القائمة
مقابلة عرب هاردوير مع «أودي»: تكشف موعد تحولها "للكهرباء بالكامل"!

مقابلة عرب هاردوير مع «أودي»: تكشف موعد تحولها "للكهرباء بالكامل"!

منذ أسبوعين - بتاريخ 2021-11-17

مع إطلاق شركة أودي لسيارتها الكهربائية الرائدة e-tron GT في منطقة الشرق الأوسط، والتي تُعد أول خروج لها من سيارات الكروس أوفر وسيارات الدفع الرباعي في مجموعتها الكهربائية، كان لنا الشرف لخوض تجربة حصرية لقيادة السيارة والتعرف على إمكانياتها عن قرب، وكذلك محاورة المدير العام في "أودي الشرق الأوسط" للتعرف بشكل أدق على رؤية الشركة للمنطقة والحديث بشكل أقرب عن السيارة وفكرة التحول الكهربائي بشكل عام.

طرحت عدد من الأسئلة الهامة على السيد "كارستن بندر" العضو المنتدب والمدير العام في أودي الشرق الأوسط، والإجابات كانت مُثيرة للإهتمام للغاية، دعونا ندخل في تفاصيل المقابلة.

مقابلة عرب هاردوير مع أودي

عرب هاردوير 1. بدأت أودي مع السيارات الكهربائية ببطء نسبي وذلك مع e-Tron SUV، الآن نشاهد طرازات e-Tron GT الرياضية، ما هي خارطة أودي نحو التحول للكهرباء بشكل كامل؟

"مع إطلاق e-tron GT، تواصل أودي تحولها إلى مزود للتنقل الفاخر المستدام، في عام 2020 كانت أودي أكبر شركة مُصنعة للسيارات الكهربائية من بين العلامات التجارية الثلاث المتميزة في ألمانيا حيث سجلت طرازات Audi e-tron الناجحة للغاية نمواً على أساس سنوي بنسبة 79.5 في المائة العام الماضي وذلك مع تسليم 47324 وحدة للعملاء.

بالتأكيد هذا الأمر يُعد علامة على الطريق الذي نسير فيه، ولكن بالطبع لا تزال محركات الاحتراق التقليدية (يقصد السيارات التي تعمل بالوقود) جزءًا كبيرًا من أعمالنا اليوم وكل سيارة ننتجها سواء كانت كهربائية أو غير ذلك ستحافظ دائمًا على المستوى العالي من الجودة والحرفية التي تشتهر بها أودي.

Audi e-tron GT

مع ذلك، تقوم Audi بتحويل مجموعة منتجاتنا إلى السيارات الكهربائية في جميع قطاعاتنا الأساسية بشكل أكثر منهجية من أي شركة تصنيع سيارات أخرى، سيبدأ إنتاج آخر طراز جديد من محركات الاحتراق في عام 2025. وسيمتد طرحه في الأسواق الدولية حتى عام 2026 وستكون جميع موديلات أودي الأخرى التي سيتم إطلاقها في السوق العالمية بدءًا من عام 2026 كهربائية بالكامل بالفعل."

2. تأثير نقص أشباه الموصلات كان صعباً على بعض الصناعات بما في ذلك صناعة السيارات، كيف كان أثر ذلك على أودي؟ وما الضرر الذي قد يلحق بخطوط الإنتاج القادمة؟

"يعتبر وضع توريد أشباه الموصلات معقدًا ومتقلبًا، بالنسبة للصناعة بأكملها ونتيجة للطلب المتزايد على الإلكترونيات الاستهلاكية والتعافي السريع لأسواق السيارات كانت هناك اختناقات كبيرة في العرض، نفترض حاليًا أن إمدادات الرقائق ستظل متوترة في الأشهر المقبلة ، لذلك لا يمكن استبعاد المزيد من تعديلات الإنتاج في مصانعنا على المدى البعيد.

على المدى القريب، نحن نحلل الموقف باستمرار بدقة شديدة وننسق بشكل وثيق مع الموردين ووكلاء الشحن وكذلك داخل مجموعة فولكس فاجن لضمان عدم حدوث ضرر في خطة الإنتاج المستقبلية."

أغلب السيارات الألمانية بشكل عام تقع تحت مظلة فولكس فاجن العريقة، وأودي جزء منها.

3. يقال أنه بحلول العام 2030 ستكون جميع السيارات على الطريق كهربائية؟ هل أودي جزء من تلك الخطة؟ ومتى يُمكن تحقيق ذلك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟

"تمر صناعة السيارات حاليًا بمرحلة تحويلية وهامة للغاية، نحن نشهد تحولًا هائلاً وتدفقًا للتقدم التكنولوجي على عكس أي وقت آخر في التاريخ، مُستقبل التنقل يميل نحو السفر الصديق للبيئة والمتكامل وتوقعاتي هي أن تستمر الصناعة في اتخاذ خطوات جريئة نحو الكهرباء والتنقل المستدام في المُستقبل.

بالتأكيد نحن جزءاً رئيسياً من تلك الخطة، الدليل أننا كما ذكرت سيكون إنتاجنا من السيارات جميعها كهربائي مع العام 2026، ومع حلول العام 2030 يبدو أنه من الأقرب أن يتحقق هذا الأمر بالفعل، في الوقت الحالي، لدينا تشكيلة مُذهلة من السيارات سيتم تقديمها في عام 2022 كالمعتاد ونتطلع إلى ما تخبئه السنوات القادمة.

عن المنطقة العربية، نحن نعمل حاليًا أيضًا على مبادراتنا الخاصة في المنطقة عندما يتعلق الأمر بتطوير بنية تحتية للشحن عالية الأداء، مما يضمن أنه يمكننا القيام بدورنا في المضي قدمًا وافساح المجال للمستقبل في الشرق الأوسط."

Audi e-tron GT

4. كانت أودي تمتلك مفاهيم خاصة لخلايا الوقود من قبل، كيف يتناسب ذلك مع مستقبلها الكهربائي الآن؟

تستخدم خلايا وقود الهيدروجين Hydrogen Fuel Cell الهيدروجين كوقود في عملية كهروكيميائية تجمع بين الهيدروجين والأكسجين لإنتاج الطاقة الكهربائية والمياه حيث يمكن للعملية العكسية للتحليل الكهربائي التي تنتج الهيدروجين "الأخضر" والأكسجين من الماء استخدام مجموعة من مصادر الطاقة المتجددة (الرياح، الأمواج، الطاقة الشمسية) لإنتاج الهيدروجين كوقود لتوليد الطاقة المتجددة، هناك اهتمام متزايد بالطاقة الهيدروجينية كمصدر فريد للطاقة النظيفة التي يمكن أن تنتج الحرارة ومنتجاتها الثانوية الوحيدة هي المياة.

من أجل إنتاج نظام طاقة آمن ومرن وخالي من الكربون، سيلعب إنتاج الهيدروجين وتخزينه بكميات كبيرة دورًا مهمًا في موازنة الإمداد المتقطع للطاقة من مصادر الطاقة المتجددة على سبيل المثال، لشبكة الكهرباء والتدفئة المنزلية والصناعية ووقود النقل وهو ما يتحدث عنه السيد كارستن بندر في الفقرة القادمة.

"بحلول عام 2025، تريد مجموعة فولكس فاجن تقليل البصمة البيئية للسيارات والمركبات الخفيفة بنسبة 30 في المائة مقارنة بعام 2015، على المدى الطويل، سوف يتم تقليل مجموعة الطرازات المزودة بمحركات الاحتراق بشكل عام وفي الوقت نفسه سيتم التوسع في المركبات الكهربائية جزئيًا لتحل محلها بشكل كامل.

تعمل أودي أيضاً على تطوير المعرفة في خيار تنقل بديل آخر لأكثر من عقدين من الزمن وهو محرك كهربائي باستخدام خلايا وقود الهيدروجين، أودي مسؤولة بشكل أساسي عن تطوير وتصنيع تكنولوجيا خلايا الوقود ضمن مجموعة فولكس فاجن، نحن نراقب تلك التقنيات والطرق عن كثب بكل مزاياها وعيوبها وأيضًا مع مُراعاة الظروف المختلفة في جميع أنحاء العالم.

طالع أيضاً: مقابلة عرب هاردوير مع مسؤولي ’كاديلاك‘ ومُستقبل السيارات الكهربائية!

بالنظر للظروف الحالية، لا نرى حاليًا أي مجال كبير لتطبيق محركات خلايا الوقود تلك في السيارات حيث تكمن أكبر التحديات في إنشاء البنية التحتية المقابلة جنبًا إلى جنب مع خسائر الكفاءة العالية نسبيًا أثناء النقل وتحويل الهيدروجين الأخضر، بالإضافة إلى استخدامها في قطاع المركبات الخدمية، فإن خلية الوقود مناسبة أيضًا للاستخدام كمصدر طاقة خارج قطاع السيارات وذلك لأنها تستغل فوائد الهيدروجين كمصدر عالي الكفاءة للطاقة ومخزن للطاقة خفيف الوزن يمكن إنتاجه بسهولة نسبيًا باستخدام الطاقة الخضراء."

5. مع تطور التكنولوجيا، لابد أن دمج السيارات في الألعاب قد تغير بشكل كبير، ما هي أبرز التغييرات التي لاحظتها؟ بمعنى آخر، كيف تعيد AUDI إنتاج سياراتها في ألعاب السباق مثل Gran Turismo Sport و Forza Horizon؟

"لقد قمنا بدمج السيارات في ألعاب الفيديو منذ عام 2000، أي مُنذ أكثر من 20 عامًا، ناقشنا في البداية مع المطورين ما إذا كان شكل "البكسل" يشبه السيارة الحقيقية تقريبًا وعادة كان لدينا نماذج خارجية فقط، في الوقت الحالي نناقش مع مطوري الألعاب نماذج ثلاثية الأبعاد للسيارات بدقة 4K (أو حتى 8K) وننظر إلى أدق التفاصيل مثل الخياطة على عجلات القيادة أو الهيكل على الفرامل، لقد زاد مقدار التفاصيل بشكل كبير بالنسبة للاعب مما أدى بطبيعة الحال إلى تجارب مذهلة وأفضل مما كانت عليه في السابق.

فيما يتعلق بالعملية، يحتاج المطور إلى الكثير من البيانات ليتمكن من تطبيق السيارات بشكلها الواقعي داخل اللعبة، تحتوي هذه البيانات على سبيل المثال التصميم بمساعدة الكمبيوتر (CAD) مع ملفات Texture ومواصفات فنية وصور وأحيانًا ملفات صوتية، حيث تستخدم في نقل صوت المحرك وصوت العجلات وخلافه إلى اللعبة لمزيد من الواقعية.

في بعض الأحيان، كل هذا لا يكفي أو قد لا يكون موجودًا (على سبيل المثال للسيارات التاريخية أو سيارات السباق الأقدم)، إذا كان الأمر كذلك يقوم المطور بإرسال فريق مُختص إلى Audi لتصوير السيارات أو مسحها ضوئيًا بالليزر أو تسجيل صوتها وبمجرد بناء السيارة رقميًا، نحتاج إلى التحقق من النموذج ثلاثي الأبعاد للتأكد من دقته وتقديم الملاحظات في حالة حدوث أي تغييرات مطلوبة، بالإضافة إلى ذلك، يجب الموافقة على جميع الملفات والبيانات الفنية داخل اللعبة.

تستغرق هذه العملية برمتها اعتمادًا على اللعبة والجهاز حوالي 3-6 أشهر."

لسوء الحظ لم يتم تضمين e-tron GT في أي من الألعاب بعد، ومع ذلك شاهدنا Porsche Taycan في أحدث ألعاب السيارات Forza Horizon 5 وهي السيارة الأقرب لـ e-tron GT، حيث تعمل بنفس المحرك ولديها نفس معدلات السرعة والكفاءة وطريقة القيادة بشكل عام مع اختلاف التصميم، وتجربتها في اللعبة بالفعل كانت مُختلفة حيث تتميز بصوتها الهادئ وكأنك تقود مركبة فضائية على الطريق.

6. أخيراً، بالعودة إلى سياراة e-tron، لماذا اخترتم هذا التاريخ المحدد لإطلاقها في الشرق الأوسط؟ وما موقفها من المنافسة؟

"طموحنا هو إطلاق السيارات في الشرق الأوسط بعد وقت قصير من طرحها في السوق في أوروبا وهو ما فعلناه بهذا الطراز، مع e-tron GT، لدينا سيارة تفوق كل التوقعات، الطراز RS e-tron GT على سبيل المثال هو أقوى مركبة كهربائية تم إنتاجها على الإطلاق من قبل أودي حيث تبلغ قوتها 646 حصانًا مما يضع قوة غير عادية في متناول السائق كما أنها تجسد فخامة سيارة GT بخطوط مذهلة وتصميم داخلي وخارجي أنيق.

بهذه السيارة، تدلي أودي ببيان مفاده أنك لست مضطرًا للتنازل عن الفخامة أو الحرفية أو القوة عندما تُقرر الذهاب للكهرباء وهذا ما يميزنا حقًا عن البقية.

بالتزامن مع وصول e-tron GT إلى الشرق الأوسط، تستثمر أودي أيضًا في مبادرات تركز على تطوير بنية تحتية للشحن عالية الأداء من أجل المساهمة في جاهزية السيارات الكهربائية في المنطقة."

استمتعت كثيراً بالحوار مع السيد "كارستن بندر" الذي كان ملئ بالإثارة وأخذنا إلى أعماق ورؤية شركة أودي بالاخص للمنطقة العربية، ومتحمسين بشكل أكبر لمشاركة تجربتنا للسيارة معكم خلال الأسابيع القليلة القادمة.

أضف تعليق (0)
ذات صلة