8
هاردوير

مراجعة المبرد المائي Corsair H150i Pro XT

منذ شهر - بتاريخ 2021-06-29

تقدم Corsair أحدث حلول التبريد السائلة من خلال مبرد H150i Pro XT الجديد الذي يحاول أن يصبح من النخبة، فهل سينجح في مهمته هذا الموسم؟ هذا ما سنعرفه اليوم!

معلومات سريعة

الشركة المصنعة

Corsair

اسم المنتج

H150i Pro XT

نوع التبريد

سائل

مقاس الرادياتير

360 مليمتر

المراوح المرفقة

ML Series

يقوم جميع المصنعين بالعمل على تعزيز خطوطهم لجميع المنتجات التي يقدمونها في سوق هاردوير الكمبيوتر بشكل عام، لكن المبردات الخاصة بالمعالجات هي حالة مختلفة قليلاً. في الأونة الماضية، رأينا العديد من التحديثات لهذه الخطوط بشكل لم نكن نتوقعه، خصوصاً وأن مشاكل التصنيع والإقتصاد أثرت على جميع النواحي المختلفة. هذا لم يوقف المصنعين بأي شكل من الأشكال، وبالطبع لم يوقف Corsair عن تقديم أحدث ما عندها في خطوط إنتاج المبردات السائلة.

الدور جاء على Corsair التي ترد على جميع المبردات التي تم إنتاجها هذا العام، وهذا من خلال مبرد H150i RGB PRO XT الجديد الذي يأتي في تشكيلتها الشهيرة من أجل العمل مع كل المعالجات التي تم إصدارها حتى موعدنا هذا. لا نعلم بعد إن كانت ستدعم المعالجات القادمة في العام الجاري، لكن هذا ما سنكتشفه في مراجعتنا بعد التحقيق في الأمر قليلاً.

لكن، حتى تكون على دراية بما ستراه اليوم، يجب أن تعرف أن خطوط Corsair من سلسلة Hydro الشهيرة توفر بعض المزايا التي تتشارك فيها جميع المبردات، ومن المفترض أن تتواجد في ضيف اليوم المصمم من أجل أجهزة الفئة العليا بالذات. هذه المميزات هي:

  • العمل على نمط صامت عندما تكون درجة حرارة المعالج أقل من الحاجة إلى التبريد.
  • إضاءة RGB مميزة للغاية ويمكن التعديل عليها بأكثر من شكل وبسهولة.
  • سهولة التركيب مقارنةً بباقي المبردات المتواجدة في السوق.
  • دقة عالية في عمل المضخة من أجل أفضل كفاءة.
  • مراوح ML التي تمتاز بالعمل على توفير أفضل تدفق للهواء.

كل هذا رائعٌ وجميل، لكن هل سنراه مرةً أخرى؟ لنرى في مراجعتنا التي ستبدأ الآن بفتح الصندوق.

فتح الصندوق ومعاينة مبرد Corsair الجديد من الفئة العليا!

لا يوجد أي جديد مبدأياً من ناحية صندوق المبرد الجديد، نفس اللون الأصفر الطاغي والذي لا نعلم علاقته بشعار وسمة Corsair الشهيرة، لكننا صرنا نتعرف عليه بكل سهولة ولن نعاني من أي جهد. طالما الصندوق الذي وجدناه في الطرد الذي وصل إلينا لونه أصفر، فنحن على موعدٍ بالفعل مع مبرد من Corsair. 

نجد العديد من الأشياء بالداخل طبعاً، وما يهمنا بالتأكيد هو الرادياتير الذي تم ربطه بالمضخة الخاصة بالمبرد، والتي تأتي بتصميم مميز ويمكنني أن أقول أن شكلها سيكون رائعاً مع إضاءات الـ RGB التي ستوفرها لنا كما نعلم عن هذا المبرد، خصوصاً وأنها تأتي في جزءٍ خافت اللون يحاوطه جسم لامع للغاية، وهذا سيساعد كثيراً في عرض الألوان الخاصة بالإضاءة التي نريد أن نراها. 

لكن لكي نكون أكثر نظاماً، دعونا نتحدث سريعاً عن ألمع الأشياء التي رأيناها بالداخل والتي ستكون أساسية بالنسبة لنا في رحلة اليوم مع أحدث ما تقدمه Corsair في عالم تبريد معالجات الكمبيوتر من فئة سطح المكتب.

مبدأياً، أهم ما في الأمر هو الرادياتير والمضخة كما ذكرنا في الأعلى، لكن وجدنا أيضاً ثلاثي مراوح ML الشهير من Corsair، والذي سيوفر لنا تدفق هواء مميز مع أداء حراري رائع في تشتيت الحرارة من الرادياتير لخارج صندوق الكمبيوتر الخاص بنا. 

أقواس التركيب الخاصة بهذا المبرد حاضرة بالطبع، وهذا لكي تدعم أحدث منصات AMD وIntel، ومنها مقابس AM4 الخاصة بمعالجات Ryzen لأجهزة سطح المكتب الاستهلاكية ومقابس sTR4 لأجهزة الأداء العالي التي تعتمد على معالجات Threadripper الشهيرة، وبالنسبة لـ Intel، فهذا المبرد أيضاً يدعم مقبس LGA 1200 ومقبس LGA 2066 من أجل نفس الفئات الخاصة بـ Intel.

نعود مرةً أخرى للبلوك الخاص بهذا المبرد، والذي يستضيف المضخة التي تستطيع الدوران بما يصل إلى 2650 لفة في الثانية الواحدة، وهذا الرقم ممتاز بالنسبة لمضخة خاصة بمبرد سائل. التصميم الخاص بالبلوك نفسه مميز كما ذكرنا في الأعلى، ويتم توصيله من خلال منفذ Micro USB للوحة الأم من خلال كابل يتم وضعه في ثماني رؤوس الـ USB 2.0. 

‏عند النظر إلى أسفل هذا البلوك، سنجد أنه يأتي بقاعدة من النحاس المطلي لكي يكسر قاعدة قواعد النيكل. هناك العديد من القواعد، أعرف، لكن هذا حقيقي. معظم المبردات التي نراها في السوق تأتي بقاعدة من النيكل في أغلب الأحوال، وقاعدة اليوم تأتي بمعجون حراري تم وضعه مسبقاً كما ستجد أيضاً في معظم المبردات السائلة. 

عند النظر إلى الرادياتير الخاص بهذا المبرد، سنجد أنه يأتي بمقاس الـ 360 مليمتر كما نعرف مسبقاً، لكن في الواقع، المبرد طوله ككل هو 397 مليمتر بعرض الـ 120 مليمتر بالطبع. الرادياتير يعتمد على 12 صفاً من شفرات الألومنيوم، وهذا بالطبع يتوافق مع معظم التصميمات الحديثة لكي نجده واضعاً نفسه في وسط المنافسة بين أحدث المبردات في السوق من أجل الفئة العليا. 

تم ربط هذا الرادياتير بالبلوك الخاص بنا من خلال أنابيب مطاطية بطول 390 مليمتر من أجل حل مشكلة التركيب التي تواجه العديد من المستخدمين، والتي ستوفر لهم الأريحية في تركيب هذا المبرد في الوضع الذي يريحهم من أجل ضمان عدم التصادم مع الذواكر والقطع القريبة من مقبس المعالج.

لا أحتاج الطبع للحديث عن مراوح سلسلة ML الشهيرة من Corsair، والتي رأيناها في مراجعة سابقة لأحد أفضل المبردات الهوائية التي مرت علينا. هذه المراوح تأتي بنظام رفع خاص بها باستخدام المغناطيس، مما يعزز من فترة حياتها داخل جهاز الكمبيوتر الخاص بك لكي لا تحتاج إلى تغييرها في أي وقتٍ قريب. 

مراوح ML من Corsair ستوفر لنا ما يتراوح بين 400 إلى 2400 دورة في الثانية الواحدة، وهذا مع توفير أقل ضوضاء ممكنة أثناء عملها كما تزعم الشركة المصنعة، فهل ستقوم هذه التركيبة بتوفير تجربة مميزة لملاك أجهزة الكمبيوتر من فئة سطح المكتب؟ سنرى في تجربتنا. 

تجربة الأداء الخاصة بمبرد Corsair الجديد مع جهاز الكمبيوتر الخاص باختباراتنا القاسية!

بالطبع، قمنا بتجربة هذا المبرد مع أقوى معالج متواجد في ‏معمل اختبارتنا وهذا لكي نضمن ‏رؤية الأداء الذي يوفره مع معالجات الفئة العليا، ولا يوجد أفضل من معالج AMD Ryzen 5950X الذي سيجيب عن أسئلتنا اليوم، فهل سينجح معه المبرد؟ هذا ما سنراه بداخل جهاز الكمبيوتر الذي يأتي بهذه المواصفات:

  • اللوحة الأم:  MSI X570 Godlike.
  • المُعالج: AMD Ryzen 9 5950X بتردد يصل لـ 4.9 جيجاهرتز.
  • ذواكر عشوائية: Corsair Dominator Platinum 4x8GB 3600MHz.
  • البطاقة الرسومية: MSI GeForce RTX 3080 SUPRIM. 

لن أقول أن النتيجة مخيبة للأمال لأن المبرد وفر تقريباً نفس التجربة التي وفرتها المبردات الجديدة في معظم الظروف، لكن ضعفه ظهر أمام عمليات الرندرة بشكل عام، سواء كانت على Blender أو أثناء اللعب عليه. اقترب المبرد للغاية من منطقة الـ 70 درجة مئوية في عمليات الرندرة. 

الفارق في درجات الحرارة عند تشغيل المراوح بسرعتها القصوى مقارنةً بسرعتها الأصلية لم يعطينا أكثر من خمس درجات مئوية، مما يجعلنا نستغني عن وضع هذا المبرد على وضع إفتراضي يعمل بسرعته القصوى. 

عند التحميل على المعالج من نواحي بعيدة عن الرندرة، كان أكثر قرباً لمنطقة الـ 65 درجة مئوية، ولكن من الأعلى وليس الأسفل على عكس العديد من المبردات، مما لا يجعله مميزاً بالنسبة لفئته السعرية نظراً لوجود العديد من المبردات التي تقدم تجربة مشابهة. 

جميع الاختبارات التي تمت على هذا المبرد كانت في غرفة درجة حرارتها لم تتعدى الـ 24 درجة مئوية. 

الحكم النهائي على المبرد

بسعر 150 دولار أمريكي، هذا المبرد يوفر تقريباً نفس التجربة التي توفرها العديد من المبردات في السوق في الوقت الحالي، والتي تأتي بأسعارٍ تتراوح بين الـ 180 والـ 220 دولار أمريكي، مما يجعله صفقة رابحة نوعاً ما حتى لو كان الفارق في الأداء لصالح هذه المبردات. 

من ناحية الأداء، فقد ذكرنا لكم الأمر بالفعل، ليس الأفضل في فئته، لكنه الأفضل تقريباً من ناحية السعر مقابل الأداء حتى الآن في الفئة العليا من المبردات فقط لا غير. نرشحه لك في حالة إن كنت لا تريد دفع هذا الفارق الذي سيكون كبيراً في بلادنا العربية نوعاً ما نظراً لفوارق العملة وضيق الميزانية عند البعض، خصوصاً وأن العديد من المستخدمين لا يهتمون كثيراً بفارق الـ 5 درجات الذي تحدثنا عنه. 

بتصميمٍ مميز أيضاً، سهولة في التركيب والتحكم من خلال برمجيات iCUE من Corsair، نرى أن سعر الـ 150 دولار مناسب للغاية لما يقدمه المبرد من أداءٍ وتصميم، وهذا ما نعتاد عليه من Corsair حتى لو فشل ما تقدمه هذه المرة في أن يكون من النخبة.

8

تقييم عرب هاردوير

التصميم

9

الأداء

7

الملحقات والتركيب

9

السعر

8

الإيجابيات

  • تصميم مميز للغاية كعادة Corsair.
  • سهولة التركيب.
  • دعم برمجي مميز.
  • سعر جيد مقارنةً بالمنافسين.

السلبيات

  • ليس الأفضل في الأداء مقارنةً بمبردات تأتي من نفس الفئة.
  • لا يوجد فارق كبير بين الأداء على أنماط الـ 50% والـ 100%.

أضف تعليق (0)

ذات صلة