الرئيسية المقالات

ماذا ننتظر كلاعبين من شهر نوفمبر الملئ بالأحداث والعناوين الهامة؟

الشهر الأبرز، الاهم والأكثر ازدحاماً خلال عام 2020 ماذا يقدم لنا؟

ها قد اقترب الأسبوع الأول من شهر نوفمبر على الانتهاء وكما نعلم جميعاً يعتبر شهر نوفمبر هو الشهر الأهم خلال عام 2020 بالنسبة لعالم صناعة الألعاب لعديد من الأسباب.

هذا العام تعاني صناعة الألعاب بشكل كبير جداً خصوصاً قبل شهر أكتوبر الماضي حيث كان العام خالي تقريباً من الأحداث الهامة المتعلقة بالألعاب الإلكترونية ولكن من المتوقع أن يتغير هذا الأمر مع شهر نوفمبر الجاري.

حقيقة الأمر شهر نوفمبر يحمل الكثير من التوقعات والأمال ليس لعام 2020 فقط بل للأعوام القادمة فهذا الشهر من المفترض أن نشهد العديد من التقنيات الجديدة التي تشكل الصناعة خلال السنوات القادمة، لذلك سنتحدث في هذا المقال بالتفصيل عن أبرز الأحداث التي ننتظرها خلال شهر نوفمبر الجاري.

عناوين AAA جيدة؟

إذا تتبعنا خط الأحداث في عام 2020 نجد أنه عام فقير جداً من حيث العناوين الكبيرة AAA، يمكننا أن نقول حتى منتصف العام الجاري الألعاب كانت تقتصر على نسخ الـ Remastered فقط والتي كان معظمها دون المستوى ماعدا نسخة Command and Conquer التي قدمت تجربة جيدة وممتعة تُعيد لنا العديد من الذكريات الرائعة مع تعديلات رسومية ملموسة وواضحة بشكل كبير جداً.

بعد ذلك صدرت لعبة The Last of Us 2 والتي قدمت تجربة لعب ممتازة ولكن للأسف اللعبة وقعت في مشكلة المثلية الجنسية ودعمها بشكل غير مبرر وغير منطقي مما أدى إلى تراجع اللعبة بشكل كبير.

استمر العام بهذا الشكل السيئ حتى بداية شهر أكتوبر حيث بدأت الأمور في التحسن بشكل كبير جداً وصدرت مجموعة من العناوين الكبيرة مثل Watch Dogs Legion و Star Wars Squadrons ولكن هذه العناوين أيضاً لم تتمكن من تقديم تجربة أسطورية أو كاملة بل قدمت تجارب لعب ممتعة وجيدة جداً على أقصى تقدير.

نوفمبر الرائع.

من المفترض أن يصدر خلال شهر نوفمبر مجموعة من العناوين الهامة جداً خلال العام الجاري لعل أبرز هذه العناوين Assassin’s Creed Valhalla وهي أحد الألعاب التي من المفترض أن تقدم تجربة لعب أسطورية أو كما نأمل على الأقل.

إلى جانب Assassin’s Creed Valhalla ننتظر إصدار لعبة Call of Duty Black Ops Cold War ومن المفترض أن تقدم هذه اللعبة تجربة قصصية محكمة تدور أحداثها خلال فترة الحرب الباردة بعد أحداث الجزء الأول من اللعبة بـ 13 عام وقصة اللعبة ستكون متممة ومكملة لأحداث الجزء الأول عموماً.

لدينا أيضاً لعبة Godfall القادمة على منصة PS5 و الحاسب الشخصي ومن المفترض أن تقدم اللعبة تجربة قتال تتميز بمستوى عالى من الصعوبة على غرار ألعاب الـ Souls، إلى جانب Godfall لدينا Spiderman Miles Morales واحدة من أكثر الألعاب التي حظت باهتمام وضجة كبيرة في الفترة الآخيرة خصوصاً بعد الإعلان عن إطلاقها على منصة PS4 بعد أن كان من المتوقع إصدارها على الجيل الجديد فقط.

من الواضح أن شهر نوفمبر يعتبر هو الشهر الحاسم لهذا العام لأنه يحتوي على أكبر عدد من العناوين الكبيرة ولا تنسى أن هذا الشهر يحتوي على عدد كبير من نسخ الـ Remastered ونسخ الجيل الجديد التي لم نُشير إليها.

الآن قد يقول لي أحد أن العام لن ينتهي بعد شهر نوفمبر لأن ديسمبر يحتوي على اللعبة العملاقة Cyberpunk 2077 ولكن لا اتفق مع هذا الرأي إلى حد ما فحتى إن كانت لعبة Cyberpunk 2077 أسطورية ولا مثيل لها فلن تكون كافية لحمل العام كله فمن غير المنطقي أن يحتوي العام على لعبة واحدة هامة فنحن كل عام يكون لدينا عدد من العناوين الكبيرة الهامة والمميزة.

لن نرى عناوين مفاجئة.

خلال كل عام يتم إصدار مجموعة من العناوين المفاجئة بشكل كبير سواء ألعاب من شركات كبيرة أصدرتها بدون حملات دعائية كبيرة أو ألعاب مُستقلة وحتى الآن خلال العام الجاري لا يوجد الكثير من الألعاب المُستقلة المفاجئة ماعدا لعبة Fall Guys.

شخصياً أعتقد أن العام قد أغلق أبوابه بالنسبة للألعاب المُستقلة والصغيرة وحتى إن كان يوجد ألعاب صغيرة جيدة خلال شهر نوفمبر فإن هذه الألعاب لن تحظى بالاهتمام الكافي بسبب ازدحام جدول الإصدارات وحتى المراجعين والمقيمين سيكونون مشغولون جداً في مراجعة الألعاب الكبيرة ولن يلتفت أحد لأي لعبة مُستقلة.

لذلك أعتقد أن هذا العام قد أغلق أبوابه تماماً واعتقد أننا لدينا بالفعل جائزة أفضل لعبة مستقلة أو صغيرة والتي تذهب إلى Fall Guys بكل تأكيد.

إصدار المنصات الجديدة.

أخيراً هذا الشهر سيتم إصدار منصات الجيل الجديد وهنا أقول أخيراً ليس لأني متحمس جداً لهذه المنصات بل لأنني بدأت أشعر بالملل قليلاً فنحن نتحدث عن هذه الأجهزة قرابة العام الكامل خصوصاً وأن كل من Microsoft و Sony يستخدمون منصات التواصل الاجتماعي والميديا الرقمية بالشكل الأسوأ فنحن كل يوم نحصل على معلومات هامشية جداً وغير هامة في حقيقة الأمر ولكن حالة الترقب الكبيرة هي ما ترفع من قيمة هذه المعلومات.

بعد إصدار هذه المنصات سيكون لدينا كل المعلومات التي نتشوق لمعرفتها حول هذه المنصات سواء مدة شاشات التحميل، الحرارة، تقنية تتبع الأشعة، عدد الإطارات، دقة العرض وأداء النسخ الأصغر من الأجهزة.

أيضاً إصدار المنصات الجديد يحل المشاجرة المستمرة بين اللاعبين وسنعرف بالأرقام المنصة الأفضل كما سنلقي نظرة على حصريات سوني القادمة مع لعبة Spider Man Miles Morales ونرى الفوارق بين الجهازين من حيث الرسوم بفضل الألعاب الآخرى التي ستصدر على باقي المنصات مثل Assassin’s Creed Valhalla.

لذلك أنصحك عزيزي القارئ أن تلقي بكل ما قرأته من قبل حول هذه المنصات عرض الحائط وتهتم فقط بقراءة المعلومات والتقارير التي تصدر خلال شهر نوفمبر الجاري فهي المعلومات النهائية والرسمية التي تحسم كل الجدل المستمر طوال عام كامل.

تجربة تقنية تتبع الأشعة بشكل أكبر.

إذا سألت أي تقني عن مستقبل المعالجات الرسومية سيقول لك أن تقنية تتبع الأشعة هي المستقبل بلا أدنى شك فنحن سننسى قليلاً دقات العرض وعدد الإطارات لفترة من الوقت والتركيز كله سيكون على طريقة التعامل مع الظلال وانعكاس الضوء سواء عن طريق استخدام تقنيات رقمية أو عتاد مخصوص لتتبع الأشعة مثل ما يحدث مع معالجات RTX المقدمة من Nvidia.

خلال العام الماضي انتشرت هذه التقنية مع معالجات RTX 20 ولكن للأسف التقنية لم تقدم المطلوب منها لأنها كانت تأخذ من قدرة المعالج بشكل كبير مما كان يقلل من عدد الإطارات وبالطبع اللاعب يبحث في المقام الأول على الإطارات لكي يشعر بالسلاسة أثناء اللعب,

لكن الآن لدينا الجيل الجديد من معالجات RTX وحسب كل التقييمات فإن هذه المعالجات تمكنت من تشغيل تقنية تتبع الأشعة بأداء أفضل بكثير من الجيل السابق وبدون أن تؤثر على عدد الإطارات.

ولكن هذه الأرقام ليست دقيقة جداً لأنها تعتمد على ألعاب من العام الماضي أصلاً ومن المفترض أن تتمكن المعالجات الجديدة من تشغيل هذه الألعاب بأداء أفضل من الجيل الماضي وهنا تظهر أهمية شهر نوفمبر حيث تصدر مجموعة من العناوين الكبيرة التي تدعم تقنية تتبع الأشعة وهذا هو الاختبار الحقيقي لهذا الجيل الجديد من المعالجات.

أيضاً لدينا تقنية تتبع الأشعة في المنصات الجديدة و يمكننا المقارنة بين المعالجات الجديدة والمنصات الجديدة عند استخدام هذه التقنية وهل ستتمكن أصلاً المنصات الجديدة من الاقتراب في الأداء إلى المعالجات الجديدة مع تشغيل تقنية تتبع الأشعة أم لا؟

الخلاصة.

شهر نوفمبر من كل عام يكون شهر مُزدحم بالعناوين والأحداث ولكن هذا العام بالتحديد يوجد العديد من المعطيات مثل فيروس كورونا أو إصدار منصات الجيل الجديد أدت إلى تأجيل الكثير من العناوين إلى شهر نوفمبر.

هذا التأجيل نتج عنه شهر هو الأكثر ازدحاماً وجعله الشهر الفارق خلال هذا العام وبكل تأكيد نوفمبر هو الشهر الذي سنُقيم عليه العام كله وبالطبع أتمنى أن يكون نوفمبر سعيد.

Advertisement