مُحددة تُفيد التطبيقات المُختلفة. لذا فإن الحصول على توقيتات XMP إضافية يفيد Intel بمجرد إطلاق الميزة.

الجميع مُستفيد

هذه الميزة قد يكون لها أيضًا فوائد لمعالجات Ryzen من AMD على المدى الطويل.  فنظراً لأن معالجات Intel لا تزال تشغل غالبية الأنظمة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة في العالم، فقد كان على وحدات المعالجة المركزية من AMD في السابق العمل مع ملفات التعريف التي قد كانت مضبوطة بشكل أساسي لوحدات المعالجة المركزية من  Intel، حتى على حسابها.

ولكن مع ارتفاع شعبية معالجات Ryzen بعد ذلك، بدأ بعض بائعي الذاكرة في تقديم ذواكر RAM مضبوطة خصيصًا لتتوافق مع أجهزة أو معالجات AMD من ناحية التوقيتات. وهذا أدّى في النهاية لوجود نوعين من الذاكرة، أحدها مُخصص لمعالجات AMD وأُخرى من نفس الفئة مع توقيتات أنسب لمعالجات Intel . ولكن مع وجود ملفات تعريف XMP الإضافية في متناول اليد،  سيتمكّن بائعي الذاكرة أخيراً من تقديم ملفات تعريف XMP مضبوطة لكل من وحدات المعالجة المركزية Intel CPU ووحدات المعالجة المركزية AMD من المصنع في نفس الوقت. أي أننا لن نحتاج لنُسخ مُختلفة من الذواكر لمعالجات AMD و Intel.

وعلى الرغم من أن ملفات تعريف الذاكرة قد تبدو وكأنها أمر فرعي لا يستحق الاهتمام بها اليوم، إلا أنها كانت في يوم من الأيام أحد أكثر المواضيع التي كانت تتم مُناقشتها على صفيح ساخن.  فعلى سبيل السرد القصصي فحسب، فقد قامت كل من شركتيّ Nvidia و Corsair في الأصل بدفع ملفات تعريف الأداء المحسّن على ذاكرة DDR3 RAM في عام 2006. وقد وصفت Nvidia وحداتها الخاصة بأنها "SLI-Ready Memory" لتتناسب مع لوحاتها nForce 590 SLI التي تنافست مع شرائح Intel الخاصة في ذلك الوقت (نعم يا صديقي NVIDIA كانت تصنع شرائح للوحات الأم في الماضي).

ولكن هذا لم يستمر كثيراً، حيث قدمت Intel بعد ذلك مباشرة أول ملفات تعريف لذاكرة الوصول العشوائي DDR3 XMP في عام 2007 للمنافسة ، وقد تم ذلك بالتعاون مع شركة Kingston المصنعة للوحدات النمطية. وفي النهاية ، فازت Intel ، وقامت Nvidia بطيّ خيمتهاوعادت لمجال عملها الرئيسي،تاركة مجال شرائح وحدات المعالجة المركزية. ولأن Intel منذ قديم الأزل كانت شركة تميل للإحتكار في بعض الأوقات، فقد كانت هيمنة إنتل وميل بائعي ذاكرة الوصول العشوائي إلى ضبط إعدادات ذواكر الوصول العشوائي الخاصة بهم فقط للتوافق مع معالجات إنتل. فقدأُجبرت AMD في النهاية على تقديم ملف ذاكرة AMD الخاص بها في عام 2012 أيضًا، والتي تم تسميتها AMP أو AMD memory profile .

وفي الواقع ، لا تزال الشركة تحتفظ بملفات ـ AMP، ويؤدي تمكين ميزة XMP في اللوحات الأم الخاصة بمعالجات Ryzen إلى تمكين ملف تعريف AMP في الغالب، حتى لو لم يتم ضبط إعدادات ذاكرة الوصول العشوائي بالفعل مع  AMD.

مستقبل يسع الكل!

لذا ومع المزيد من ملفات التعريف الجديدة، تأمل شركة Intel -ونأمل نحن كمستخدمين- مع تقنية أو ملفات تعريف  XMP 3.0، أيّاً كانت التسمية التي تُفضّلها أن يكون هناك ما يكفي من ملفات التعريف أو التخصيص التي ستجعل حياة الكثيرين أسهل.

أضف تعليق (0)
ذات صلة