القائمة
ترند
ترند
إنتل تؤكد رفع أسعار المعالجات الخاصّة بها بعد خسارتها 500 مليون دولار!

إنتل تؤكد رفع أسعار المعالجات الخاصّة بها بعد خسارتها 500 مليون دولار!

منذ أسبوعين - بتاريخ 2022-07-30

اخر تحديث - بتاريخ 2022-08-01

أسقطت شركة Intel العديد من القنابل بعد ظهر يوم الخميس الماضي: مؤكدة أنها سترفع الأسعار، وستُوقّف مُنتجات Optane رسميًا، وتُبلِّغ عن خسارة غير متوقعة بقيمة نِصف مليار دولار في أعقاب ضعف الطلب على أجهزة الكمبيوتر.

ترددت في الفترة الأخيرة شائعات عن أن شركة Intel تستعد لرفع الأسعار بنسبة تتراوح بين 10 و 20 في المائة في وقت لاحق من هذا العام، وذلك وفقًا لمنصّة أخبار Nikkei news وأكدها لاحقًا Dylan Martin من the Register. غير أن المدير المالي لشركة إنتل، ديفيد زينسنر، أكّد ذلك بالفعل الآن، حيث قال إن شركة إنتل كانت تعاني من الأسعار التضخمية، وأنها ستنقل الآن هذه التكاليف إلى عملائها.

قال زينسنر: "نحن نزيد الأسعار. والتسعير بشكل عام سيكون ساري المفعول في الربع الرابع من العام...أنت تعلم أنه يمكننا امتصاص الكثير من التأثير التضخمي الذي لا يستطيع الآخرون القيام به. وهكذا ما كُنّا نفعله، كما تعلمون، في الماضي لوقت أطول قليلاً...ولكن في هذه المرحلة بعد أن أصبحت بعض الزيادات في الأسعار، والزيادات التضخمية، أكثر ثُبوتاً ولا يبدو أنها ستتغيّر، فهُناك قدر معيّن نحتاج إلى نقله إلى العُملاء".

لم يقل زينسنر ولا الرئيس التنفيذي بات غيلسنجر إلى أي مدى ستكون ارتفاعات الأسعار، ولا متى بالضبط ستدخل حيز التنفيذ، أو ما هي المنتجات التي ستشملها هذه الزيادة في الأسعار. لكنها تبدو بوضوح مؤشرًا على ما يبدو أنه ربع مروع تُجاريّاً إلى حد ما لشركة Intel. حيث أكدت Intel أنها أوقفت تمامًا أعمال الذاكرة Optane بالكامل، وستبيع أعمال الطائرات بدون طيار الخاصة بها، ووضّحت حقيقة أنها لن تحقق أهداف وحدات المُعالجة الرسومية الخاصة بها، وأن برنامَج القيادة الخاص بهذه البطاقات الجديدة لم يكن مناسبًا تمامًا.

ولعله كانت هُناك نقطة مضيئة: لقد أقر كل من مجلس النواب الأمريكي ومجلس الشيوخ ما يعرف بقانون CHIPS: حزمة بقيمة 52 مليار دولار من الاستثمارات وائتمانات ضريبية تدعم سوق أشباه الموصلات في الولايات المتحدة. وقال زينسنر إن إنتل ستستفيد من ذلك في عام 2023.

ومع ذلك، فقد كان العجز الحاصل للشركة صادمًا للجميع، وهو ما جعل المُحللّين يتساءلون عن سبب عدم تلقيهم تنبيهًا بخصوص ذلك. وبخصوص ذلك قال غيلسنجر، مُتحدّثًا عن "Sapphire Rapids"، وهي وحدات المُعالجة الرسومية بالذكاء الاصطناعي التي تأخرت أيضًا لمدة ستة أشهر تقريبًا، "لم تكن هذه هي اللحظة الأكثر إشراقًا لدينا من حيث التنفيذ". لكن هذا البيان يُمكن أن ينطبق على إنتل ككل.

الوضع سيء في كل مكان إجمالاً

لقد كان ربعًا سيئًا لشركة Intel. فمن الناحية التُجارية، قد سجّلت إنتل خسارة قدرها 500 مليون دولار، بانخفاض قدره 109 في المائة عن العام الماضي، على عائدات بلغت 19.6 مليار دولار، والتي بدورها انخفضت بنسبة 22 في المائة. بل والأدهى من ذلك هو أن إنتل توقعت أيضًا نتائجها للربع القادم، مما يشير إلى أن الاتجاه سوف يزداد سوءًا: حيث قالت إنتل إن الإيرادات ستنخفض إلى ما بين 15 مليار دولار و 16 مليار دولار، على الرغم من أن الشركة تتوقع العودة إلى الربحية.

ماذا يحدث هنا؟ مزيج من ضعف الطلب على أجهزة الكمبيوتر والمكونات، بالإضافة إلى ما قاله التنفيذيون من عدم قدرة Intel على تنفيذ خططها بشكل صحيح. وقال جيلسينجر في بيان "نتائج هذا الربع كانت أقل من المعايير التي وضعناها للشركة ومساهمينا." يجب أن نفعل ما هو أفضل وسنفعله. كان الانخفاض المفاجئ والسريع في النشاط الاقتصادي هو المحرك الأكبر، لكن النقص يعكس أيضًا مشكلات التنفيذ الخاصة بنا ".

الجدير بالذكر أن Microsoft قد ذكرت بالفعل أن سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية تدهورت في يونيو، مدعومة بتقارير من شركتي المحللين Gartner و IDC اللواتي صرّحن أن الطلب على أجهزة الكمبيوتر الشخصي تضاءل بعد الارتفاع الذي حصل خلال الوباء. وقالت إنتل إنها لا تزال تتوقع تقلص سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية بنحو 10 في المائة خلال عام 2022. ويرجع ذلك جزئيًا إلى مشاكل في توريد المكونات من آسيا.

هل هي الأمل المُنتظر، أم سراب آخر؟...كل ما تود معرفته عن Intel ARC

وقالت إنتل إن عملاءها من تُجّار الحواسيب الشخصيّة حاولوا البيع من خلال المخزونات التي لديهم بدلاً من شراء المزيد. وقد أضر ذلك بقدرة إنتل على بيع المعالجات، وشهدت مجموعة حوسبة العملاء التابعة لها - أعمال الكمبيوتر الشخصي - انخفاضًا في الإيرادات بنسبة 25 في المائة لتصل إلى 7.7 مليار دولار. حيث قال Gelsinger إن عملاء أجهزة الكمبيوتر الشخصية يقللون من المخزون بمعدل لم نشهده منذ عقد من الزمان.

وقالت إنتل إن النبأ السار هو أن الأجزاء الرئيسية من أعمالها - أي التصنيع - لا تزال على المسار الصحيح. حيث كانت رقائق Alder Lake من الجيل الثاني عشر من Intel هي أول استخدام لتقنية Intel 7، وقد شحنت Intel أكثر من 35 مليون من هذه الرقائق. ولا تزال خارطة طريق التصنيع الخاصة بشركة Intel على المسار الصحيح، وقالت الشركة إنها تتوقع أن تدخل تقنية التصنيع Intel 4 التالية في مرحلة الإنتاج في النصف الثاني من عام 2022.

وقالت إنتل إن عمليات Intel 3 و 20A و 18A، والتي تمتد من خلال خارطة طريق معالجات Intel لتُغطّي مُعالجات "Meteor Lake" و "Arrow Lake" و "Lunar Lake"، ستتوافر أيضًا إما في الموعد المُحدد أو قبل الموعد المحدد. أي أنّه وبعبارة أخرى، لا تزال مُعالجات Raptor Lake في طريقها للانطلاق في النصف الثاني من عام 2022 ، وستنطلق Meteor Lake في عام 2023.

وهذا يوصلنا لسؤال مُهم وهو "ماذا سيحدث الآن؟"

والإجابة هي "لا شيء" على الأقل في الوقت الحالي. فعلى الرغم من أن Intel لم تُعلن عن أسعار معالجها علنًا في قائمة شاملة كما فعلت منذ عقد أو نحو ذلك، فإن قاعدة بيانات ARK الخاصة بشركة Intel تشير إلى أن ارتفاع الأسعار لم يبدأ بعد. فعلى سبيل المثال، أعلنت إنتل علنًا عن أن مُعالج 12700KF سيتوافر بسعر إطلاق هو 384 دولارًا؛ ولم يحدث أي تغيير في السعر كما تقول صفحة المُعالج.

قال Gelsinger أيضًا أن Intel وجدت نفسها في مكان غريب حيث لم تكن قادرة على تلبية الطلبات في حالات معينة، ولديها مخزون كبير جدًا في متناول اليد في حالات أخرى. ولم يحدد المواقف التي كان يشير إليها. ولكن في نهاية المطاف، فالأمر الوحيد المُؤكّد الآن هو أن الوقت الحالي يُعتبر أفضل وقت لأخذ حصّتك من مُنتجات Intel في حال كُنت تُريد الترقية قريباً!

أضف تعليق (0)
ذات صلة
Store Business