مراجعة لعبة NBA 2K21.

معلومات سريعة

المشاهدات 1717 مشاهدة
إسم اللعبة NBA 2K21
تاريخ الإصدار 4 September 2020
الشركة المطورة Visual Concepts
الشركة الناشرة 2K Sports

تحدثنا في أكثر من موضع عن فكرة سلاسل الألعاب وذكرنا بالتحديد سلاسل الألعاب الرياضية مثل FIFA والتي لاحظنا أنها لا تحظى بتطور ملحوظ كل عام بسبب قصر المدة بين كل اصدار، ولعبة FIFA كانت مجرد مثال فقط فنحن الآن أصبحنا نرى سلاسل ألعاب سنوية سواء رياضية أو غير رياضية ومع مطلع الشهر الجاري تم إصدار لعبة NBA 2K21 على جميع المنصات تقريباً.

تُعد لعبة NBA 2k21 مثال أخر على فكرة الألعاب السنوية فلعبة NBA تصدر كل عام تقريباً والجزء الجديد يأتينا من تطوير فريق Visual Concepts ونشر شركة 2K Sports.

الآن وبعد هذه المقدمة يمكنني أن استنتج السؤال الذي تبادر إلى ذهنك في الوقت الحالي، هل تمكنت اللعبة من التغلب على التكرار الموجود في الألعاب الرياضية السنوية وضعف المحتوى؟

لحسن الحظ فقد قمنا بتجربة اللعبة بشكل كبير يجعلنا نرد على هذه التساؤلات كلها من خلال هذه المراجعة ولكن قبل البدء يجب أن أنوه أنني لست من عشاق رياضة كرة السلة ويمكن أن اعتبر نفسي مجرد متابع عابر، أعرف فقط القوانين الرئيسية وبعض الحركات والمهارات العامة في الرياضة ولكنني لست ضليع بها.

أعتقد أن معرفتي الصغيرة برياضة كرة السلة أمر إيجابي عند مراجعة اللعبة لأنني أنظر إلى اللعبة بشكل أكثر تجريدًا دون أي خلفيات أو تعلق باللاعبين، وبالمناسبة في الكثير من الأحيان لعبنا ألعاب رياضية وتمتعنا بها دون أن تكون لدينا خبرة كبيرة بالرياضة مثل ألعاب التزحلق على الجليد أو لعبة Tony Hawk’s Pro Skater 1+2 كمثال أكثر تحديدًا، والآن لا يبقى لنا سوى أن ننطلق في مراجعتنا للعبة NBA 2k21.

التجربة عموماً:

لعبة NBA 2K21 لا تقدم لعبة كرة سلة إذا أردنا أن نضعها في خانة تعبيرية صحيحة بل هي تقدم تجربة NBA شاملة وعامة، التجربة كاملة تماماً مُنذ بداية المباراة وأنت ترى الأجواء التي نعهدها في الـ NBA.

حتى بين الأشواط الخاصة بالمباراة ستجد أن اللعبة تعرض أستوديو تحليلي لأداء الفريقين مع بعض الاحصائيات وكذلك يوجد العرض الترفيهي الشهير الذي يكون في منتصف المباراة.

من الواضح أن هذه الأجواء كانت هامة جداً لمطور اللعبة فالكثير منها لا يمكن تخطيه، البعض فقط يمكن تخطيه وبالنسبة لي هذا الأمر كان ممتع في البداية فقط أول بضعة مباريات وبعد ذلك بدأت أشعر بالتكرار والملل قليلاً.

لكن عموماً المطور تمكن من نقل تجربة الـ NBA بشكل كامل إلى اللعبة وستشعر أنك تشاهد وتلعب المباراة في أن واحد، المحاكاة كانت واقعية جداً لدرجة حركة اللاعبين البدلاء وهم يتحركون على الخط ويشجعون فريقهم ويصابون بالإحباط أو الفرح حسب مجريات المباراة.

أطوار اللعب.

لعبة NBA 2K21 عبارة عن مستودع لكل أطوار اللعب التي تُريد أن تتخيلها يمكنك أن تلعب المباريات العادية بالطبع أو تخصيص المباراة التي تريدها بأي عدد سواء 1 ضد 1 وصعوداً حتى 5 ضد 5.

كما تحتوي اللعبة على عدد كبير من البطولات التي يمكنك التمتع بها إلى جانب مجموعة من الأطوار الكلاسيكية الشهير مثل طور My Career وطور GM.

للأسف على الرغم من التنوع الكبير في أطوار اللعبة إلا أنها لا تفرق أي شيئ عن أطوار النسخ السابقة لا يوجد بها أي جديد حرفياً ومنقولة بالنص من الأجزاء السابقة كل هذا التكرار كان موجود ماعدا في طور لعب وحيد جديد وهو طور MyTeam.

طور MyTeam يمكنك من اللعب والتنافس داخل اللعبة وكلما فزت بالمباريات كلما تمكنت من فتح حزم جديدة تحتوي على لاعبين يمكنك ضمهم للفريق الخاص بك وهكذا، الأمر هنا أشبه بـ FUT الموجود في لعبة FIFA واعتقد إنها إضافة جيدة في اللعبة تكسر الملل الموجود في الأنماط العادية.

أسلوب اللعب.

رتم اللعبة سريع جداً وهذا بسبب رتم الرياضة أصلاً فإذا كنت جديد على هذه اللعبة ستشعر في أول مباراة أنك تائه والكثير من الأمور تحدث على الشاشة بإيقاع سريع لا تستطيع مجاراته ولكن بعد عدة مباريات ستبدأ في الاعتياد على هذا الرتم السريع وتقبله بل والاستمتاع به أيضاً.

حتى وإن قررت اللعب برتم هادئ قليلاً ستجد أنك في حاجة إلى تعلم تكتيكات التمرير لأن اللعبة لا تعتمد على المراوغة بشكل كبير في إيصال الكرة إلى السلة بل تعتمد على القيام بمجموعة من التمريرات الذكية حتى تصل بلاعب تحت لسلة حتى تقوم بتسديد رمية موفقة.

على ذكر التسديد فلدينا هنا وقفة، نظام التسديد الموجود في اللعبة معقد بشكل كبير جداً فعندما تقوم بالتسديد على السلة يظهر مؤشر ويجب عليك إيقاف هذا المؤشر في نقطة معينة حتى تكون التسديدة متقنة.

المشكلة ليست في المؤشر ولكن في كيفية تغير هذا المؤشر داخل المباراة، إذا كنت تحت السلة تجد حجم المؤشر كبير نسبيا وإذا أصبت أي منطقة خضراء داخله فستحصل على تسديدة موفقة بنسبة كبيرة.

أما إذا كنت على الدائرة أو خارجها ستجد أن هذا المؤشر أصبح أصغر والمنطقة الخضراء أصبحت ضيقة جداً وحتى إن أصبحت المنطقة الخضراء قد لا تتمكن من إحراز الهدف لأنه يجب إصابته في المنتصف تماماً.

كذلك إذا كنت تقوم بالتسديد وأنت تجري باللاعب يصبح الأمر أصعب بكثير أو إذا كنت تقوم بالتسديد واللاعب تحت المراقبة، كل هذه التعقيدات جعلت التصويب أزمة خصوصاً إذا كنت لاعب مبتدئ مثلي ومع إيقاع اللعب السريع جداً ستجد نفسك تركز في هذا المؤشر وكأنه لعبة داخل اللعبة.

واجهة المستخدم والأداء.

بالنسبة لأداء اللعبة فهو سلس تماماً وعلى الرغم من حجم اللعبة الضخم إلا أن جهاز من الفئة المتوسطة سيتمكن من تشغيلها بسهولة تامة، حتى المنصات الحالية كانت قادرة على تشغيل اللعبة بأداء رسومي مبهر وبدون أي مشاكل.

أما بالنسبة لواجهة المستخدم فهي كارثة بما تحمله الكلمة من معنى، لم أرى مُنذ مدة واجهة مستخدم بكل هذا الكم من التعقيدات والكتابة لدرجة أنني بدأت أشعر أنها لعبة استراتيجية وليست لعبة رياضية.

عندما قمت بتجربة طور الـ GM لأول مرة تفاجءت بحجم البيانات المكتوبة على الشاشة وانزعجت منها في الحقيقي وعلى الرغم من الاستمرار في اللعب لم اعتاد على هذه الواجهة إطلاقا وقررت أن أترك هذا الطور.

كذلك التحكم في اللعبة يعتبر جحيم على منصة الحاسب الشخصي إذا قررت أن تلعب بلوحة المفاتيح، من الواضح أن المطور لم يلتفت للوحة المفاتيح أصلاً وجعل هذه التحكمات مجرد تحصيل حاصل أو إضافة فرعية جداً.

أتفهم جداً أن هذه لعبة رياضية وذراع التحكم هي الوسيلة الافضل للعبها ولكني هنا اتحدث حتى عن تحكمات واجهة المستخدم، اللعبة لا تعود إلى الخلف باستخدام ESC وتعود إلى الخلف عند الضغط على زر الفأرة الأيمن وكذلك تم الإبدال بين مفتاح المسافة ومفتاح الدخول في هذه المهام.

شخصياً استغرق وقت طويل جداً لإعداد لوحة المفاتيح لكي تكون على الأقل قابلة للتحكم ولو قليلاً عند استخدامها على واجهة المستخدم، أما داخل اللعبة فالأمر جحيم ويجب إعداد التحكمات الخاصة بك كلها يكفي أن أقول لك أزرار التحكم الرئيسية مثل الجري و المراوغة والتمرير كانت موضوعة في مفاتيح الأرقام.

المستوى الرسومي.

لعبة NBA 2K21 تأتي مع مستوى رسومي مبهر في الحقيقة بداية من تصميم اللاعبين وأجسادهم ومروراً بالأضواء وانعكاسات الكرة على أرضية الملعب.

أيضاً يوجد اهتمام كبير جداً بتفاصيل الجمهور والشخصيات الموجودة على الخط مثل عامل النظافة الذي ستجده يمسك بالممسحة بشكل واقعي جداً ويستخدمها كأنه شخص حقيقي.

الأمر الجيد لا يتوقف عند هذا الحد اللعبة تنقل بين  المشاهد المُسجلة والمباراة بسلاسة تامة وأتحدث هنا عن اللعب أثناء المباراة نفسها فمثلاً إذا أحرزت رمية ثلاثية يتم عرض مشهد احتفالي قصير وبعد ذلك العودة إلى المباراة بسلاسة تامة ولن تشعر بهذه النقلة على الإطلاق أو مثلاً عند تسديد ركلة جزاء.

التعليق والصوتيات.

القائمة الرئيسية الخاصة باللعبة بها مجموعة جيدة من الأغاني الاجنبية التي تكسر حاجز الملل أثناء التنقل في هذه القوائم الكثير في الحقيقة والغير مبررة على الإطلاق.

أما بالنسبة للتعليق فكان متميز إلى حد كبير وغير مكرر على عكس باقي الألعاب الرياضية ولكن عدم التكرار هنا كان مربوط بالمباراة الواحدة وعند اللعب أكثر من مباراة ستجد أن الجمل الحوارية متكررة ولكن في المجمل الأداء كان راقي وستجد المعلق يتحدث دائماً كما لو كان في مباراة حقيقية.

الخلاصة.

لعبة NBA 2K21 للأسف وقعت في فخ التكرار بشكل كبير جداً فهي عبارة عن صورة مطابقة من نسخة 2K20 وإذا كنت من عشاق اللعبة ولديك نسخة العام الماضي فلا تقلق فأنت لديك النسخة الجديدة بالفعل ولكن ينقصك طور Myteam ومؤشر التسديد المُعقد والممل.

أما إذا كنت لاعب جديد وتريد تجربة اللعبة فلا أنصحك بها أيضاً فهي لم تتمكن من جذب اللاعب العادي أو اللاعب الذي يريد تعلم اللعبة، اللعبة معقدة بشكل كبير وتتطلب منك إلمام كبير بقواعد اللعبة والتكتيكات الخاصة بها وفي رأي يمكن أن نُضيف أنها تتطلب بصر حاد يستطيع التأقلم مع الخطوط السيئة المكتوبة بها واجهة المستخدم.

التقييم

اسلوب اللعب
الرسوم
الصوتيات
الأداء
السعر
التجديد في السلسلة

6.5/10

الإيجابيات

  • جودة رسوم جيدة وأداء سلس.
  • تعليق صوتي جيد.
  • طور لعب MyTeam.

السلبيات

  • التكرار وعدم وجود جديد يُذكر بالمقارنة مع النسخة السابقة.
  • أسلوب اللعب مُعقد أكثر من اللازم خصوصاً نظام التصويب.
  • سعر اللعبة مرتفع جداً.
  • واجهة المستخدم هي الاسوأ ومزدحمة بالمعلومات.
  • أطوار اللعب مُكررة بشكل كبير جداً.