الرئيسية المقالات

أين اختفت فئة الألعاب الاستراتيجية RTS في عام 2020؟!!

عامً مثل الصحراء الجرداء بالنسبة للألعاب الاستراتيجية فما هي أسباب هذا الاختفاء؟

في حقبة زمنية معينة كانت الألعاب الاستراتيجية RTS هي الألعاب الرائجة وكانت جميع الشركات تصب كل تركيزها على تطوير ألعاب من هذه النوعية وبالفعل إذا لاحظنا تاريخ سلاسل ألعاب الـ RTS نجد بدايتها في حقبة زمنية معينة.

شخصياً أعشق الالعاب الاستراتيجية وبالتحديد ألعاب الـ RTS فهي النوعية التي تربيت عليها من الصغر وتعلقت بها عندما كانت هذه النوعية هي التي تمتلك الألعاب الأكبر والأفضل، والعام الماضي كان أحد الأعوام المميزة لألعاب الـ RTS ولعل هذا هو السبب الرئيسي الذي جعلني راض جداً عن العام الماضي والعناوين التي كانت بداخله.

لكن للأسف الشديد عام 2020 هو الأسوأ حتى الآن على هذه النوعية من الألعاب حتى الآن لا يوجد  أي عناوين استراتيجية قوية أو حتى متوسطة تم إصدارها، الأمر الذي دفعني إلى التفكير ملياً في أسباب هذا الاختفاء الكبير لهذه النوعية من الألعاب الرائعة.

عام 2019 والألعاب الاستراتيجية.

Tropico 6.

شاهدنا العام الماضي مجموعة من العناوين المميزة جداً بداية مع لعبة Tropico 6 التي قدمت أسلوبها الممتع والطريف ولكن برسوم أفضل وبعض الإضافات والتفاصيل الرائعة.

فكرة اللعبة مميزة جداً فأنت تتحكم بشخصية ديكتاتورية لديها القدرة على التحكم في الجزيرة كما تشاء، على عكس الالعاب الاستراتيجية العادية التي تلعب فيها دائماً دور الصالح أو القائد العظيم الذي يحب شعبه.

في Tropico 6 يمكنك استخدام أبشع الوسائل لتحقيق أهدافك فمثلاً يمكنك عقد صفقة مشبوهة لتخزيين النفايات النووية أو مثلاً قتل زعيم المعارضة عن طريق البوليس السري الخاص بك.

الرشوة أيضاً وسيلة هامة جداً وسهلة في عالم اللعبة إذا أردت التخلص من بعض الخصوم، أصلاً فكرة اللعبة ليست قائمة على ازدهار مدينتك فقط بل يمكنك أن تلعب لأجل حسابك البنكي الشخصي في سويسرا والذي تقوم بوضع الأموال فيه عن طريق سرقة الشعب والصفقات المشبوهة.

تحتوي Tropico 6 على العديد التلميحات الساخرة للنظام السياسي العالمي، فأنت ترى الولايات المتحدة وهي تحاول التحكم فيك وتعتبرك عدو إذا رفضت أي طلب لها وكذلك لديك الصين القوة الصاعدة التي تحاول إثبات نفسها، وأخيراً لا تنسى الدب الروسي الذي يستخدم جزيرتك كورقة للضغط على معسكر الولايات المتحدة في الحرب الباردة.

Anno 1800.

عنوان ضخم جداً ينضم إلى قائمة ألعاب الـ RTS في عام 2019 وفي هذا العنوان بالتحديد قدمت لنا Ubisoft تجربة رسومية مُبهرة بحق وبدون أدنى شك فهذه اللعبة صاحبة الرسوم الأفضل بين جميع الألعاب الاستراتيجية التي تم إصدارها في عام 2019.

الجزء الجديد يقدم تفاصيل أكثر بكثير من باقي الأجزاء لدرجة أن اللعبة تحتوي على خريطة عالم كاملة إضافية تعرف بإسم العالم الجديد ويمكنك في هذه الخريطة تكوين مستعمرة جديدة وربطها ببلدك الأصلية.

أيضاً اللعبة احتوت على طور قصة بسيط الغرض منه تأهيلك وإدخالك في عالم اللعبة وأيضاً تدريبك على بعض أساليب وعناصر اللعبة.

Total War: Three Kingdoms.

عودة قوية جداً لسلسلة Total War وهذه المرة كانت مع عنوان Three Kingdoms والذي قدم نظرة راقية لهذه الأنواع من الألعاب خصوصاً وأن اللعبة اختارت فترة زمنية مميزة جداً لكي تحاكيها.

تحاول في اللعبة السيطرة على الخريطة وتوحيد الممالك الثلاثة مع المحافظة على هوية السلسلة الأصلية التي نعرفها والتي تحتوي على نظام إدارة معارك ونظام تحكم بخريطة العالم.

تميزت اللعبة بالنظام السياسي الموجود بها فهو نظام حي جداً وتفاعلي، الشخصيات الموجودة على خريطة العالم لا تتفاعل معك أنت فقط بل تتفاعل مع كل الشخصيات الموجودة في عالم اللعبة، على سبيل المثال إذا كونت صداقة مع أحد الممالك وقمت بعد ذلك بتكوين صداقة مع مملكة أخرى معادية للمملكة الأولى فالصديق الأول سيشعر بالغضب وقد ينقلب الأمر ليصبح عدوك.

عناوين هامة أخرى.

إذا جلست اتحدث عن عناوين العام الماضي لن أنتهي فهذا العام كان عام هام جداً لألعاب الـ RTS ولكن يجب على الأقل أن نذكر بعض العناوين الهامة التي جاءت العام الماضي مثل:

They Are Billions

Planetfall

ألعاب 2020.

Command and Conquer Remastered Edition

العنوان الأهم والأبرز في عام 2020 بالنسبة لألعاب الـ RTS كان النسخة الريماستر من لعبة Command and Conquer والتي أعادت إلينا الكثير من الذكريات الرائعة، أيضاً لا ننسى أن النسخة تحتوي على لعبة Red Alert و Command And Conquer.

التحسينات الرسومية كانت واضحة جداً خصوصاً وأن اللعبة صدرت مُنذ فترة زمنية طويلة جداً لذلك تشعر بالتحسينات أكثر من أي نسخة Remaster تلعبها خلال السنوات الماضية.

كذلك الموسيقى تم إعادة تسجيلها من جديد وتحسينها بشكل كبير لتتوافق مع أجهزة الجيل الحالي، كل هذا مع محتوى اللعب الضخم والكبير جداً جعل تجربة النسخة ممتازة.

لكن يعيبها بعض النقاط الأخرى مثل عدم تحسين أي من عناصر اللعب القديمة ولم يتم إضافة خيار تخصيص الجنود والتحكم فيهم، أيضاً كان يوجد باللعبة بعض مشاكل الذكاء الاصطناعي وخصوصاً فيما يتعلق باختيار طريق السير، أيضاً تظل رسوم اللعبة قديمة نوعاً ما ولن يُدرك مدى روعتها إلا من لعبها في الماضي بالفعل.

Warcraft III Reforged

لا أريد التحدث عن هذه اللعبة طويلاً، الأمر كان مُحبط جداً بالنسبة لي، الجزء الاصلي من اللعبة ليس مجرد لعبة عادية بل هي أحد أسباب تعلقي بألعاب الـ RTS عموماً ولكن للأسف في نهاية المطاف صدر لنا جزء جديد ليقدم لنا رسومات ميتة وليست حية بالمقارنة حتى مع الجزء الأصلي.

إذا كنت تنتظر المزيد من عناوين الـ RTS في عام 2020 لكي أتحدث عنها للأسف لا يوجد عزيزي القارئ، حرفياً لم يتم إصدار أي عناوين جديدة قوية لهذه النوعية من الألعاب ونحن في شهر أغسطس من 2020.

ما هي أسباب اختفاء الألعاب الاستراتيجية من عام 2020؟

حسناً إذا لاحظنا العناوين التي تم إصدارها العام الماضي سنجد أن معظم العناوين تنتمي إلى سلاسل قديمة جداً ومشهورة أصلاً، ولكن أين العناوين الجديدة؟

للأسف لا يوجد أي عناوين جديدة RTS تم إصدارها حتى Planetfall لا يمكننا اعتبارها عنوان جديد لأن اللعبة من فريق تطوير يقوم بصناعة ألعاب من هذه النوعية.

من الواضح أن مجال الـ RTS أصبح مغامرة كبيرة جداً على الشركات وأصبح يوجد نوع من الاستسهال عن طريق تطوير جزء جديد من سلسلة مشهورة أصلاً لديها قاعدتها الجماهيرية الكبيرة.

لا توجد أي مشكلة في هذا التوجه انا اتفهم جداً خصوصاً وأن هذه النوعية من الألعاب تظل ممتعة وجيدة حتى لو تم إصدار 50 جزء من نفس السلسلة ولكن المشكلة تكمن في أن عام 2019 كان يحتوي على مجموعة من الألعاب المنتمية لأشهر سلاسل الـ RTS مثل Anno، Total War و Tropico.

الآن لا يتبقى سوى عدد محدود من السلاسل الكبيرة مثل Age of Empires أو Kingdom Crusader والعناوين الجديدة من هذه السلاسل قيد التطوير بالفعل في الوقت الحالي وهذا هو ما أحدث هذه الفجوة الكبيرة بين عام 2019 وعام 2020.

للأسف الشديد أن من عشاق هذه النوعية من الألعاب وأتمنى من الشركات أن تأخذ خطوات جادة نحو عناوين جديدة تماماً لا تنتمي الى أي سلسلة مشهور، خصوصاً وأن بعض التجارب في هذا المجال كانت ناجحة جداً مثل لعبة Frostpunk الرائعة والتي صدرت من تطوير الفريق الصغير نسبياً 11bit.

على الرغم من خطورة تطوير لعبة مثل Frostpunk في عالم الباتل رويال والألعاب الجماعية إلا ان التجربة كانت ناجحة جداً لأن اللعبة بالفعل كانت ممتعة ولأن فئة ألعاب الـ RTS مثلها مثل أي فئة من الالعاب المعيار فيها هو الجودة وليست نوعية فئوية كما يعتقد البعض لها جمهور محدود فقط.

لنتوقف قليلاً عن تطوير 101 لعبة باتل رويال كل عالم الأمر أصبح مُزعج قليلاً خصوصاً وأن ألعاب الباتل رويال أصبحت لا تقدم جديد في عالم الألعاب، أتفهم أنها تقدم طور لعب جماعي ممتع ولكن نحن الآن في 2020 جميع الألعاب يمكنها تقديم تجربة لعب جماعية حتى وإن كانت قصصية وكذلك ألعاب الـ RTS

أيضاً لا يجب أن ننسى ان عام 2020 مُحبط عموماً من حيث الألعاب حتى العناوين التي صدرت فيه بالنسبة للألعاب الاستراتيجية كانت كلها نسخ Remastered وكلها كانت مُحبطة ما عدا نسخة Command and Conquer.

حسناً كانت هذه الأسباب التي أتوقع أنها قد تكون سبب في اختفاء الالعاب الاستراتيجية من عام 2020، لاتنسى ان تشاركنا أسبابك عزيزي القارئ في التعليقات.