مراجعة المعالج المركزي Intel Core i7-11700K

الصفحة التاليه

معلومات سريعة

المشاهدات 2017 مشاهدة
اسم المنتج Core i7-11700K
الشركة المصنعة Intel
عدد الأنوية 8
عدد الخيوط 16
المعمارية Sunny Cove
دقة التصنيع 14 نانومتر
التردد الأساسي 3.6 جيجاهرتز
التردد الأقصى 5.0 جيجاهرتز

نعود اليوم إلى المراجعات التي أصبحت في الأونة الأخيرة ميالة إلى كفةٍ واحدةٍ باللون الأحمر فقط لا غير. نطمح مع كل تسريب أن نسمع أن Intel قادمة وبقوة، لكن مع الجيل الحادي عشر لا يمكنني أن أقول أن طموحي قد لاقى ما يرضيه بأي شكلٍ من الأشكال. اليوم نأمل أن نرى ما هو أفضل هذه المرة، وهذا لأننا نريد للمنافسة أن تعود بين قطبين المعالجات ولا نريد أن نرى واحدً منهم فقط يتربع على العرش كما رأينا في سنوات ما قبل عنقاء Ryzen من AMD.

اليوم، نبدأ رحلتنا مع معالجات الجيل الحادي عشر من Intel مع معالج الفئة المتوسطة العليا. المعالج الذي يتشابه مع ما بعده كثيراً ويأتي لكي يخدم صناع المحتوى واللاعبين بالذات كما اعتدنا على ما رأيناه من سلسلته طوال الأعوام الماضية. اليوم، نحن على ميعاد مع معالج Intel Core i7-11700K المركزي من Intel.

نبذة عن أحدث إصدارات Intel مع معالجات Rocket Lake-S

هذا المعالج يأتي ضمن تشكيلة Rocket Lake-S الجديدة، والتي تمثل الجيل الحادي عشر للعملاقة Intel في سوق المعالجات المركزية. يعتبر، حتى الآن، المعالج الثاني من أسفل هرم Intel بعد معالج Core i9-11900K الذي قمنا بمراجعته اليوم أيضاً.

الفارق الأكبر بين معالجات Rocket Lake-S التي نجدها بين أيدينا اليوم ومعالجات Comet Lake التي رأيناها في الجيل الماضي هو أن هذه المعالجات تعتمد على معمارية Cypress Cove لكي تستبدل معالجات Skylake التي نراها في معالجات Intel منذ عام 2015، أو بالتحديد، معالجات الجيل السادس.

Tiger Lake

هل أنوية Cypress Cove جديدة؟ الإجابة الصادمة هي لا. أنوية Cypress Cove تلك هي نسخة الـ 14 نانومتر من أنوية Willow Cove التي نراها في معالجات Tiger Lake الخاصة بأجهزة اللاب توب، مما يعني أن هذه المعالجات ليست مصممة من النخاع، بل مجرد إعادة هيكلة لا أكثر ولا أقل.

هذا الأمر لم يؤثر على معالج Intel Core i7-11700K بشكلٍ مباشر، لكن أثر على معالج Core i9-11900K الذي فقد نواتين من أنويته، ومن هنا يصبح معالج ثماني النواة مثله مثل Core i7 الذي قمت بوضعه في جهاز الكمبيوتر الذي يتواجد بجانبي الآن حتى أقوم باختباره في مراجعة اليوم.

المعمارية الجديدة تلك مبنية على دقة تصنيع الـ 14 نانومتر على عكس معمارية Willow Cave التي تأتي بدقة تصنيع الـ 10 نانومتر. حجة Intel هي أن دقة تصنيع الـ 10 نانومتر الخاصة بها في الوقت الحالي ستحجم أداء المعالج نفسه بالنسبة لأجهزة سطح المكتب، لكنها كافية للأجهزة المحمولة ومعالجات المخدمات التي ستتبنى أيضاً هذه الدقة في وقتٍ قريب. الأمر مفهوم، لكن، هل بالفعل كان يجب التضحية بنواتين بالنسبة لمعالجات الفئة العليا؟

هل الوثوق في Intel مرةً أخرى مع معالجات الجيل الحادي عشر التي تأتي بنفس دقة التصنيع للمرة السادسة على التوالي هو الحل الأمثل بالنسبة لمن يريد الحصول على معالج جديد أو يقوم ببناء جهاز كمبيوتر يعتمد عليه في ظل وجود منافس ينتظر سقوط العملاق الأزرق كفريسة؟

لا نعلم بعد. هذا ما سأجيب عليه مع زميلي محمد خليل الذي سيقوم بمراجعة Core i9، بينما أنا أجلس هنا مع هذا الصغير الذي سيخضع تحت أوامر جهاز الكمبيوتر الخاص بي والذي سيعمل بشريحة Z590 لكي أخذ كل قطرة جهد ممكنة منه. إنتظر….Z590؟! لقد نسيت أن أطلعك سريعاً على سلسلة الشرائح الجديدة التي تقدمها Intel من أجل هذه المعالجات الجديدة، مع العلم أن تركيزنا اليوم سينصب على شريحة Z590 من الفئة العليا.

ما الذي تقدمه شريحة Z590 مقارنةً بما قبلها من سلسلة 400؟

Intel Core i7 11700K x ASUS ROG

الشريحة الجديدة تعتلي قمة شرائح Intel للمعالجات المركزية، والتي تتضمن H510، B560 والشريحة المذكورة أعلاه، Z590. الشريحة تأتي لكي توفر بعض التقنيات الجديدة والناتجة بالذات عن مضاعفة خطوط الـ DMI بينها وبين المعالج نفسه، لكن يا ترى، هل الخاصية التي قامت Intel بالتغني بها قادمة من الشريحة التي نتحدث عنها اليوم؟

هذه الخاصية هي التي تتربع على عرش جميع العروض الخاصة بالمعالجات الجديدة، وهذه الخاصية هي توصيلات الـ PCIe من الجيل الرابع التي تتواجد في الأسواق منذ عامين بعيداً عن Intel من خلال لوحات X570 وB550 الخاصة بـ AMD، والتي وفرت هذه الواجهة لمعالجات الجيل الثالث والرابع (أو كما نعرفها بالخامس نظراً لتسمية Ryzen 5000).

Intel Z590 B560 H510

الحقيقة المرة هنا أن هذه الشريحة لا تعطي واجهة الـ PCIe 4.0. المعالج نفسه هو من يملك هذه الواجهة واللوحة تقوم بتفعيلها، لا أكثر ولا أقل. يمكننا أن نعتبر أنها مجرد مفتاح لتفعيل خاصية معينة، لكن هل هي أساس هذه الخاصية؟ الإجابة هنا لا. المعالج هو العنصر الأول في المساهمة بهذه الواجهة، وليست الشريحة التي تعمل مع مقبس LGA 1200 الذي نراه للمرة الثانية على التوالي.

بالحديث عن المقبس، هذه الشرائح تدعم أيضاً معالجات Comet Lake من الجيل الماضي، لكن لا يوجد دعم لواجهة الـ PCIe 4.0 نظراً لعدم قدوم هذه المعالجات بالواجهة من الأساس، مما يعني أن التحويل إليها من أجل هذه الخاصية بالذات ليس له منفعة إلا لمن يفكر في تبني معالجات الجيل الجديد، لا أكثر ولا أقل. لا تفكر في هذه الشريحة إن كنت تريدها من أجل معالجك من الجيل العاشر.

المميزات التي حصلت عليها شريحة Z590 بسبب مضاعفة خطوط الـ DMI بينها وبين المعالج تتلخص في الأتي:

  • توصيلات الـ USB Type-C من نوع 2x2 لتوفير سرعة 20 جيجابت في الثانية الواحدة.
  • توصيلات الـ Thunderbolt 4 التي تدعم سرعة 40 جيجابت في الثانية.
  • دعم لتوصيلات الـ WiFi 6E. 
  • دعم لتوصيلات الـ Ethernet من نوع 2.5G.

فوارق الأداء العامة أو التي تعزز من قوة المعالج نفسها لا تعتبر ملموسة من الأساس. الأمر طبيعي مع الشرائح، وهذا لأنها مطالبة فقط بتوفير منصة أفضل لكسر السرعة وليست مطالبة برفع الأداء "الخام" الخارج من المعالج نفسه، وهذا الأمر يجب أن يتفهمه الجميع حول الشرائح نفسها.

كما ذكرت، سنختبر المعالج على هذه الشريحة لأننا نريد أيضاً أن نكسر سرعتها كعادة اختباراتنا المعروفة على المعالجات المركزية، وهذا ما ستساعدنا فيه لوحة ASUS ROG Z590-E Gaming WiFi الجديدة. لوحة من الفئة العليا لـ ASUS، وهذا أمرٌ واضح من تسمية ROG، ولطالما أثبتت ASUS فعالية لوحاتها مع المراجعات التي نقوم بها للمعالجات المركزية.

قبل أن نتطرق إلى اختبارات الأداء، يجب أن نتحدث قليلاً عن مواصفات المعالج الجديد الذي دخل للأسواق حديثاً.

الصفحة التاليه
الصفحة السابقة
الصفحة التاليه

مواصفات معالج Intel Core i7-111700K الجديد

مراجعة Intel Core i7 11700K 3

معالج Intel الجديد من فئة Core i7 يأتي، كما ذكرنا، بأنوية Cypress Cove التي تم إعادة تصميمها لكي تصبح بدقة تصنيع الـ 14 نانومتر. نرى هنا في هذا المعالج ثماني أنوية منها مع 16 خيطاً للمعالجة، ويعتبر الشريحة الأكثر حملاً لأنوية بداخلها مع شريحة Core i9-11900K.

تؤمن Intel بأن الأهم هنا هو الأداء والتردد، ولهذا نرى تردد يبدأ من 3.6 جيجاهرتز ويصل إلى 5.0 جيجاهرتز. طاقة الانبعاث الحراري النابعة من هذه الشريحة هي 125 واط عند عمل جميع الأنوية على التردد الأساسي الخاص بها، وهذه تعتبر أعلى طاقة انبعاث حراري من هذه السلسلة مع معالج Core i9-11900K أيضاً، والذي يأتي بنفس الطاقة المنبعثة منه.

المعالج يدعم ذواكر الـ DDR4 العشوائية بسعة 128 جيجابايت على قناتين، والتردد المدعوم هنا هو 3200 ميجاهرتز. المعالج يأتي أيضاً بشريحة Intel UHD 750 الرسومية والتي تعمل بتردد يبدأ من 350 ميجاهرتز ويصل إلى 1.3 جيجاهرتز من خلال 32 وحدة داخلية للحوسبة، ودقة العرض القصوى لهذا المعالج هي دقة الـ 4K بمعدل تحديث الـ 60 هرتز، لكن بالطبع، لا نحتاج لأن نقول أن هذه الشرائح ليست فعالة إلا لعرض المحتوى المرتبط بنوافذ نظام التشغيل، لا أكثر ولا أقل.

دعم الـ PCIe 4.0 القادم من هذا المعالج يوفر 20 خطاً من خطوط الـ PCIe، لا أكثر ولا أقل. التجربة الأكثر مناسبة لهذا المعالج للحصول على وحدة تخزين وبطاقة رسومية مع هذه الواجهة هي تركيب بطاقة واحدة مع وحدة تخزين واحدة فقط، مما سيشغر جميع الخطوط المتاحة لكن من خلاله.

الصفحة السابقة
الصفحة التاليه
الصفحة السابقة
الصفحة التاليه

اختبارات الأداء والمنصة

مراجعة Intel Core i7 11700K 2

كما ذكرنا، سنستخدم شريحة Z590 الجديدة مع معالج الجيل الجديد لتوفير كل الظروف الممكنة للعمل. المعالج سيعمل مع جهاز يأتي بهذه المواصفات وسيتربع على عرش المقبس القادم من ASUS، وشركاؤه هم:

سنقوم بمقارنة هذا المعالج مع ما يقدمه الجيل الجديد من AMD، والمعالج الذي سيدخل معه في هذه المقارنة هو معالج Ryzen 7 5800X نظراً لتوفيره نفس عدد الأنوية، بل معالج Intel يستطيع الوصول إلى تردداتٍ أعلى من ما تقدمه AMD مع هذه الشريحة.

بالنسبة لأداء النواة الواحدة، فالفارق ليس بكبير. الفارق لصالح AMD بنسبة تصل إلى 3.6% فقط، مع العلم أن AMD تملك عنصر دقة التصنيع بين يديها وأرقامها في النواة الواحدة إرتفعت بشكل كبير مقارنةً بالجيل الماضي. بالنسبة لتعدد الأنوية، هنا يظهر ضعف Intel، وهذا لأن الفارق في الاختبارات التي قمنا بها على صعيد تعدد الأنوية أعطى معالج Intel نسبة أعلى وصلت إلى 30%، وهذا بسبب اختبارات Geekbench بالذات. يجب أن نقر أن اختبارات Geekbench، إن لم توجد، لكان أداء معالج Intel أقل من ما يقابله من AMD بـ 14% فقط.

بالنسبة للألعاب، لا يوجد فارق كبير. إطار يطير هنا ويذهب هناك، ولهذا سنعتبر أن أداء الألعاب الخاص به متقارب للغاية، لكن….أداء الألعاب الخاص بـ Ryzen 5 5600X أيضاً يقارب أداء الـ Core i7-11700K لأن أداء الألعاب في تشكيلة Ryzen متقارب للغاية، وهنا تظهر الأزمة. إن كنت تريد معالج من أجل الألعاب فقط، فالتفكير في Ryzen 5 5600X سيكون الأفضل نظراً لفارق السعر، ولن تحتاج إلى معالج بثماني أنوية بسعرٍ أعلى.

التطبيقات التي تعتمد على أداء المعالج بشكلٍ خاص مثل WinRAR و7Zip لم تجد الأداء الأفضل مع معالج Intel Core i7-11700K، بل وجدت غايتها مع معالج Ryzen 7 5800X أيضاً بفارق الـ 30% الذي يتكرر معنا، بل وكان الفارق على معالج Ryzen 5 5600X هو 11% بالنسبة لمعالج Ryzen من الفئة المتوسطة.

عند النظر إلى برامج مثل Blender وCorona، فمعالج Intel يتفوق بمتوسط 10% على صعيد هذه البرامج المختصة بالرندرة على المعالج، وهذا يوضح أداء Intel الأفضل في هذه الناحية بفارقٍ ليس بالكبير ولا بالمتلاشي في حد ذاته.

لن أتحدث عن كسر السرعة لأن أجهزتنا عانت من مشكلة الشاشة الزرقاء مع هذا المعالج عند كسر سرعته، وهي تجربة فاشلة للأمانة.

درجات الحرارة

درجات الحرارة الخاصة بالمعالج ممتازة مع الألعاب والأداء العام مقارنةً بما قدمته AMD في الجيل الحالي. حاجز الـ 70 درجة مئوية لم يتم كسره بأي شكلٍ من الأشكال إلا في حالة الضغط القاسي عليه من خلال برنامج AIDA64 الذي سجل المعالج عليه درجة الـ 72 مئوية.

الصفحة السابقة
الصفحة التاليه
الصفحة السابقة

ما رأيناه اليوم كان غريباً. لا يمكنني أن أعلق إلا بهذا، لكن لماذا؟

مراجعة Intel Core i7 11700K 3

إن نظرنا إلى معالج Intel Core i7-11700K وما يقابله من معالجات في السوق من المنافس، سنجد أنه يجلس بين معالج Ryzen 7 5800X ومعالج Ryzen 5 5600X. معالج Ryzen 7 يأتي بـ 450 دولار أمريكي، بينما يأتي معالج Ryzen 5 بـ 300 دولار أمريكي.

هنا يأتي معالج Core i7 بسعر 400 دولار أمريكي، وهذا سعر طبيعي بالنسبة لما يقدمه على الورق. على أرض الواقع، إن كنت تريده من أجل الألعاب، سيكون من الأفضل أن تقتني معالج Ryzen 5 5600X نظراً لتوفيره نفس الأداء بفارق 100 دولار أمريكي لصالح معالج AMD، مما يجعله صفقة غير موفرة بالنسبة لمن يريد ممارسة الألعاب بشكل أساسي.

إن نظرنا لمعالج Ryzen 7 5800X، سنجد أن هذا المعالج يأتي بأداءٍ أفضل على صعيد تعدد الأنوية لمن يهتم بصناعة المحتوى والعمل على أي شيء مرئي بعيداً عن الألعاب، أو يريد اللعب والقيام ببعض الوظائف الجانبية في نفس الوقت. في هذه الحالة، سيقدم لك معالج Ryzen 7 5800X أداءً أفضل من ناحية تعدد الأنوية بنسبة تتراوح بين 25% إلى 30% مقابل زيادة في السعر تصل إلى 12.5%، وهذه صفقة رابحة.

صفقة رابحة بالنسبة لصانع المحتوى الذي يريد الحصول على 40 خطاً من خطوط الـ PCIe من الجيل الرابع عوضاً عن 20 فقط من Intel، وهذا إن تبنى لوحة X570 التي تعطي هذه الميزة عوضاً عن Z590 التي توفر 20 خطاً أقل من هذه الخطوط إن قمنا بالمقارنة العادلة للغاية.

الحالة الوحيدة التي ستفكر في إمتلاك المعالج فيها هو أنك تحتاج إلى أداءٍ أفضل من معالج Ryzen 5 5600X من ناحية تعدد الأنوية ولا تملك إلا 400 دولار أمريكي فقط لا غير. 

درجات الحرارة ممتازة بالنسبة للمعالج ولا غبار عليها من وجهة نظري، لكن ما عانى منه المعالج هو كسر السرعة على لوحة بشريحة مصممة من أجل هذه الخاصية، ومن الممكن أن يكون العيب في الشريحة التي نملكها وليس في التشكيلة بالكامل، لهذا لن نعلق على أداء كسر السرعة وسنكتفي بالأداء العادي، لا أكثر ولا أقل.

نتمنى أن نرى الأفضل مع معالجات Alder Lake القادمة من الجيل الثاني عشر، ولا نستطيع الإنتظار حتى نختبر معالجات الجيل الثالث عشر، والتي ستتبنى دقة التصنيع الأفضل.

التقييم

الأداء
السعر
التبريد
الملحقات
كسر السرعة
تقينات ومزايا إضافية

7.5/10

الإيجابيات

  • درجات حرارة ممتازة
  • تقديم واجهة الـ PCIe 4.0 لمنصات Intel لأول مرة.
  • ترددات ممتازة كعادة Intel.
  • دعم أفضل للذواكر بترددات الـ 3200 ميجاهرتز.
  • توصيلات جديدة مثل الـ Thunderbolt 4.

السلبيات

  • السعر مقابل الأداء لا يجعل المعالج حل عملي.
  • أداء الألعاب الخاص به لم يكن الأفضل في هذه الفئة السعرية.
  • إقترانه مع شريحة الفئة العليا لا يعطي نفس الأداء المنتظر من إقتران المنافس بشريحته
  • الترددات المرتفعة لم تترجم إلى شيءٍ يذكر.
  • أداء تعدد الأنوية جيد، لكنه يقع في أزمة تسعير.
الصفحة السابقة