القائمة
كيف تمكنت أبل من خداع المستخدمين ورفع تقييم تطبيقاتها على المتجر؟

كيف تمكنت أبل من خداع المستخدمين ورفع تقييم تطبيقاتها على المتجر؟

منذ أسبوعين - بتاريخ 2021-11-22

شهد تطبيق بودكاستس من أبل زيادة كبيرة في التقييم على آب ستور حيث ارتفع التقييم من 1.8 نجمة إلى 4.6 نجمة في فترة تزيد قليلاً عن شهر، لماذا حدث هذا وكيف تلاعبت أبل بالتقييمات على متجرها على الرغم من المراجعات السلبية التي نالها تطبيق البودكاست الخاص بها، هذا ما سوف نعرفه خلال السطور التالية.

تطبيقات أبل

الشهر الماضي، سمحت أبل للمستخدمين بتقييم تطبيقاتها المثبتة مسبقا في أجهزتها وأحدها كان تطبيق البودكاست الخاص بها والذي نال تقييمات منخفضة بسبب شكاوي عن التصميم السيء أيضا لم يسلم تطبيق الأخبار أبل نيوز من انتقادات المستخدمين لينال هو الآخر تقييمات سلبية.

ويعد سماح أبل بتقييم تطبيقاتها المدمجة خطوة أولى جيدة للحصول على تعليقات من المستخدمين حيث كان الأمر سابقا ممنوعا. ومع ذلك لا يزال يتعذر تحديث التطبيقات المضمنة بشكل مستقل عن تحديثات نظام التشغيل كما أن التطبيقات المدمجة وعلى الرغم من كونها مدرجة في متجر التطبيقات لا يمكن حذفها من الناحية الفنية وعندما يحذف المستخدم تطبيقًا مدمجًا، يقوم نظام التشغيل في الآيفون ببساطة بإخفاء أيقونة التطبيق من متجر التطبيقات ولكن في الواقع لا يزيله من على الجهاز ولهذا السبب يمكن للمستخدم إعادة تنزيل التطبيقات المدمجة من متجر التطبيقات حتى في حالة عدم الاتصال بشبكة الواي فاي أو الباقة.

حيلة أم سوء فهم

ولكن وفقا لموقع ذا فيرج، شهد تطبيق البودكاست الخاص بشركة أبل ارتفاعًا كبيرًا في التقييمات عبر متجرها آب ستور لينتقل من 1.8 نجمة إلى 4.6 نجمة خلال الشهر الماضي فقط ولعل ذلك يعود إلى ما تفعله أبل حيث بدأت في مطالبة المستخدمين بمراجعة التطبيق وتقييمه مع تحديث iOS 15.1 على أجهزة الآيفون.

وبينما يستمع المستخدمون لملفات البودكاست على تطبيق أبل، يظهر أمامهم مربع يطالبهم بالتقييم، بالطبع إلتبس الأمر على المستخدمين وظنوا أن التقييم على الملفات الصوتية التي يستمعون إليها ولهذا يمكن أن تجد في التقييمات مراجعات لمستخدمين يتحدثون عن روعة البرنامج الذي يتابعونه.

ماذا يجري هنا؟

سواء أكان ذلك عن قصد أم لا، فإن مربع التقييم الجديد الذي تستخدمه أبل يعمل الآن على تعزيز تقييم تطبيق Podcasts الخاص بالشركة ويمكن التوصل إلى استنتاج مفاده أن مربع التقييم الذي يظهر أثناء تشغيل ملفات البودكاست يربك المستخدمين ومن ثم فإن التقييمات التي تمت كانت لملفات البودكاست المفضلة للمستخدم وليس التطبيق الفعلي.

ولهذا عند البحث في تقييمات تطبيقات البودكاست التابعة لجهات خارجية مقارنة بتطبيق أبل Podcasts، أيضا وجد موقع ذا فيرج أن المشكلة خاصة بأبل فقط ولهذا غالبية مراجعات الخمس نجوم تابعة لأشخاص يراجعون البودكاست المفضل لديهم وليس التطبيق نفسه ولا تزال غالبية المراجعات السلبية ذات النجمة الواحدة لأشخاصًا يشكون من التطبيق نفسه.

أخيرا، من غير الواضح ما إذا كانت أبل تعرض مربع التقييمات إلى مستخدمين محددين أو ما إذا كان يظهر للجميع أو أن نية أبل سليمة ولكن سوء فهم المستخدم هو ما أدى إلى ذلك. في كلتا الحالتين، أود أن أخبرك أن النجوم في متجر أبل ليست دائما صحيحة فلا تنخدع بها عندما تود تجربة لعبة أو تطبيق جديد، واعتمد على المراجعات التي يكتبها المستخدمون وأيضا المواقع الأخرى التي تستعرض سلبيات وإيجابيات التطبيقات، كما يمكنك معرفة كيف تتلاعب بك التطبيقات لكي تحصل على علامة التقييم كاملة من هنا.

أضف تعليق (0)
ذات صلة