القائمة
التحليل الرسومي: تتبع الأشعة يحول PORTAL إلى اللعبة الأكثر تطلبًا!

التحليل الرسومي: تتبع الأشعة يحول PORTAL إلى اللعبة الأكثر تطلبًا!

منذ 4 أسابيع - بتاريخ 2023-01-02

اخر تحديث - بتاريخ 2023-01-03

كانت "بورتال" (Portal) واحدة من أفضل تجارِب الألعاب على الإطلاق، وأمتعها كذلك من حيث الفكرة والتنفيذ، أتذكر تمامًا إني أنهيت الجزء الأول والثاني من اللعبة أكثر من 6 مرات وفي كل مرة كانت التجربة المذهلة هي نفسها، وسرعان ما تبادر إلى ذهني كيف ستكون اللعبة مع نُسخة محسنة وبدعم تتبع الأشعة أيضًا؟

بقدر ما كان مؤتمر NVIDIA قبل شهرين مثير للاهتمام بعدما كشف المعسكر الأخضر عن عائلة بطاقات RTX 40 الجديدة والتقنيات المُصاحبة لها مثل DLSS 3 وغيرها، كان الشئ الذي أثار حماسي بشدة هو الكشف عن اللعبة الأيقونية Portal، هذه المرة مع دعم تقنيات تتبع الأشعة والإضاءة RTX والتعلم العميق DLSS 3 بإصدارها الثالث الذي يضم تقنية إنشاء الإطارات الجديدة وغير ذلك نستكشفه سويًا خلال المقال.

لحسن الحظ، مر الوقت سريعًا لأجد نفسي أضع يدي على اللعبة وها أنا هنا لأحدثكم عنها كما أعدت صديقي القارئ في سلسلة التحليلات الرسومية.

مواصفات تشغيل لعبة Portal RTX 

صدرت Portal لأول مرة في العام 2007 مع تقييمات متوسطها 10/10، هي واحدة من أعلى الألعاب تقييمًا على Steam في التاريخ، لذا كان من المثير أن نشاهد نسخة محسنة للعبة عمرها أكثر من 15 عامًا.

Portal RTX

مع مشاهدة مواصفات تشغيل اللعبة، يبدو - وكُحكمٍ مُسبق - أنها ستكون متطلبة للغاية، لك أن تتخيل لعبة صادرة من 2007 وبالعتاد الحالي كانت تستطيع تخطي الـ 300 إطار بسهولة، الآن ربما تنخفض الإطارات إلي ما دون الـ 60 فقط من أجل تمكين تتبع الأشعة ومشاهدة "لعبة جديدة حرفيًا".

تطلب اللعبة RTX 3060 على الأقل لضمان التشغيل على دقة 1080p وبسرعة 30 إطار! وهذا مواصفات مبالغ فيها وتنذر بأن عملية التطوير انتابها بعض المشاكل؟ لا هذا ليس صحيحًا، وستعرف لماذا لاحقًا في المقال.

الأمر المثير للاهتمام أيضًا في مواصفات تشغيل اللعبة هو حجمها، كانت بورتال الأصلية لا تتعدي الـ 2.3 جيجابايت، بينما تطلبت اللعبة الجديدة مني حوالي 37 جيجا لتنصيبها، دعونا لا نستبق الحديث.

إقرأ أيضاً: التحليل الرسومي: UNCHARTED:Legacy of Thieves.

إعدادات الرسوم Graphics Settings

تعتمد إعدادات الرسوم في Portal RTX على شقين أساسين، الأول هو تمكين تقنيات رفع الدَّقَّة بالذكاء الاصطتناعي DLSS والتي تدعمه اللعبة باصداراته الأحدث حتى DLSS 3 على بطاقات RTX 40 وهي كالآتي:

تقنية التعلم العميق DLSS 3: ستجد هذا الإعداد قابل للتفعيل فقط إذا كنت تملك بطاقة من بطاقات الجيل الجديد من إنفيديا وتحديدًا RTX 4090 أو RTX 4080 وهو أهم إعداد إذا ما أردت الاستمتاع بتتبع الأشعة في اللعبة مع الحفاظ على معدل الإطارات ويندرج تحت هذا الإعدادات كلًا من الخيارات المعتادة الأربعة وهي:

• الجودة Quality: وفيها يحدث أقل تأثير للجودة المرئية وأيضًا لا يرتفع معدل الإطارات كثيرًا.

• الوضع المتوازن Balanced: وفيها يتم التوازن ما بين كم الخسارة في الجودة المرئية لتحسين مُعدل الإطارات.

• وضع الأداء Performance: وفيه يتم تفضيل معدل الإطارات على الجودة الرسومية وستلاحظ أن الصورة أصبحت ضبابية بعض الشئ ولكن مقابل ذلك سترتفع الإطارات بشكل ملحوظ لهؤلاء الذي يريدون الاستمتاع بتقنيات تتبع الأشعة مع خسارة قليلة في الأداء. 

• أخيرًا وضع الأداء الأقصى Ultra Performance: وهو نمط مُخصص للدقات المرتفعة 4K فما ويهدف إلى إعطاء أفضل أداء مع خسائر واضحة في المظهر الرسومي ولكن يتم تعويض ذلك عن طريق الدقة.

تقنية توليد الإطارات Frame Generation: أيضًا هذا الإعداد مرتبط ببطاقات RTX 40 فقط، في الألعاب التي قمت بتجربتها مُسبقًا كان هذا الخِيار بمثابة صاروخ الإطارات الذي من الممكن أن يدفعها إلى 100 إطار كاملة … مع Portal RTX يتكرر الأمر حيث أنه لا محالة من تشغيل اللعبة دونه.

Portal RTX

والسبب أن الإطارات فعلًا توقفت عند الرقم 19 ومع بطاقة مثل RTX 4090، في أثناء تجربتي وجدت أنه من المستحيل لعب اللعبة دون الـ DLSS لانها بالأساس تكون غير قابلة للعب. وهذا السبب أن اللعبة تعاني مع بطاقات RTX من الجيل الأول والثاني.

تقليل زمن الاستجابة Reflax: تعد تقنية "ريفلكس" من إنفيديا عملية تسرع من استجابة البطاقة الرسومية للأوامر التي تصل لها بواسطة لوحة المفاتيح أو الماوس الخاص بالمستخدم، وهذا أثناء مزامنة عمل المعالج والبطاقة الرسومية سويًا لتفادي حدوث أي تأخير، ليست تقنية رسومية في المقام الأول وعلى هذا لا تأثير لها على معدل الإطارات.

إعدادات الصورة Image Quality Settings

بينما يضم الشق الثاني إعدادات الصورة Image Quality Settings وفي الواقع لن أتحدث عنها مُفصلا لأنها تشرح نفسها فهي تضم الإعدادات المتعارف عليها كجودة النسيج Texture Quality وإعدادات ضبابية الحركة Motion Blur وغيرها.

Portal RTX

لكن سأتحدث مُفصلًا عن الجزء الأكثر تعقيدًا الذي يظهر في إعدادات تتبع الأشعة التي تصل لها بواسطة قائمة Developer، حيث تستخدم اللعبة مجموعة أدوات RTX Remix وهي معقدة للغاية ولتبسطيها لك عزيزي القارئ - على الرغْم أن الأمر بعيد كل البعد عن البساطة - فلعبة Portal RTX تستخدم جميع تقنيات تتبع الأشعة جميعها في آن واحد، وبالرغم من أنها ليست لعبة عالم مفتوح أو بها الكثير من العناصر كـ Cyberpunk 2077 ولكنها على الرغم من ذلك أصبحت اللعبة الأكثر تطلبًا على الحاسب الشخصي في الوقت الحالي.

Portal RTX

تقنية تتبع المسار"Path Tracing"

لأول مرة نشاهد تقنية تتبع المسار"Path Tracing" من NVIDIA والتي تعد توصيفًا أدق لتتبع الشعاع الكامل"Full Ray Tracing".

إنها الطريقة التي يستخدم بها المعسكر الأخضر تتبع المسار لتتبع كل الأضواء في جميع أنحاء المشهد، بالإضافة إلى الظلال والانعكاسات والانكسارات التي تقدمها تلك الأضواء وهي أعقد في طريقة عملها من تتبع الضوء الذي شاهدناه في كل ألعاب الـ AAA الأكبر التي صدرت خلال العاميين الماضيين.

Original Image
Modified Image

يعمل تتبع المسار هذا عن طريق تتبع خط خارج الكاميرا ويتحرك في خط مستقيم حتى يصطدم بجسم م ثم يرتد ويعود في النهاية إلى مصدر الضوء الأصلي، تتم هذه العملية تباعًا مع مضاعفات في كيفية تعامل العناصر المختلفة الموجودة في المشهد مع الضوء.

Original Image
Modified Image

يُمتص بعضها هذا الضوء وينقطع البعض على شكل انكسار، كل تلك العمليات تتم في الوقت الفعلي وهو ما تفعله Portal RTX دون غيرها، تخيل أن معالجك الرسومي أمام سلسلة معقدة من الخوارزميات التي ستجعل كارت الشاشة يعاين الأضرار.

تقنية الإضاءة المباشرة RTX Direct Illumination

بالتأكيد شاهدت أحد العروض التي تستعرض مميزات RTX Remix التي من ضمن أداوتها تقنية الإضاءة المباشرة RTX Direct Illumination التي تعرف إختصارًا باسم RTXDI.

ولقد تم تصميم Portal RTX على مجموعة أدوات تعديل RTX Remix مما يسمح لها بالوصول إلى الميزات التي لم تكن متوفرة في الألعاب التي دعمت تقنية تتبع الأشعة السابقة، تلك التقنية تسمح لأي ضوء في المشهد بإلقاء الضوء والظلال التي تتبع المسار، وهي تقنية متطلبة أيضًا زادت من "ثقل" اللعبة على حتى أعتى الكروت.

في المشهد التالي ستلاحظ تسليط الضوء على أربع مجالات مع يتم تشغيل RTXDI: المفتاح الأصفر على الأرض، والتوهج البرتقالي من الدرج  والتوهج الأحمر من الزر  والضوء الأزرق من النافذة.

Portal RTX

* هذه الصورة مأخذوة من Digitaltrends.

إعدادات الشاشة Display

بسبب أنها لعبة قديمة، تقتصر إعدادات الشاشة هنا على عدد محدود من الخيارات وهي كالآتي:

الدقة Resolution: وهي الدقة المستخدمة للعبة وغالبًا تُحدد تلقائيًا حسب دقة الشاشة لديك، سواء كانت 1080p أو 2K أو 4K، من خلال تجربتي استطيع ان اؤكد أن اللعبة تطلب قدر كبير من ذواكر البطاقة الرسومية VRAM حتى مع دقة منخفضة مثل 1080p - بالمقارنة بالدقات الأعلى حتى لا تفهمني خطأ يا عزيزي - حيث سجلت اللعبة حوالي 7.5 جيجابايت من الذواكر الرسومية ووصلت إلى 23 جيجابايت مع دقة 4K! هذا يعني أن اللعبة تحتاج على الأقل لبطاقة بحجم 8 جيجابايت من أجل العمل.

وضع الشاشة Display Mode: يضم هذا الخيار ثلاث إعدادات، الأول هو وضع ملئ الشاشة Full Screen، والأخر وضع النافذة (لا يُفضل)، والأخير وضع ملئ الشاشة الحصري Exclusive Full Screen، والذي أفضله بشكل شخصي، مع تطبيق هذا الإعداد سيكون هناك صعوبة في تصغير اللعبة أو عمل ALT+TAB أثناء اللعب بالمقارنة مع وضع الشاشة الكاملة، ولكنه يمنحك وصول للتحكم في الدقة المناسبة لك وكذلك معدل التحديث.

المُزامنة العمودية Wait for Vsync: إذا كنت لا تعلم، تعمل التقنية على تثبيت معدل الإطارات بحيث لا يتجاوز معدل تحديث الشاشة لديك من أجل منع تقطع الصورة أو ما يعرف بالـ Screen Tearing، إذا كان لديك شاشة بمعدل تحديث 60 هرتز ولديك جهاز يستطيع تشغيل اللعبة على 90 إطار، مع تمكين المزامنة  العمودية ستتوقف الإطارات عند 60، قم بتشغيلها فقط في حالة إن شاشتك مازالت 60 هرتز، إذا كنت تمتلك 144 فما فوق فأنصحك بإغلاقها كما هو المعتاد لأنها تزيد من زمن الاستجابة ms وفي الواقع لا حاجة لهذا في Portal RTX لأن إذا حالفك الحظ ستشغل اللعبة بإطارات أقل من 60 في جميع الأحوال.

تجربة الأداء

كان من المفترض كما هو العادة في مقالات المراجعات الرسومية للعبة أن نضمن في هذا الجزء من المقال قائمة بأداء البطاقات الرسومية المختلفة مع اللعبة، ولكن في حين أن Portal RTX تستخدم تقنيات قد تكون سابقة لأونها في الوقت الحالي، فلا يوجد سوى الأجهزة التي تحمل بطاقات RTX 4090 و RTX 4080 وحتى RTX 3080 القادرة على تحقيق معدل إطارات مرضي هنا "مع تمكين تتبع المسار بطبيعة الحال"

Original Image
Modified Image

لذا خلال تجربتي مع حاسب يحمل في داخلة العملاق RTX 4090 مع المعالج i9-12900K من Intel استطعت تحقيق الآتي:

110 إطار مع أعلى الإعدادات باستخدام DLSS 3 وتقنية توليد الإطارات Frame Generation وذلك على دقة العرض 4K، مع غلق الـ DLSS لم أحصل سوى على 19 إطار وأصبحت تجربة اللعب غير صالحة، لذا أؤكد مرة أخرى أن اللعبة Native مع دقة عرض مرتفعة وباستخدام تتبع الأشعة لن تعمل ويجب استخدام الـ DLSS.

عند تجربة اللعبة دون تتبع الأشعة على دقة 4K كانت الإطارات تتراوح ما بين 267 إلى 320 إطار حسب المشهد.

الخلاصة

لعبة PORTAL RTX وكأنها لعبة جديدة، بالرغم من أن عمرها 15 عامًا ولكن تتبع الأشعة جعلها تنبض بالحياة وحولها إلى تجربة مختلفة تمامًا، ومع هذا تعد Portal RTX واحدة من أكثر ألعاب تتبع الأشعة تطلبًا في الوقت الحالى على أجهزة الحاسب الشخصي.

بشكل مؤسف، سيتعين عليك شراء بطاقة ليست أقل من RTX 3080 لضمان الوصول إلى 60 إطار مع PORTAL RTX (هذا مع تفعيل التعلم العميق DLSS)، في حين أن اللعبة بسبب دعمها لـ DLSS 3 تستطيع الوصول إلى 100 إطار مع RTX 4090 ولهذا عدد قليل من الحواسيب قادرة على تشغيل اللعبة.

والسبب في ذلك يرجع إلى تطبيق تقنيات متقدمة مثل "Path Tracing" وتقنية الإضاءة المباشرة RTXDI  والتي كانن السبب المباشر في انخفاض الأداء حتى مع بطاقة مثل RTX 4090.بالإضافة إلى ذلك بسبب فقر أداء بطاقات AMD و Intel عندما يتعلق الأمر بتتبع الأشعة، فاللعبة ستكون مستحيلة مع كل تلك التقنيات.

تعد Portal RTX لمحة عما قد يكون ممكنًا في المستقبل في الألعاب ولكن سنحتاج لوقت أكبر لنشاهد تمكين كل تلك التقنيات في لعبة واحدة والحصول على معدل إطارات مرضي خصوصًا على البطاقات المتوسطة.

أضف تعليق (0)
ذات صلة
Store Business