عصر جديد.. ما الذي يُقدمه نظام تشغيل ويندوز 11 للاعبين؟

منذ شهرين - بتاريخ 2021-07-11

لا شك أن نظام تشغيل ويندوز 11 أصبح هو الشغل الشاغل للقنوات التقنية والمواقع الإخبارية في الفترة الأخيرة. ولم لا وهو أحد أهم الأدوات التي بُني عليها عالم الحاسوب في الأساس، كما أن شركة Microsoft بلا شك تُعتبر أكبر شركة، إن لم تكن أحد أكبر الشركات التي تعمل في ذلك المجال هي الأُخرى.

وبالرغم من أن نظام التشغيل الجديد قد أتي بالعديد من التحديثات الهامة والتي تحدثنا عنها بشئ من التفصيل في مقال خاص بها، إلا أننا اليوم سنتطرق بشكل كبير للحديث عن أمر مُعيّن يؤرق مضاجعنا عند التفكير في نظام تشغيل جديد، ألا وهو الأداء مع الألعاب، فما الذي قد نتوقعه مع نظام التشغيل الجديد ويندوز11 عند الحديث عن الألعاب. هل سيكون نظام التشغيل الجديد هو جنة اللاعبين، أم أننا قد نُعاني من تجربة Vista وWindows 8 مرة أُخرى؟!

ويندوز 11 - Windows 11

نظرة سريعة على مميزات نظام التشغيل ويندوز 11 الجديدة للاعبين

تم الكشف عن نظام تشغيل ويندوز11 رسميًا عبر بث مباشر من Microsoft صباح يوم الخميس الرابع والعشرين من شهر يونيو الماضي،  وبدا من الواضح للجميع أن ثمة ارتباط وثيق يظهر مع نظام التشغيل الجديد بين الكمبيوتر الشخصي ومنصة ألعاب  Xbox، الذي أصبح أقوى من أي وقت مضى.  فبمساعدة ميزات مثل Auto HDR و DirectStorage ، تأمل Microsoft في ضمان أن يكون نظام التشغيل التالي هو مركز حياتك في اللعب سواء كنت عميل لمنصة Xbox حالياً وتحب اللعب من خلالها، أو كنت من محبي الكمبيوتر الشخصي وتُفضّله على ما سواه (كما هو الحال مع شخص مثلي مثلاً)...

وعلى كل حال،  دعونا نأخذ نفساً عميقاً ومن ثم نشرح ما قد تعنيه لك أحدث المعلومات التي نعرفها عن نظام التشغيل الجديد، وما الذي قد يُفيدك منها فعلياً بالنسبة للألعاب...

اقرأ أيضاً: 11 اختلاف بين تصميم ويندوز 11 وويندوز 10.. الحادي عشر سيبهرك!

مكتبة DirectX 12 Ultimate API

يمكننا في الحقيقة القول إن أكبر عنصر في الإعلان الخاص بمايكروسوفت كان تقنية DirectStorage ودعم واجهة مكتبة DirectX 12 Ultimate API التي تم الإعلان عناه مسبقًا، ومن ثم إطلاقها كجزء من منصات الألعاب Xbox Series X / Sالجديدة.

وبشكل عام، تتطلب واجهة برمجة التطبيقات هذه وحدات تخزين SSD عالية السرعة كما هو الحال مع تقنية DirectStorage ، حيث تقوم بإعادة توجيه تعاملات  واجهات الإدخال / الإخراج للعمليات الرسومية ثلاثية الأبعاد مباشرةً إلى وحدة المعالجة الرسومية، وهذا سيُساعد على الاستفادة من متوسط ​​الإنتاجية الأعلى لسرعات واجهة PCI 3.0 للقيام بذلك بمُعدّلات يمكن للبرامج الأكثر تطلّباً مثل الألعاب الاستفادة منها .

ولتوضيح مفهوم خاطئ عند البعض، فهذا ليس فقط مجرد مسألة زيادة سرعة أوقات التحميل فحسب.  بل الأمر يمتد بشكل كبير ليشمل الجودة الرسومية نفسها، حيث تصبح العناصر الرسومية التي تعتمد بشكل أكبر على الذاكرة الرسومية مثل رسم الأجسام البعيدة draw distances وأيضاً  سرعة رسم الإكساءات texture variety وغيرها من التقنيات الشبيهة أمرًا ممكنًا وأكثر سرعة.

مما يتيح لنا (وللمطورين بشكل عام بالمناسبة) الابتعاد عن إغراق العوالم ثلاثية الأبعاد بالعديد من الممرات الضيقة والمصاعد وغيرها من الحيل التي يضعونها داخل الألعاب بالمناسبة لكي يمنحوا اللعبة الوقت الكافي لتحميل المنطقة التالية من الخريطة والعالم ثُلاثي الأبعاد بدون أن يتم تحويلك لشاشة تحميل جديدة. وقد تكون متفاجئ الآن من هذا التوضيح البسيط، ولكنها الحقيقة المُرّة، فكل هذه الممرات والمصاعد (أو دعنا نقل أغلبها) ما هي إلا شاشات تحميل عصرية فحسب...  

الجدير بالذكر أننا الآن علمنا أن واجهة برمجة التطبيقات هذه ستهبط كإصدار حصري لنظام التشغيل ويندوز11 وستتطلب بعض العتاد الخاص.  فأولاً ، سيحتاج الحاسوب لديك إلى وحدة تخزين من الحالة الصلبة متوافق مع نظام التشغيل الجديد،  والذي تصفه Microsoft بأنه يُفضّل أن يكون بحجم "1 تيرابايت أو أكبر من وحدات تخزين NVMe SSD ، التي تستخدم برنامج التشغيل" Standard NVM Express Controller ".

ومع ذلك ، يُعد معيار NVMe بروتوكولًا وليس تصنيفًا للسرعة. لذلك فنحن نتوقع أن هذا يعني أن وحدات التخزين من معيار NVMe PCI 3.0 ستكون متوافقة - نظرًا لأنها أرخص وأكثر شيوعًا - ولكننا ما زلنا ننتظر توضيحًا بشأن هذه النقطة.  الجدير بالتوضيح هُنا، أن كل من Xbox Series X / S يعتمدان على وحدات التخزينم المصنفة لسرعات PCI 4.0.

ثانياً ، ستحتاج أيضاً إلى وحدة معالجة رسومية متوافقة مع مواصفات  DirectX 12 Ultimate. وهذا لا يعني أن أي شيئ أقل من أمثال سلسلة RTX 2000 و RTX 3000 من Nvidia أو البطاقات الرسومية من جيل RDNA 2 من  AMD . وفي حين أن هذا المطلب الأخير هو مطلب مكثف بشكل خاص لأجهزة الكمبيوتر في عالمنا الذي يعاني بالفعل من نقص الرقائق ، إلا أنه يتماشى مع أداء منصات الألعاب من الجيل التالي، بل وهو الأمر المنطقي عتادياً في الأساس.

اقرأ أيضاً: 3 خواص سيغير بهم ويندوز 11 تجربة الألعاب جذرياً وللأفضل..تعرف عليهم!

ما الذي تُقدمّه تقنية DirectStorage، وهل يُمكنك استخدامها؟

أحد الميزات الأُخرى التي أبرزتها Microsoft أثناء عرض ويندوز11 كانت تقنية التخزين المُباشر أو  DirectStorage. وللتوضيح، تسمح هذه التقنية بتحميل المحتوى مباشرة إلى وحدة المُعالجةالرسومية دون أي تأثير على وحدة المعالجة المركزية. من الناحية العملية ، هذا يعني أنه سيتم تحميل ألعابك بشكل أسرع ، وذلك على غرار تقليل أوقات تحميل الألعاب بشكل كبير على منصات الألعاب المنزلية الجديدة مثل Xbox Series X و  Xbox Series S، وأيضاً PS5 بكل تأكيد.

ولكن يجب عليك أيضاً أن تعي شيئاً مُهماً وهو أن هناك بعض القيود لهذه الميزة بالطبع. فتماماً كما هو الحال مع تقنية Auto HDR، سيتطلب تفعيل تقنية DirectStorage العتاد المُناسب للاستفادة منها بشكل كامل، وبالتأكيد فالجميع هُنا يعلم ما هو هذا العتاد المطلوب أليس كذلك ؟!.

في أبريل الماضي، أعلنت Microsoft أن تقنية DirectStorage ستعمل على وحدات التخزين التي تعمل بمعيار PCIe 3.0 NVMe وأيضاً معيار PCIe 4.0 SSDالأحدث بالطبع.  وفي الوقت الحالي ، يمكننا القول أن هذه الأنواع من وحدات التخزين، غالباً ما سنجدها موجودة في الأنظمة الأحدث التي تركز على الألعاب في تصميمها، ولكن وبسبب الوفرة الأخيرة في هذه الوحدات التخزينية، يُمكننا القول أنه وبشكل تدريجي فقد بدأت هي الأُخرى في الإنتشار بين أواسط المستخدمين بشكل اكبر.

ومن المرجح أن تُصبح أمراً تقليدياً إلى حد ما خلال العام أو العامين المقبلين.  الجدير بالذكر أيضاً أن تقنية DirectStorage هي تقنية حصرية لنظام التشغيل ويندوز11، لذلك ستحتاج إلى ترقية نظام التشغيل الخاص بك إذا كنت تريد إستخدامها.

ما هي تقنية HDR التلقائية أو Auto HDR؟

تم تقديم تقنية Auto HDR جنبًا إلى جنب مع منصة Xbox Series X | S في نوفمبر الماضي ، لذلك قد يتذكر أولئك الذين لعبوا عناوين Game Pass على إحدى منصات الألعاب الجديدة منذ الإطلاق أنهم قد رأوا رمز الميزة والتي تكون معروضة في الشاشة الرئيسية أثناء تشغيل اللعبة المدعومة التي يلعبونها. وعلى كل حال فتقنية Auto HDR هي أداة حسابية تعتمد على لوغاريتمات مُعينة، مصممة خصيصاً لجلب تجربة مرئية تحاكي النطاق الديناميكي العالي إلى العناوين القديمة التي ربما لم تكن التقنية موجودة أو مدعومة وقت نزلها.

بشكل عام، وفي معظم تطبيقاتها المجردة، تمنح تقنية HDR للألعاب نطاقًا لونيًا أوسع مع نسبة تباين ودقة ألوان محسّنة.  وذلك شريطة أن يكون لديك شاشة تدعم تقنية HDR لتعمل بشكل صحيح، ومن ثم ستمنحكHDR  قفزة واضحة في الجودة الرسومية الخاصة بالألعاب بحيث تبدو أكثر حداثة وحيوية مما كانت تبدو عليه في السابق.

ومع إطلاق شركة Microsoft لنظام التشغيل الجديد ويندوز 11، قدمت  Microsoft تقنية Auto HDR إلى أكثر من 1000 عنوان Game Pass بداية من لعبة Age of Empires ووصوللاً إلى لعبة  Rocket League. أي أنه وبعبارة أخرى ، سيكون إصدار Game Pass للكمبيوتر الشخصي قريبًا أكثر شبهاً بنظيره الموجود في منصة  Xbox.

يعتمد هذا النظام على مجموعة بيانات التعلم الآلي من Microsoft لرسم خريطة الألوان والسطوع تلقائيًا من البرامج والألعاب القديمة بحيث يتم عرضها بمستوى مناسب على أجهزة التلفزيون والشاشات التي يصل سطوعها إلى 1000 شمعة وما أعلى.

الجدير بالذكر هُنا، أنه وحتى هذه اللحظة فقد كان تواجد تقنية HDR على أجهزة الكمبيوتر أقل إنتشاراً حتى الآن ، ولكن مع إضافة تقنية Auto HDR إلى الإصدار التالي من نظام Windows سيتم بكل تأكيد اعتماد التكنولوجيا بشكل أوسع، وسيتم دفعها إلى الأمام بشكل كبير. وإذا لم يكن لديك شاشة HDR الآن ، فقد ترغب في شراء واحدة في المستقبل، أليس كذلك؟!

ما الجديد في خدمة Game Pass؟

عندما يتعلق الأمر بخدمة Game Pass، فقد رأت Microsoft أنه من المناسب مواصلة مبادرة الألعاب القائمة على الاشتراك مع نظام التشغيل  ويندوز11. ومع ذلك، وعلى عكس نظيره في نظام التشغيل  Windows 10، سيتم إنشاء تطبيقات Xbox و Game Pass مباشرة في نظام التشغيل لجعل تكامل الألعاب أكثر سلاسة.

كما ستظل العناوين التي تدعم اللعب المشترك بين المنصات أو الـ Cross play والحفظ المشترك مع Xbox  ، بالطبع ، تعمل بشكل مثالي مع نظام التشغيل الجديد Windows 11 أيضًا. كما أنه وفي حال لم يكن لديك وحدة معالجة رسومية متطورة لدعم وتشغيل ألعاب الكمبيوتر الحديثة ، فستظل قادرًا على بث مجموعة متنوعة من عناوين Game Pass عبر منصة الألعاب السحابية  xCloud.

الأداء مع الألعاب، بعد التجربة...

ولكن أحد الأمور الهامة التي قد ينتظرها الكثيرين هو الأداء الفعلي لناظم التشغيل مع الألعاب والبرامج المختلفة. فهل يمكننا القول أن نظام التشغيل Windows 11 أسرع أم أبطأ أم أنه مماثل لنظام Windows 10 ؟. هل هُناك أية دفعات في الأداء حدثت مع نظام التشغيل الجديد ؟. ولمعرفة ذلك ، دعونا نُلقي نظرة على الإختبار الذي تم لنظام التشغيل الجديد من خلال موقع techspot على كُلّاً من منصات AMD و Intel.

تم إستخدام مُعالجيّ Core i7-11700 و Ryzen 7 5800X ، وكلاهما مجهز بذاكرة ثنائية القناة DDR4-3200 CL14 بسعة 16 جيجا بايت ، ومبرد Noctua NH-D15 ، وبطاقة رسومية Gigabyte RTX 3070 Gaming OC. وقد كانت النتائج كالتالي... 

وكما ترى عزيزي القارئ من الرسوم البيانية الموضّحة أمامك، فلسوء الحظ ، لا يوجد شيء مثير للإهتمام يُمكنك رؤيته مع نظام التشغيل الجديد هذا من ناحية الألعاب (على الأقل في الوقت الحالي ومع تلك البنية التي تم إختبارها).. فمن خلال إختبار ثمانية ألعاب ، لم يظهر في النتائج أكثر من 1٪ كزيادة في الأداء بين نظامي التشغيل ، وفي الحقيقة وبالرغم من أن هذه النتائج قد تكون أمراً مُحبطاً للبعض، إلا أنها على الأقل تُطمئننا أننا لن نخسر من ناحية الأداء والتوافق (نأمل ذلك)...
 
ولعل السبب وراء قولي ذلك هو ما حدث مع نظام التشغيل Windows 8 وقبله Vista اللذان عانيا من تدهور كبير في الأداء والدعم الخاص بالألعاب، والذي جعل الكثير من المُستخدمين يُشيحون بناظريهم عن أنظمة التشغيل المذكورة تلك تماماً، والإنتقال مُباشرة من نظام التشغيل Windows 7 إلى نظام Windows 10، الذي لم يكن في الحقيقة الأمثل في بداياته مع الألعاب هو الآخر. لذا فنحن نأمل على الأقل لتجربة مماثلة لنظام ويندوز 10 الحالي إن لم تكن أفضل...
 

خيبةُ أملٍ، أم فألُ حَسن؟

في الواقع لا يُمكننا الجزم حالياً هل نظام التشغيل الجديد يُقدّم أية زيادة في الأداء أم لا، حتى نقوم بإختباره بأنفسنا في مُختبرات عرب هاردوير، وعلى النسخة النهائية منه بكل تأكيد، لذا فالحكم الحالي على نظام التشغيل يُعد حكماً منقوصاً. ولا أُخفيكم سرّاً، هناك العديد من المواقع التقنية التي تتحدث عن زيادات في الأداء تصل إلى 5% أو 10%. والتي لا يُمكنني أيضاً نفيها حالياً لنفس السبب المذكور في الأعلى.

لقد سمعنا أن أشياء مثل أن ويندوز Windows 11 أسرع بسبب تحديث الجدولة الجديد ، ولكننا سمعنا أيضاً حديثًا عن تحسينات الجدولة في الماضي مع أنظمة التشغيل السابقة والتي أسفرت في النهاية عن زيادات قليلة للغاية...ومنه ناحية أُخرى، من المحتمل أن تشهد وحدات المعالجة المركزية الفائقة من حيث عدد الأنوية تحسنًا عند صدور نظام التشغيل بشكل رسمي، لكنني أشك في ذلك.

Windows 11 - ويندوز 11
 

كما اننا قد سمعنا أيضًا أن نظام تنشغيل Windows 11 سيوفر تحسينات جدولة أفضل لوحدات المعالجة المركزية الهجينة التي تتميز بنظام النواة الكبيرة والصغيرة big.LITTLE ، وهو أمر منطقي في الواقع. فغالبًا ما يستدعي إطلاق أي عتاد جديد تحديثات برمجية تُرافق هذه التحديثات، ولكن هذه التحديثات ستأتي في الأغلب في المستقبل عند توافر هذه المُعالجات وليس حالياً.

وبشكل عام، وبالنظر إلى أن تطوير نظام تشغيل Windows 11 قد ولد من نظام Windows 10x ، وهو إصدار خفيف الوزن من نظام التشغيل الحالي، فمن المنطقي أن يرث 11 فقط بعض هذه السمات ويبدو أن هذا صحيح. ولكن على الأقل بالنسبة للتكوينات التي تم اختبارها اليوم ، فإن ذلك لم يؤد إلى أي أداء إضافي. ولكن من ناحية أُخرى، لا يزال من الممكن أن يوفر نظام التشغيل Windows 11 للأنظمة ذات العتاد الأٌقل مساحة أكبر للتنفس وربما يكون هذا أمرًا يستحق الاستكشاف عندما يتم إصدار نظام التشغيل رسميًا.

 

هل يمكننا القول إذاً أننا أمام نقلة جديدة في أداء أو على الأقل تجربة اللعب مع نظام التشغيل الجديد ؟

وفي النهاية يُمكننا القول أنه وبالنظر لكل تلك الميزات الجديدة والتوسعات الجديدة على الميزات القديمة ، فمن الواضح أن نظام التشغيل Windows 11 يحدد نية Microsoft المستمرة لدعم منصة الألعاب الخاصة بها وعلامة Xbox التجارية.  فسواء كنت تلعب على منصة Xbox أو جهاز كمبيوتر أو تقوم بالبث من أجهزة الكمبيوتر ذات العتاد الأضعف ، فهناك تكافؤ غير مسبوق في الميزات لتقديم تجربة لعب موحدة عبر جميع هذه الأجهزة أو التجارب المتنوعة.  وهذا بالتأكيد سيزيد من ولاء المستخدمين المشتركين بين هذه المنصات، بل وقد يجلب بالفعل المزيد من المستخدمين سواء لمنصة الحاسب الشخص نفسه أو لمنصة ألعاب Xbox .

يمكن لأولئك الذين يدفعون مقابل Game Pass Ultimate الاستمتاع بتجربة Xbox سلسة حقًا مع إمكانية الوصول الفوري إلى كتالوج ضخم من الألعاب التي تبدو رائعة ويتم تحميلها بسرعة مذهلة على وحدة التحكم والكمبيوتر الشخصي على حد سواء.

أما من ناحية الأداء فيمكنني القول (على الأقل في الوقت الحالي)، أن نظام تنشغيل Windows 11 هو مجرد نسخة أكثر حداثة من نظام التشغيل الحالي Windows 10 ، وكان من الممكن بالفعل أن يكون كذلك... فقد كانت نية Microsoft الأصلية هي التمسك بنظام تشغيل Windows 10 وإجراء تحديثات تدريجية بمرور الوقت ، وهو ما استمرت الشركة في فعله منذ إصداره ، فبعد ما يقرب من الست سنوات، يبدو نظام التشغيل Windows 10 مختلفًا تمامًا في عام 2021 عما كان عليه في عام 2015....لذا دعونا ننتظر بعض الوقت !!..

أضف تعليق (1)

ذات صلة