الرئيسية المقالات

صناعة المحتوى : أصار بالإمكان إستخدام اللاب توب من أجلها؟

قد يبدو للبعض أن أجهزة سطح المكتب هي الأكثر مناسبة من أجل صناعة المحتوى عوضاً عن أجهزة اللاب توب وهذا صحيح. لكن، هل صار هناك مجالاً للمقارنة في الأداء؟

هناك أكثر من 200 مليون صانع محتوى. رقم كبير للغاية إن سألتني. بالطبع، فريق عرب هاردوير جزء من الـ 200 مليون الذين قمنا بذكرهم، لم نحتاج أن نقول هذا، أليس كذلك؟ لكن، هل سألت نفسك عن كيفية صناعة المحتوى من الناحية التقنية؟ بالطبع لا نحتاج لأن نذكر أن أجهزة الكمبيوتر هي أحد العناصر الأساسية في عملية صناعة المحتوى، لكن…السؤال اليوم…هل أجهزة اللاب توب تصلح لهذا الأمر؟

قبل أن نتطرق لهذا الأمر، يجب أن نجاوب على سؤال بديهي جداً….

ما هو اللاب توب وما الفارق بينه وبين أجهزة سطح المكتب؟

سؤال جميل. لا تقم بسبي أرجوك، أنا أحتاج لأن أذكرك ببعض الأشياء من إجابة هذا السؤال. ستبدأ بالحديث عن مدى معرفتك بفكرة اللاب توب وما إلى ذلك وفي الأغلب ستقوم بالنزول إلى ما بعد هذه الفقرة. لكن…إنتظر…

جهاز اللاب توب ما هو إلا جهاز كمبيوتر يقوم بدمج كل الإحتياجات الخاصة به على شريحة واحدة. المعالج، اللوحة الأم والمعالج الرسومي ستجدهم في نفس الشريحة الكبيرة. المبردات، وحدات التخزين والذواكر(بعضاً منها) يمكنك فكهم وإستبدالهم بقطع أخرى. الشاشة متاحة لك مع لوحة المفاتيح واللمس من أجل إعطاء التجربة الكاملة لأجهزة سطح المكتب لكن بشكل محمول.

نفس التوصيلات التي ستجدها في الأجهزة المحمولة ستجدها في أجهزة سطح المكتب. لكن، هل ستجد نفس الأداء؟ هذا ما نحتاج إلى معرفته.

في الفترات الماضية، لم تعطي أجهزة اللاب توب الأداء المرجو من مواصفاتها التقنية التي تماثل أجهزة سطح المكتب. إن نظرت لجيل مثل الجيل السادس من Intel® ستجد أنك إن قمت بإمتلاك جهاز لاب توب بأربعة أنوية من Intel® Core™ i7 وجهاز سطح مكتب بأربعة أنوية مثل Intel® Core™i7-6700K، ستجد أن سطح المكتب سيعطي فارق أداء بنسبة تصل إلى 28% للأفضل.

هذا الأمر يرجع إلى إستهلاك الطاقة بالطبع. أجهزة سطح المكتب تستهلك طاقة أكبر مما يعطي أداء أفضل على عكس أجهزة اللاب توب.

هذه الفوارق بدأت في التقلص. سنأخذ في الإعتبار معالجين من جيل Intel® التاسع، معالج لسطح المكتب والثاني لأجهزة اللاب توب. يأتي الإثنان بنفس عدد الأنوية وتردد متقارب أيضاً، لكن فارق الأداء لمن؟ سنرى!

معالج Intel® Core™️ i5-9400F:

  • ستة أنوية.
  • ستة خيوط معالجة.
  • سرعة أساسية 2.9 جيجاهرتز.
  • سرعة قصوى 3.9 جيجاهرتز في أقوى حالاته.

معالج Intel® Core™️ i7-9850H:

  • ستة أنوية.
  • إثنا عشر خيطاً معالجة.
  • سرعة أساسية 2.6 جيجاهرتز.
  • سرعة قصوى 4.15 جيجاهرتز في أقوى حالاته.

الأداء أفضل بالنسبة لمعالج سطح المكتب، وهو Intel® Core™ i5-9400F، لأنه يقوم بإستهلاك طاقة أكبر حتى لو كان تردده الأقصى أقل أيضاً. زيادة خيوط المعالجة في Intel® Core™ i7-9850H لم تجعله يتفوق أيضاً على معالج Intel® Core™ i5-9400F الذي حظى بأداءٍ أفضل بنسبة تصل إلى 6% من خلال إختبارات الأداء التي قام بها مستخدمي الجهازين.

هذه القاعدة أيضاً تنطبق على المعالجات الرسومية، فعلى سبيل المثال، بطاقة NVIDIA GTX 1660 Ti تعطي فارق أداء أعلى بنسبة تصل إلى 30% مقارنةً بنسخة Max-Q الخاصة بأجهزة اللاب توب. إن سألتني، فارق الأداء ليس كما رأينا في الماضي عندما وصلت الفوارق إلى 50% في بعض الأجيال القديمة.

ما الذي يعني صناعة المحتوى بهذا الشأن إذاً؟

اللاب توب

هذا هو ما أريد الحديث عنه. صانع المحتوى يحتاج إلى أجهزة الكمبيوتر التي تستطيع أن تتحمل أعماله الثقيلة من الرندرة، المونتاج، التصميم المرئي أو القيام بوضع حمل كبير على المعالج المركزي أو الرسومي. في الأغلب سيلجأ إلى أجهزة سطح المكتب، لكن….أجهزة اللاب توب؟ قد لا يفكر فيها، ولكن حان الوقت لتغيير هذا الفكر نوعاً ما.

إقرأ أيضاً:ما الذي يجعل جودة صنع اللاب توب تستحق الشراء؟

صانع المحتوى يعتمد على العديد من الأشياء في جهاز الكمبيوتر الذي سيريد إستخدامه، ومنها الأتي:

  • معالج يستطيع التعامل مع البرامج الثقيلة وفي هذه الحالة يعتبر الأفضل أن يبدأ من المعالجات التي توفر له ستة أنوية من أحدث أجيال Intel® 
  • بطاقة رسومية بمعمارية جديدة لتقليص فارق الأداء وستكون هذه المعمارية مماثلة لـ Max-Q التي تتبنى معالجات RTX ومعالجات سلسلة 16 من NVIDIA على سبيل المثال.
  • ذواكر عشوائية بسعة جيدة -في هذه الحالة ستكون 16 جيجابايت- مع تردد عالي لإعطاء سرعة أفضل في تنقل البيانات.
  • شاشة بألوان جيدة وفي هذه الحالة ستكون من نوع الـ IPS من أجل مراعاة التجربة الخاصة بمن سيتلقى هذا المحتوى.
  • نظام تبريد ملحق بجسم مصنوع من أفضل المواد للحفاظ على الحرارة من الإرتفاع حتى لا تؤثر على الأداء.
  • وحدة تخزين سريعة من نوع الـ SSD لكي تقوم بقراءة الملفات بأفضل سرعة ممكنة للقيام بتسريع العملية بشكل عام.

ستة نقاط لا يمكن الإستغناء عنهم. الأجهزة التي تأتي بهذه المواصفات ستكون قادرة على العمل مع أفضل البرامج المتاحة للمرئيات وهذا بسبب العتاد الذي ذكرناه. صناعة المحتوى تحتاج إلى عتاد جيد في نفس الوقت الذي قد يحتاج فيه صانع المحتوى إلى التنقل بجهاز كمبيوتر من مكانٍ إلى أخر، خاصةً إذا كان يعمل في مؤسسة أو شركة ما.

إن سألتني، ستجد أن معظم الأجهزة التي ستقوم بإيفاء هذه الشروط هي الأجهزة المصممة من أجل الألعاب من الشركات الكبيرة مثل Lenovo بأجهزة Legion. العديد من صناع المحتوى لا يريدون هذه الأجهزة بسبب شكلها مما جعل بعض الشركات تقوم بتصميم أجهزة بعتاد قوي ولكن من أجل صناع المحتوى.

 هذا لا يمانع إستخدام هذه الأجهزة من أجل صناعة المحتوى، لكن من أجل الشكليات فقط التي قد لا تعجب صناع المحتوى المحترفين…أعني….بعضهم لا يريد أن يرى زملائه في العمل بعض إضاءات الـ RGB في جميع أنحاء اللاب توب أثناء مقابلة عمل مهمة…

كالعادة، عرب هاردوير لديها ترشيح …

هو ليس ترشيح واحد. هو في الواقع سلسلة من Lenovo وهي Lenovo Legion. تأتي هذه السلسلة من Lenovo لكي تعطي ما يحتاجه اللاعبين وصناع المحتوى. هاتان الفئتين لهم نفس الإحتياجات بالنسبة لقوة المعالجة، سواء كانت مركزية أو رسومية، لكي توفر العديد من الأجهزة لجميع الفئات السعرية.

تمتاز هذه السلسلة بالتحديثات الدائمة للعتاد على حسب الأجيال الجديدة من البطاقات الرسومية والمعالجات المركزية، كل هذا مع أنظمة تبريد جيدة وجودة صنع مقبولة. ركزت Lenovo على التفاصيل الخاصة بالشكل لكي يناسبك إن كنت صانع محتوى في النهار ولاعب في المساء، ولا نستطيع أن نمنع أنفسنا من إقتباس ما ورد في مراجعة اللاب توب من مصطفى الطويل وهو:

” اللابتوب يزن 2.3 كيلوجرام فقط مع سُمك يصل إلى 20 ملليمتر فقط وهذا ما تطمح إليه لينوفو بتقديم لابتوب أنيق عند استخدامك له للعمل وفي نفس الوقت يحتوي على إمكانيات جبارة لتُناسبك في اللعب وهو شعار لينوفو الذي اتخذته لسلسلة Legion … (stylish for work, savage for play)”

تعتمد هذه الأجهزة على معالجات Intel®️ وNVIDIA فقط. معالجات Intel®️ التي شقت طريقها إلى هذه الأجهزة هي معالجات سلسلة “H” للأداء العالي والتي وصلت إلى معالجات الجيل التاسع. بالنسبة للمعالجات الرسومية، فنحن نتحدث عن سلسلة GTX 16 وRTX بمعماريات Max-Q التي يحبذ إمتلاكها في أجهزة اللاب توب.

ألمع جهاز من هذه الأجهزة في أقل فئة ببطاقات الـ RTX وأرخص لاب توب في مصر بهذه الشريحة هو Lenovo Legion Y540 والذي يأتي بأكثر من نسخة وأفضلهم التي تأتي بالأتي:

  • المعالج المركزي:  Intel®️ Core™️ i7 9th Generation Processor بستة أنوية، إثنا عشر خيطاً للمعالجة وسرعة تصل إلى 4.5 جيجاهرتز.
  • المعالج الرسومي: NVIDIA RTX 2060 بتصميم Max-Q الخاص بأجهزة اللاب توب.
  • التخزين: قرص M.2 SSD  Western Digital SN720 بحجم 512 جيجابايت + قرص Seagate Barracuda Pro SATA HDD 1TB.
  • الذاكرة العشوائية: ذواكر بحجم 32 جيجابايت DDR4 2666 MHz.

ألمع جهاز من الفئة العليا لهذه الأجهزة والذي يناسب جميع الإستخدامات هو Lenovo Legion Y740، والذي يمتاز بـ:

Lenovo Legion Y740 (1)

  • المعالج المركزي: Intel® Core™ i7 9th Generation بستة أنوية، إثنا عشر خيطاً للمعالجة وسرعة تصل إلى 4.5 جيجاهرتز.
  • المعالج الرسومي: NVIDIA RTX 2070 بتصميم Max-Q الخاص بأجهزة اللاب توب.
  • التخزين: قرص M.2 SSD  Western Digital SN720 بحجم 512 جيجابايت + قرص Seagate Barracuda Pro SATA HDD 1TB.
  • الذاكرة العشوائية: ذواكر بحجم 32 جيجابايت DDR4 2666 MHz.

لا نحتاج إلى أن نذكرك بالقيام بقرا ءة المراجعة من خلال الضغط على إسم اللاب توب في الأعلى لكي تعرف كل شيء عنه ولكن بمعالج من الجيل الثامن، سواء مميزاته أو عيوبه، حتى يتسنى لك أن تعرف ما تستطيع Lenovo أن تقدمه في صناعة المحتوى أو من أجل اللاعبين أيضاً. لا نحتاج أيضاً بأن نقر أن الجهازين سيعطيان أداءً رائعاً في العمل على صناعة المحتوى كما تريد في النهار وأداء في جميع الألعاب في المساء، سواء كانت ألعاب الـ ESports التي ستسفيد من معدل الإطارات الرائع فيها أو ألعاب الـ AAA التي ستعطيك أفضل صورة بشاشة الـ IPS الموضوعة في هذا الجهاز.

في النهاية….

لا تختلف متطلبات اللاعبين عن متطلبات صناع المحتوى. لقد ذكرنا كل هذا في الأعلى وما يجب أن نذكره أيضاً أنه يجب عليك البحث عن الأفضل لك دائماً، سواء كان ترشحياً منا أم لم يكن، يجب أيضاً أن تحدد ما تحتاجه. هل يجب أن تقوم بأخذ جهاز الكمبيوتر الخاص بك في كل مكان إن كنت تعمل في مكتب أو مؤسسة تهتم بعملية صناعة المحتوى أم العمل من المنزل هو غايتك؟ هذه الأسئلة تركناها لك لكي تجيب عنها.

Advertisement