مراجعة Star Wars Squadrons.

معلومات سريعة

المشاهدات 2205 مشاهدة
إسم اللعبة Star Wars Squadrons
تاريخ الإصدار 2 Oct, 2020
الشركة المطورة Motive Studios
الشركة الناشرة Electronic Arts
المنصة PC,XBOX One,PS4

في مطلع أكتوبر الجاري تم إصدار لعبة Star Wars Squadrons من تطوير فريق Motive Studios ونشر شركة Electronic Arts وفي حقيقة الأمر هذه اللعبة حظت باهتمام كبير جداً قبل إصدارها لعدة أسباب لعل أهمها فكرة اللعبة نفسها أو التصريحات التي صدرت من الفريق المطور حول نية الفريق لتقديم تجربة كلاسيكية إلى أقصى حد فيما يتعلق بطريقة تقديم المحتوى نفسه وليس أسلوب اللعب.

فكرة لعبة Star Wars Squadrons جديدة بالفعل فهي تأخذنا إلى عالم Star Wars الشهير من جديد ولكن هذه المرة من منظور جديد تماماً وهو الطيران والقتال باستخدام أحد المركبات الفضائية واللعبة تعمل على تقديم معارك واسعة بها العديد من العناصر المتقاتلة.

حسناً خلال الفترة الماضية قمت بتجربة اللعبة بشكل كبير جداً والآن أستطيع الوقوف على أبرز العناصر التي تميزها وأيضاً أبرز أوجه القصور التي شابتها، والآن لنربط الأحزمة و نستعد للانطلاق في مراجعة Star Wars Squadrons.

قصة اللعبة.

القصة في Star Wars Squadrons بسيطة جداً فهي تدور حول النزاع الدائر بين الثوار والحاكمين والآن يجب عليك اختيار جانب فقط لتحارب من آجله في بداية اللعبة لتدخل في مجموعة مراحل تقاتل فيها على الجانب الذي قمت باختياره.

للأسف طور القصة الخاص باللعبة قصير إلى حد كبير فنحن نتحدث هنا عن 15 مهمة على ما أتذكر وبعض هذه المهمات يمكن إنهائها خلال 15 دقيقة وبعضها يمكن إنهاؤه بسهولة خلال 30 دقيقة على أقصى تقدير خصوصاً مع تقدمك في القصة وتحسن مستواك في اللعب.

طور القصة الموجود في اللعبة الغرض الرئيسي منه تأهيلك لطور اللعب التعاوني درجة أنه حتى المرحلة الخامسة ستجد أن اللعبة تعطيك بعض المعلومات الجديد في طريقة القتال وبعض النصائح.

المهمات الموجودة في هذا الطور لم تكن سيئة بل على العكس كانت ممتعة جداً وبها قدر من التنوع كبير خصوصاً وأنك تلعب لأول مرة حيث تستخدم مجموعة مختلفة من المركبات الحربية في كل مهمة وأيضاً كل مهمة تدور في منطقة قتالية بها بعض العناصر التي تجعلها مختلفة عن الأخرى مثل وجود حطام عملاق أو نيازك قريبة.

للأسف الشديد طريقة تقديم القصة كانت الأسوأ في التجربة فهي تعتمد على حوارات طويلة مع شخصيات معدودة جداً ولا يوجد بها أي مشاهد سينمائية عميقة أو بها لمسة أخراجية وفي حقيقة الأمر لم أرتبط بأي شخصية من شخصيات القصة أو تفاعلت معها بل في الكثير من الاوقات كنت لا استمع إلى الحديث الممل والمتتابع وأنطلق بصورة مباشرة لتأدية المهمة بعد معرفة المطلوب منها.

أسلوب اللعب.

لعبة Star Wars Squadrons تعتمد اعتماد كلي على أسلوب اللعب وهذا الأسلوب كان رائع بالفعل ومتراكب بشكل كبير لدرجة أنه يجعلك تنسى كل العيوب الموجودة في اللعبة والحقيقة هذه اللعبة تشعرك بأنك طيار حقيقي وتخوض تجربة واقعية جداً حتى وإن كانت اللعبة كلها خيالية.

تشابك عناصر المركبة.

أحد أبرز عناصر أسلوب اللعب هو التناسق والتشابك بين عناصر المركبة القتالية، المركبة تحتوي على بعض العناصر والمميزات ويجب عليك التحكم في كل هذه الأدوات ولا يمكن إهمال أي أداة داخل السفينة.

أولاً يوجد طاقة للسفينة وهذه الطاقة يمكن توزيعها على قدرة المحرك، قدرة الأسلحة أو قدرة الدروع وعند رفع قدرة أحد العناصر يتم خفض قدرة باقي العناصر بشكل كبير.

الآن قد تظن أن هذه العناصر غير هامة مثل أي لعبة قيادة أو محاكاة دائما يوجد أدوات تحكم لا يتم استخدامها بشكل مستمر ولكن هذا الأمر غير موجود في Squadrons.

خلال المعركة يجب عليك استخدام الطاقة بشكل مستمر لأن أداء المركبة يختلف تماماً مع اختلاف توزيع الطاقة ويوجد بعض المناورات لا يمكن القيام بها إلا بعد رفع قدرة المحرك وفي حالة الاشتباك تحتاج لرفع قدرة النيران لكي تشتبك بشكل أفضل.

يوجد أيضاً الرادار الخاص بالمركبة ويجب عليك استخدام هذا الرادار بشكل مستمر لكي تعرف موقعك والأهداف التي تشتبك معها أو تلاحقك لأن اللعبة لا تحتوي على خريطة بالشكل النمطي المعروف وفي حقيقة الأمر هذا الرادار كان أحد أفضل الإضافات في اللعبة لأنه جعل التجربة واقعية جداً ويجعلك تشعر أنك مقاتل بالفعل.

مناورات حماسية وعظيمة.

تقدم اللعبة درجة محاكاة رائعة أثناء الطيران والاشتباك وكأن هذه المعارك موجودة بالفعل في الحقيقة وأفضل ما في هذه المحاكاة هو المناورات الموجودة في اللعبة.

أعتقد أن المناورات الموجودة في اللعبة تم محاكاتها بشكل واقعي من الطائرات المقاتلة الموجودة في عالمنا الحقيقي وعند القتال شعرت وكأني طيار حقيقي.

المناورات ممتعة جداً ولكن الاهم من متعتها هو أهميتها فأنت لا يمكنك القتال والاشتباك إلا باستخدام هذه المناورات فعلى سبيل المثال إذا كنت تريد اللحاق بعدو خلفك وهو في الاتجاه المعاكس لك أي انه لا يتبعك فأنت هنا لا يمكنك الانحراف لتواجه لأن هذا الفعل البسيط يستغرق وقت طويل لذلك يجب عليك استخدام مناورة الانقلاب حيث ترفع سفينتك لأعلى وتقوم بنصف دورة حتى تجد العدو أمامك ولكن سفينتك مقلوبة رأسا على عقب وهنا يجب عليك تعديل سفينتك باستخدام ميل الجناح.

إذا عكسنا الموقف وقلنا أن السفينة المعادية خلفك ولكن تتبعك ليس في عكس الاتجاه تجد أنك غير قادر على القيام بمناورة الانقلاب ولن تكون فعالة لأن بكل بساطة العدو سيتبعك بسهولة وهنا ننصحك باستخدام مناورة الالتفاف حيث ترفع قدرة المحرك لأعلى درجة وتستخدم الـ Boost الخاص بالمركبة وبعد ذلك وأنت على هذه السرعة العالية تقوم بالانحراف في مواجهة طائرة العدو باستخدام مفتاح Shift أو ما يقابله في يد التحكم وهنا تجد أن السفينة تقوم بعمل Drift مثل السيارات وتجد نفسك في مواجهة العدو الذي كان يتبعك.

ما سبق ذكره هو مثال بسيط عن أهمية المناورات الموجود داخل اللعبة والتي لا يمكن الاستغناء عنها وبالفعل هذه المناورات تُضيف بُعد رائع لأسلوب اللعب الأسطوري.

طالع أيضاً: احترف القتال في Star Wars Squadrons مع هذا الدليل الشامل.

اختلاف طريقة الاشتباك باختلاف نوع السفينة.

أحد أبرز العناصر المميزة لأسلوب اللعب هو اختلاف طريقة القتال باختلاف نوع السفينة التي تقاتل بها فكل سفينة لها القدرات الخاصة بها والعيوب أيضاً، فمثلاً السفينة المقاتلة قادرة على الاشتباك من مسافات بعيدة جداً ولكن قدرتها على المناورة متوسطة وتوجد مركبة أخرى سريعة جداً لها قدرة جبارة على المناورة ولكن تشتبك عن قرب.

أيضاً يوجد المركبة المدمرة والتي تمتلك عتاد تسليحي قوي جداً وأبرزها القنابل التي تقوم بإسقاطها ولكنها دروعها ليست بالقوة الكافية وليس لديها قدرة كبيرة على المناورة لذلك يفضل حمايتها من باقي أعضاء الفريق وهكذا.

هذا التنوع جعلني أشعر أن الأمر محبوك جداً ولا يقتصر على مجموعة عناصر محاكاة بسيطة ولكن للأسف عدد المركبات محدود إلى حد ما وكان يجب إضافة المزيد وكذلك الإضافات التي تقوم بها على السفينة محدودة بشكل كبير.

غلق الـ HUD.

واحدة من أهم المميزات في اللعبة هي إمكانية غلق الـ HUD الخاص باللعبة وعند غلقه سيتم إزالة كل العوامل المساعدة التي تظهر لك على الشاشة مثل موقع العدو أو من يتحدث الآن أو إلى أين يجب الذهاب.

بعد غلق الـ HUD اللعبة تنطلق إلى مستوى أخر تماماً وتشعر أنك في معركة حقيقية ويرتفع تركيزك جداً فأنت الآن مطالب بالتركيز مع الرداد ومع ساحة القتال نفسها والقيام بالمناورات ويجب أيضاً التركيز مع تعليقات الفريق لتعرف من يتحدث وماذا يُريد أصلاً والشعور بالمسئولية أثناء القتال والنشوة عند الانتصار يتضاعف.

طور الأونلاين.

هذا الطور هام جداً في هذه اللعبة لأنها لا تركز في الأساس على طور القصة المحدود لذلك كان لابد من تقديم طور أونلاين به محتوى لعب جيد يستطيع جذب الانتباه وضمان استمرار اللاعب لأطول فترة ممكنة وهو في العموم يضم نمطين للعب الأول بعنوان DOGFIGHT والثاني  FLEET BATTLES.

نمط DOGFIGHT.

عبارة عن نمط لعب أونلاين كلاسيكي جداً حيث يشتبك فريقان كل فريق مكون من 5 طيارين على خريطة عشوائية والفريق صاحب عدد القتلات الأكثر خلال المباراة يكون هو الفائز.

النمط ممتع جداً وبسيط لدرجة عبقرية فأنت لا تشغل بالك بأي شيئ سوى القتال والتركيز على إسقاط أكبر عدد من طائرات العدو ولكن للأسف يعاني هذا النمط من أوقات الانتظار الطويلة لأن الجوائز الخاصة به ليست مُرضية في الحقيقة.

نمط FLEET BATTLES.

النمط الأبرز والأهم في طور الاونلاين لأنه يمتلك الكثير من العناصر الاستراتيجية الرائعة حيث تنطلق في فريق مكون من 5 مركبات للقتال والاشتباك مع العدو لكن بطريقة مختلفة تماما.

يوجد على الخريطة مجموعة من الأهداف العسكرية والقطع الحربية سواء لفريقك أو لفريق العدو و أنت وفريقك يجب عليكم تدمير المركبة الأم الخاصة بالعدو ولكي يحدث هذا الأمر يجب تدمير القطع العسكرية الموجودة أولاً ثم تتجهوا لتدمير السفينة الأم.

لكن الأمر ليس بهذه البساطة لأن الفريق الأخر يمتلك هو أيضاً 5 سفن مقاتلة وهنا يظهر مؤشر المعنويات الموجود في هذه الصور وهذا المؤشر يبين كيفية سير المعركة فمثلاً إذا تمكن فريقك من تدمير خمس مركبات المقاتلة تنقلب الموازين لصالح فريقك ويمكنه الآن استهداف القطع العسكرية الكبيرة أما إذا حدث العكس فيجب على فريقك التكتل والتمسك باستراتيجية دفاعية أكثر للدفاع عن القطع العسكرية الكبيرة الحليفة.

هذا النمط هام جداً ويعتبر النمط الرئيسي داخل طور الأونلاين خصوصاً وأنه يقاس به مستوى الـ Rank الخاص بك ويأتي مع مجموعة مكافأت كبيرة تمكنك من شراء بعض العناصر الشكلية أو شراء تحديثات وتطويرات تتناسب مع أسلوبك في القتال.

الرسوم والصوتيات.

عالم اللعبة مرسوم بشكل رائع في الحقيقة والمركبات بها العديد من التفاصيل وكل مركبة تختلف تفاصيلها عن الآخرى، أثناء القتال ستنبهر بالمشاهد الموجودة وكيف تم تصميم هذه الخرائط العملاقة كما أن مشاهد الانفجارات مرضية جداً ومُبهرة.

لكن للأسف هذا الجمال بلا روح على الإطلاق ولا يمكن التفاعل معه بأي شكل من الأشكال، على سبيل المثال إذا كان يوجد خريطة تحتوي على حطام لسفينة عملاقة ستجد أن هذا الحطام مرسوم بدقة متناهية وبه الكثير من التفاصيل والألوان واقعية جداً ولكن للأسف لا يمكن التفاعل مع هذا الحطام بأي شكل من الأشكال وإذا قمت بمهاجمة الحطام باستخدام الصواريخ لن يتأثر على الإطلاق.

أما بالنسبة لتصميم الشخصيات فكان متفاوت جداً، بعض الشخصيات كانت رائعة وتعبيرات الوجهة متقنة لأبعد حد ولكني للأسف بعض الشخصيات كانت ملامحها ميتة جداً وبالتحديد نظرة العيون ولكن عموماً هذه النقطة غير هامة على الإطلاق لأنه كما ذكرنا اللعبة تحتوي على مشاهد سينمائية قليلة جداً.

الصوتيات الخاصة باللعبة كانت محكمة جداً وجيدة بشكل كبير وخصوصاً أصوات المحرك وإطلاق الليزر وبالطبع أصوات باقي الأعضاء أثناء القتال التي تشعرك أنك في معركة حقيقية.

حتى الأداء الصوتي الخاص بالشخصيات في المشاهد السينمائية كان جيد ولكن هذه الجودة لا تظهر بسبب سوء السيناريو المكتوب وحجم النصوص الطويلة جداً التي تشعرك بالملل.

الأداء.

أثناء المهمات والقتال اللعبة لا تعاني من أي مشاكل أداء فهي سلسلة وانسيابية جداً وتعطيك معدل إطارات مرتفع جداً حتى وإن كنت تستخدم جهاز من الفئة المتوسطة.

على سبيل المثال اللعبة تجاوزت الـ 200 إطار على أعلى إعدادات بدقة عرض 1920 باستخدام معالج رسومي من نوع GTX 1660 Super، ولكن على الرغم من هذه السلاسة إلا أن اللعبة عانت بشكل ملحوظ أثناء شاشات التحميل وعند البحث في الأمر وجدت أن اللعبة تستهلك المعالج المركزي بشكل كامل تقريباً أثناء شاشات التحميل على الرغم من أن هذه التجربة كانت بمعالج مركزي AMD Ryzen5 3600 X.

لكن عموماً وأثناء القتال اللعبة كانت سلسلة جداً ولا تحتاج إلى جهاز قوي أو من الفئة الرائدة لكي تعمل بل تعمل بشكل فائق الجودة مع جهاز من الفئة المتوسطة.

السعر وقيمة اللعب.

هذه اللعبة تكلفك مبلغ 40 دولار فقط وفي حقيقة الأمر هذه اللعبة تستحق كل دولار تنفقه عليهاً والأبرز في الأمر أن اللعبة تعود إلى الجذور بشكل كامل.

مقابل المبلغ الذي تدفعه أنت تحصل على اللعبة بشكل كامل ولا يوجد بها أي عمليات شراء مصغرة على الرغم من أن فكرة اللعبة تسمح بوجود عمليات الشراء بشكل كبير جداً.

في Star Wars Squadrons بكل بساطة تدفع 40 دولار وتحصل على طور قصة وطور أونلاين يمكنك من خلاله تجميع بعض العملات الافتراضية لشراء بعض العناصر الشكلية أو بعض العتاد والتسليح.

العودة إلى الجذور كانت خطوة رائعة خصوصاً وأن هذا الأمر غير موجود في الآونة الأخيرة ومعظم الألعاب تحاول أن تضع عملة افتراضية قابلة للشراء بأموال حقيقية أو تضيف DLC لزيادة الأرباح وبالمناسبة فريق Motive Studios أكد أنه لن يعمل على أي إضافات خاصة باللعبة ولن يتم إضافة عمليات شراء مصغرة وهذا أمر رائع.

الخلاصة.

لعبة Star Wars Squadrons قدمت تجربة لعب رائعة بسبب أسلوب اللعب الأسطوري والمتراكب بشكل كبير ولكن للأسف التجربة لم ترتقي إلى درجة الكمال بسبب القصور الموجود في طور القصة وبعض المشاكل الموجودة في طور الأونلاين والتي يرجع سببها إلى وجود بعض المشاكل في الخوادم أو عدد اللاعبين الأونلاين وكان الأجدر إضافة عناصر جذب أكثر إلى طور اللعب التعاوني.

التقييم

اسلوب اللعب
القصة
الرسوم
الأداء
السعر
طور الأونلاين

8/10

الإيجابيات

  • سعر اللعبة ممتاز بالمقارنة مع المحتوى
  • أسلوب اللعب حماسي وممتع وبه درجة عالية جداً من المحاكاة
  • تجربة اللعبة تزداد عمقاً بغلق الـ HUD
  • أداء اللعبة ممتاز على الأجهزة المتوسطة
  • طور الاونلاين وبالتحديد نمط Fleet Battles ممتع جداً ويضمن الاستمرار في اللعب لفترات طويلة

السلبيات

  • تقديم القصة بشكل سيئ والسيناريو ضعيف
  • نظام الجوائز غير دقيق في طور الأونلاين
  • عالم اللعبة ميت تماماً ولا يوجد به أي تفاعلات