القائمة
هاردوير سلف !. شركة Intel تُعد للميتافيرس مع تقنية تجريد الموارد.

هاردوير سلف !. شركة Intel تُعد للميتافيرس مع تقنية تجريد الموارد.

منذ سنة - بتاريخ 2021-12-14

هل فكّرت يوماً لماذا لا يُمكنك شراء جهاز واحد للألعاب في منزلك بدلاً من شراء واحد لكل فرد ؟. حسناً، يبدو أن انتل لديها الإجابة عن هذا السؤال مع تقنية "تجريد الموارد" الجديدة الخاصة بها، والتي ستسمح بمُشاركة العتاد الخاص بك مع بقية الأجهزة الموجودة في الشبكة المحلية.

لا شك أن الألعاب التي يتم لعبها عن بُعد موجودة الآن منذ عدة سنوات، حيث يُمكن لجهاز الكمبيوتر المحمول المزود بوحدة معالجة رسومية مُدمجة iGPU بث تجربة اللعب التي يتم مُعالجتها على جهازك المكتبي الخاص، وذلك إمّا عبر الشبكة المنزلية أو عبر شبكة الإنترنت. كما وقد رأينا أيضًا الألعاب السحابية، حيث تقوم بدلاً من ذلك بالدفع لمزود عتاد مثل NVIDIA GeForce NOW لاستضافة تراخيص الألعاب الرقمية الخاصة بك، ومن ثم معالجة الرسوم الخاصة بلعبتك في مراكز البيانات الخاصة بها، ومن ثم بثها مرة أُخرى عبر جهازك.

ولكن ماذا لو انقلبت هذه الفكرة رأسًا على عقب ؟. ماذا لو كان الكمبيوتر المحمول الخاص بك يحمل برامجك أو ألعابك، وببساطة بث بيانات هذه الألعاب عبر الشبكة العنكبوتية، لاستخدام موارد أجهزتك من قبل غيرك؟. حسناً، هناك فعلاً من يرى ذلك ممكنا. فشركة إنتل تعتقد أن هذا ممكن. حيث أطلقت إنتل بالأمس عرضًا تقديميًا رائعًا بعنوان "Powering Metaverses" على هامش القمة الافتراضية لمؤتمر 2021 (RTC 2021).

اقتراض الهاردوير!!. شركة Intel تُعد للميتافيرس مع تقنية تجريد الموارد.

تعمل تقنية إنتل الجديدة، والتي يطلق عليها اسم "تجريد الموارد resource abstraction" ، على استشعار -بذكاء- موارد الحوسبة المتاحة لجهاز ما عبر شبكة من الأجهزة الأخرى الموجودة على نفس الشبكة؛ ومن ثم تقوم بحسابات لعرض النطاق الترددي للشبكة وأزمنة التأخير؛ وفي حالة كانت الأمور على ما يُرام من ناحية السرعة اللازمة، يتم التعامل مع هذه الموارد واستخدامها للمعالجة في الجهاز الذي يحتاج لها.

قدمت الشركة عرضًا توضيحيًا لجهاز كمبيوتر محمول مع معالج رسومي مُدمج iGPU ، والذي تم تحسين أداء الألعاب الخاص به بشكل كبير عن طريق استخدام الموارد والأجهزة الخاصة بجهاز مكتبي مُخصص للألعاب على نفس الشبكة، وذلك بدون الحاجة لتثبيت اللعبة فعليًا على الجهاز المكتبي هذا.

وفي الواقع، إذا كان من الممكن سحب التطبيقات الحساسة لوقت الاستجابة مثل الألعاب على هذا النظام ، فهذا يبشر بالخير حقًا بالنسبة للتطبيقات التي ليست حساسة لوقت الاستجابة ، أو حتى حساسة للنطاق الترددي. لذا فلا شك أن تقنية تجريد الموارد تلك ستظهر كثيرًا في الوقت الذي تتجه فيه Intel نحو Web 3.0 و metaverses.

أضف تعليق (0)
ذات صلة
Store Business