الرئيسية المقالات

حكاوي رمضان: تفاصيل صغيرة صادمة قد لا تعرفها عن NVIDIA!

رحلة NVIDIA إلى القمة تأخذ شهوراً من الكتابة لتلخيصها على الأقل، ولكن هناك بعض التفاصيل الصغيرة التي قد لا تعرفها عن عملاق الرسوميات الأخضر، وسنتناولها سوياً في حكاية اليوم!

نعود إليكم بالجزء الثاني من سلسلة حكاوي رمضان التي ستستمر خلال الشهر الكريم بإذن الله. الجزء الثاني الذي يحكي حكاية العملاق الأخضر الذي ينافس التنين الأحمر الذي تحدثنا عنه في المقالة السابقة. اليوم، سنتحدث عن بعض الأشياء التي قد لا تعرفها بشأن NVIDIA من الأساس.

إقرأ أيضاً: مراجعة البطاقة الرسومية ASUS ROG Strix RTX 3060 OC

أنا أعلم أنك من المهتمين بما تقدمه NVIDIA في السوق مع بطاقات GeForce RTX وتطلع دائماً لمعرفة المزيد والمزيد عن ما تقدمه، أو ستقدمه، الشركة الأمريكية التي تعتبر الأفضل حالياً في سوق البطاقات الرسومية. اهتمامك مرتبط بالحاضر والمستقبل، ووظيفتي اليوم أن أطلعك على الماضي لكي تعلم أن رحلة NVIDIA لم تكن بالسهلة.

لقد ولدت، في الأغلب، وأنت تعلم أنه سوق البطاقات الرسومية لا يوجد فيه إلا هذا الثنائي. كنت تعلم أن هناك شركة اسمها AMD باللون الأحمر والثانية اسمها NVIDIA باللون الأخضر، ومن الممكن أن تكون من القلائل الذين يتذكرون اسم ATI الذي لم نراه بعد عام 2010، وهي AMD الآن إن كنت لا تعرف. 

كل هذا رائعٌ وجميل، لكنني لست مهتماً بحرب البطاقات الرسومية اليوم. لا أظن أنك جئت أيضاً من أجل هذه الحرب، أليس كذلك؟ لقد جئنا لنتحدث عن بعض الأشياء الصغيرة التي قد لا تعرفها عن NVIDIA ومن ورائها، فلنبدأ حديثنا سريعاً وأتمنى لك صوماً مقبولاً وإفطاراً شهياً أينما كنت في بقاع الأرض الواسعة.

كان من المحتمل أن لا ترى NVIDIA من الأساس إن كنت من مواليد التسعينيات!

NVIDIA NV1

تم تأسيس شركة NVIDIA في عام 1993، وهذا قبل عامين من إطلاق أول شريحة رسومية من الشركة. هذه الشريحة هي NV1، والتي قد لا تحبها NVIDIA من الأساس لأنها سببت خسائر تصل إلى 10 مليون دولار أمريكي. رقم كبير بالنسبة لشركة يعمل بها 80 شخصاً فقط ولم يمر أكثر من عامين على تأسيسها.

الخسارة التي تعرضت لها الشركة تسببت في تسريح ما قد يصل إلى نصف العاملين بها. إن كنت جيداً في الحساب البدائي، ستعلم أن نصف الـ 80 هو الـ 40. 40 عاملاً بالشركة تم تسريحهم بسبب فشل أول منتج، لكن هذه لم تكن النهاية بالنسبة للعملاق الأخضر الذي نجد بطاقاته في 75.4% في أجهزة مستخدمي أشهر منصات الألعاب.

قامت NVIDIA بعدها بعامين بإطلاق شريحة RIVA 128 الرسومية، وهنا ظهرت الابتسامة على وجوه العاملين بالشركة. تم بيع ما يصل إلى مليون شريحة بعد أربعة شهور من إطلاق RIVA 128، بل وكانت أسرع 400 مرة من أي شريحة رسومية تم إطلاقها من قبل ورسخت اسم NVIDIA في صناعة الهاردوير.

لم تصنع أول معالج رسومي كما يظن البعض، لكنها أول من أطلق هذا الاسم!

شركة NVIDIA تقوم بالكشف عن مجموعة الشرائح Atlan من الجيل التالي

أي نعم، أول شريحة رسومية لم تأتي من NVIDIA كما يظن البعض، لكنه أول من أطلق اسم “معالج رسومي” على منتج قامت بإطلاقه. بطاقة GeForce 256 كانت أول بطاقة حاملة لـ “معالج رسومي”. رأينا من قبلها العديد من المسميات التي أطلقت على الأنظمة الرسومية المتواجدة داخل أجهزة الـ “Arcade”، مثل “دائرة إنتاج الرسوم” أو “شريحة الرسوم”.

قامت NVIDIA بوضع بصمتها مع تسمية الـ “GPU”، أو وحدة معالجة الرسوميات. تقوم جميع الشركات المنتجة للمعالجات الرسومية باستخدام هذا الاسم الآن، وهذا بعدما صار معياراً أساسياً لتسمية الشرائح الموضوعة داخل البطاقات الرسومية.

 في نفس الوقت، حاولت ATI أن تطلق اسمٌ أخر على هذه الشرائح، وهو “وحدة معالجة المرئيات”. من الواضح أن الاسم لم يكن سهلاً على السامعين، وأنا منهم للأمانة. تخيل أنك تطلق على شريحة للرسوميات اسم يتعلق بالمرئيات، بل وستسميه “VPU”. حاول أن تنطق ثلاثي الحروف الإنجليزية هذا وكأنك تتحدث بجدية، لا جدوى!

رئيس NVIDIA يقرب لرئيسة AMD بشكل غير مباشر!

إن كنت لا تعلم، فهناك صلة قرابة بين السيدة “Lisa Su” والسيد “Jensen Hunag”. يأتي الثنائي من دولة تايوان وينافسان بعضهما البعض في نفس السوق. لم يتخيل العديد أن هناك صلة قرابة بين هذا الثنائي الذي، ومن الواضح، أنهما لا يحبان الخير لبعضهما البعض نظراً للمنافسة الشديدة بينهما.

السيد Jensen Huang، والذي يتم كتابة اسمه في الأصل “Huang Renxun” هو من أحد مؤسسي العملاق الأخضر، وصلة قرابته بالسيدة Lisa Su، التي يكتب اسمها في الأصل “Su Zifeng” ترجع لأجدادهم.

جد رئيسة AMD هو أخ لوالدة Jensen Huang. هذا يعني أن جد رئيسة AMD يلعب دور الجد لرئيسة العملاق الأحلم ويلعب دور الخال بالنسبة لرئيس العملاق الأخضر. لا نعلم كيف تجري الأمور في مقابلات العائلة ولا نعلم إن كانوا يتشاركون جلسات إفطار رمضان أو ما يساويها من جلسات بالنسبة لثقافاتهم ودياناتهم، لكن من الواضح أن هذا الجد يحتاج للذهاب إلى ميعادين للإفطار معهم!

من الواضح أن العمل في NVIDIA مجزي!

NVIDIA HQ

أن تصبح شركة رائدة في مجالها أمرٌ صعب، لكن أن تكون الشركة المفضلة لمن يعمل فيها هو الأصعب. هناك العديد من الشركات الناجحة في جميع أنحاء العالم ومن يعمل بها يفكر ملياً في تركها قبل أن يخلد للنوم لكي يجد نفسه في دوامة العمل مرةً أخرى، ومن الواضح أن NVIDIA ليست من هذه الشركات.

على حسب موقع Glassdoor، وهو أحد أشهر المواقع لتقييم الشركات من ناحية العمالة بداخلها، 96% من العاملين في الشركة يجدونها مثالية بالنسبة لهم. يمكنك أن تعرف لماذا من خلال كلمة أحد مهندسي الشبكات بداخل الشركة، والذي صرح بالآتي:

“العمل في NVIDIA ممتع. بيئة العمل رائعة. جميع العاملين معي أذكياء للغاية ويساعدوا بعضهم البعض دائماً. كل شيء يتم بسرعة الضوء، ونحصل على العديد من المميزات التي تعتبر الأفضل في الصناعة.”.

يقولون أن شهادة من يعمل في مكان حوله دائماً “مجروحة”. لكن منصة BusinessInsider وضعت شركة NVIDIA في أفضل 25 شركة تقنية للعمل فيها، بل ووضعتها في المركز السابع.. أرقام رائعة من هذه الناحية إن سألتنا.

صافي القيمة الخاصة برئيس الشركة أعلى من 43 دولة!

رئيس NVIDIA التنفيذي Jensen Huang

إن كنت لا تعلم، فقيمة السيد “Jensen Huang” الصافية وصلت إلى 14.3 مليار دولار أمريكي. هذا أعلى من بعض الدول إن سألتنا، وبالطبع ليست الدول الغنية المعنية بالأمر. لكن 14.3 مليار دولار تضعه أعلى من السيدة “Lisa Su” التي تأتي قيمته الصافية بما هو أعلى من 332 مليون دولار أمريكي.

مرتبه السنوي يصل إلى 13 مليون دولار أمريكي ونصف في العام، ولا يوجد من يحصل على رقمٍ أعلى من هذا في الشركة كلها. بالطبع لن يأخذ أحد مرتب أعلى منه لأنه من المؤسسين الأصليين ويعمل في نفس الوقت كرئيس للشركة نفسها، فهل تتوقع أن يحصل أحد على مرتب أعلى منه؟

وأخيراً، ماذا يعني اسم NVIDIA؟

nVidia انفيديا - Arabhardware Generic Photos

اسم NVIDIA تكاثرت عليه الأقاويل من ناحية أصل الكلمة. الأكثر شمولاً للمعنى هو كلمة “Invidia” اللاتينية، والتي تتشارك معها في نفس النطق. هذه الكلمة تعني “الحسد”، ولا، لم تقم الشركة بترك اللون الأزرق من أجل خرزات الحسد التي نراها في منازلنا العربية أو في العديد من الأكسسوارات النسائية.

شعار الشركة يؤكد لنا هذه النظرية، وهذا لأن شعار الشركة هو عينٌ خضراء اللون، وبالطبع، في جميع الأساطير المختلفة، تنظر العين على ما يخص الآخر ليتمنى العقل امتلاكها. هذا كان أفضل شرح ممكن لعلاقة الشعار بالاسم، فهل تظن أن هذه العلاقة حقيقية أم مجرد صدفة فقط لا غير؟

وفي النهاية

هذه كانت بعض الأشياء التي قد لا تعرفها عن NVIDIA، والآن عرفتها. إن كنت تعرفها جميعاً، فيمكنك أن تأخذ هذه المقالة كمراجعة رمضانية من أجل تقوية معلوماتك الحالية، ولا تنسى أن تتابعنا على موقع عرب هاردوير لكي تكمل معنا السلسلة. رمضان كريم يا صديقي وأعاده الله عليك بالخير واليمن والبركات!