مراجعة البطاقة الرسومية Gigabyte RTX 3060 Gaming OC

الصفحة التاليه

معلومات سريعة

الكاتب
المشاهدات 5981 مشاهدة
اسم المنتج Gigabyte RTX 3060 Gaming OC
الشركة المصنعة Gigabyte
الذواكر الرسومية 12GB GDDR6
واجهة التوصيل PCI Express Gen 4
الدقة المستهدفة 1080p

"دوام الحال من المحال" لا شيء ثابت على ما هو عليه ، هذا هو حال صناعة الهاردوير والأجهزة التقنية منذ أن ضرب كوفيد 19 كوكب الأرض، منذ عام تقريباً لم أكن كمراجع تقني مُهتم بكل ما هو جديد في عالم الهاردوير أن يكون كل تفكيري بدلاً من تحليل أداء القطعة أو مقارناتها والتعمق في تفاصيلها وشرح الجديد بها هو هل ستتوفر القطعة في الأسواق من الأساس؟ هل سيكون من السهل الحصول عليها بعد إطلاقها أو حتى بعد فترة من إطلاقها؟ وهل سأحصل عليها بسعرها المُعلن أم سأضطر لسرقة أحد البنوك لكي استطيع سداد ثمنها؟

هذا هو السؤال الذي يشغل بال كل المهتمين بالصناعة الآن ، ثلاثة أشهر مُضت منذ إطلاق إنفيديا لأحدث بطاقتها الرسومية RTX 3060 TI ومازال فكرة الحصول عليها "كالحلم بعيد المنال" وها نحن على موعد جديد مع إطلاق بطاقة RTX 3060 أحدث الوافدين في عائلة الجيل الثاني من بطاقات RTX والتي اقولها وبكل أسف سوف تُعاني من نفس مُعاناه سابقتها.

لذا دعوني أركب تلك البوابة الزمنية وأعود بالزمن للوراء قليلاً حيث لم تكن تلك الأمور هي من تشغل البال في حقيقة الأمر، ودعونا نتعامل مع الأمر بشكل طبيعي وكأنها ستتوفر في الأسواق بسعرها الطبيعي وكمياتها المناسبة ونقوم بمراجعة البطاقة Gigabyte RTX 3060 Gaming OC.

لماذا البطاقة RTX 3060؟

كانت البطاقة GTX 1060 واحدة من أنجح وحدات معالجة الرسومات التي قامت Nvidia ببنائها على الإطلاق ، لقد سلمت جيلاً أسطورياً وصنعت قفزة في الأداء لتشغيل أحدث الألعاب في ذلك الوقت بدقة 1080 بكسل ومُعدل 60 إطارًا في الثانية ، إنها وحدة معالجة رسومات مقدسة بالنسبة لكثير من المستخدمين والتي لا تزال في الجزء العلوي من استطلاع أجهزة Steam.

ولكن منذ ذلك الحين ، وسعت الألعاب عوالمها وأصبحت تبدو أفضل وأضخم، أصبح تتبع الأشعة منذ ذلك الحين المعيار الجديد للألعاب وإن كان لدي اعتراض على ذلك بشكل شخصي حيث بدأ تتبع الأشعة بالظهور بحق منذ أشهر قليلة بالتحديد منذ إطلاق إنفيديا لبطاقات الجيل الثاني من RTX وتبعه إطلاق منصات الجيل الجديد من الأجهزة المنزلية ، بينما كان الجيل الأول يُعاني حقيقة من قلة الألعاب وكذلك قلة الأداء، على كل حال عودة إلى موضوعنا الأصلي ، بينما كانت الألعاب الحديثة بالأمس قابلة للعب على GTX 1060 ، إلا أنها ليست كذلك في وقتنا الحالي.

تحتاج الألعاب الحديثة إلى مزيد من القوة على الجانب الرسومي ويعمل RTX 3060 على تشغيل أحدث الألعاب مع تشغيل تتبع الأشعة أيضاً RTX ، بدقة 1080 بكسل بمعدل 60 إطارًا في الثانية أو أفضل. إنه أسرع مرتين من GTX 1060 مع أداء تتبع الشعاع 10x.

عبر مجموعة متنوعة من عناوين DirectX و Vulkan التي تم تتبعها ، من المُفترض أن يوفر GeForce RTX 3060 أداء أسرع بنسبة 30٪ من GeForce RTX 2060 ، وتقريبًا نفس أداء RTX 2070 من الجيل السابق وكنت أتمنى أن أقول أنه بسعر أرخص بكثير ، وهو كذلك بالفعل بالنظر للأداء مُقابل السعر ولكن ظروف الصناعة في الفترة الحالية لا تُبشر بالخير في هذه النقطة بالتحديد ، وسوف نستعرض أداء البطاقة بالتفصيل خلال جزء اختبارات الأداء.

الأمر المُذهل في بطاقة RTX 3060 أنها تأتي بـ 12 جيجابايت من ذاكرة GDDR6 وذلك من أجل استخدامها في التطبيقات الإبداعية بدعم من منصة NVIDIA Studio وهي بذلك تحتوى على أكبر حجم للذواكر في هذا الجيل إذا قمنا باستثناء الوحش RTX 3090 بطبيعة الحال ، يوفر RTX 3060 للمبدعين عرضًا أسرع والمزيد من الذكاء الاصطناعي.

هل تتذكر عزيزي القارئ مدى جودة الهندسة المعمارية لمعمارية باسكال مقارنة بماكسويل؟ حسنًا بنية NVIDIA Ampere مقارنةً بـ Turing أفضل بكثير لقد شرحنا ذلك مسبقاً في أكثر من مراجعة لبطاقات الجيل الثاني من الـ RTX ، وسنُعيد لكم ذلك في الصفحة المقبلة إذا ما أردت إلقاء نظرة مُفصلة ، تبتكر وحدة معالجة الرسوميات NVIDIA Ampere ذات الهندسة المعمارية الجديدة الخاصة بـ NVIDIA كل ما تم اختراعه وتقديمه في تورينج، مما وفر أكبر قفزة في أداء الرسومات. تم تحسين كل جانب من جوانب بنية وحدة معالجة الرسومات RTX من الجيل الثاني.

بنظرة سريعة على الأرقام يحتوي RTX 3060 على 3584 نواة من CUDA وهو حوالي 1.8 ضعف نوى CUDA التي يوفرها RTX 2060 . وتوفر 12.7 TFLOPs من أداء التظليل بالإضافة إلى RT Cores المخصصة مع ما يعادلها 24.9 TFLOPs للأداء ، لإجمالي 37.6 TFLOPs فعالة من الأداء أثناء تتبع الأشعة وهو بذلك قفزة مُذهلة عن الجيل السابق ، وهو ما اكدنا عليه سابقاً.

في الصفحة المُقبلة من المراجعة سوف نستعرض معمارية Ampere بشكل أكثر تفصيلاً ، قبل الدخول والحديث عن البطاقة Gigabyte RTX 3060 Gaming OC بشكل مُفصل في الصفحة الثالثة ، ثم جزء اختبارات الأداء ودرجات الحرارة والحكم النهائي ، لذا قم بتحضير كوب الشاي أو مشروبك المُفضل لأن الصفحات المُقبلة ستكون أكثر متعة.

الصفحة التاليه
الصفحة السابقة
الصفحة التاليه

معمارية Ampere

تعد بنية NVIDIA Ampere قفزة هائلة في الأداء ، تم تصنيع بطاقات هذا الجيل باستخدام عملية NVIDIA المخصصة 8 نانومتر من سامسونج و28 مليار من الترانزستورات ، ولكن أبرز ما يُميز معمارية Ampere هو أنه تأتي بمعالجات متدفقة محسنة (SM) ، وأنوية تتبع الأشعة من الجيل الثاني لتحسين تسريع خواص تتبع الأشعة Tensor Cores وذلك من أجل زيادة أداء الاستدلال بالذكاء الاصطناعي وتحسينات DLSS التي تتيح اللعب على دقة العرض 8K.

NVIDIA Ampere

الجيل الثالث من Tensor Core

الـ Tensor Core يُمكن أن نعتبره أنه دماغ الذكاء الاصطناعي في وحدات معالجة الرسومات GeForce RTX وهو أساس الذكاء الاصطناعي الحديث حيث يعمل الـ Tensor Cores من الجيل الثالث على تسريع ميزات الذكاء الاصطناعي AI مثل تقنية التعلم العميق NVIDIA DLSS للحصول على دقة فائقة دون التأثير على الأداء وكذلك تطبيق NVIDIA Broadcast للاتصالات المرئية والصوتية المحسّنة بالذكاء الاصطناعي.

الجيل الثالث يعمل بضعف المعدل تقريباً وأكثر عن الجيل الثاني، حوالي 238 Tensor-TFLOPS مقارنة بـ 89 TFLOPS من معمارية Turing السابقة ولكن كيف تستفيد تقنية مثل التعلم العميق من هذه الأنوية المُحسنة؟

بداية يجب أن تعلم أن تقنية التعلم العميق DLSS هي عملية تنعيم حواف فائقة تعتمد على التعلم العميق ودورها يكمن بالاستفادة من التعلم العميق والذكاء الاصطناعي، مما ينتج عنها تنعيم حواف سلسة دقيقة على الأغراض والمشهد الرسومي في الألعاب ، تم تقديم تلك التقنية لأول مرة في بنية Turing وهي مدعومة في عدد لا بأس به من الألعاب في الوقت الحالي ، تُعزز التقنية من عمق الشبكة لاستخراج السمات متعددة الأبعاد للمشاهد ، والجمع بذكاء بين إطارات متعددة لإنشاء صورة نهائية عالية الجودة تبدو قابلة للمقارنة مع الدقة الأصلية مع تقديم أداء أعلى.

بشكل أساسي ، تسمح نوى Tensor بتسريع DLSS، كل ذلك مع تقديم صور قابلة للمقارنة بل وأحيانًا صور أكثر تفصيلاً (اعتبرت تلك التقنية أكثر إثارة للاهتمام وكذلك أكثر أهمية أيضاً من تتبع الأشعة خلال الجيل السابق) ولقد تم تحسين DLSS بشكل أكبر على وحدات معالجة الرسومات من بنية NVIDIA Ampere من خلال الاستفادة من أداء نوى تنسور من الجيل الثالث.

تُظهر الصور جنبًا إلى جنب أعلاه من لعبة Death Stranding التي تُعد هي أبرز مثال لنضج تلك التقنية ، تعد الصور المُلتقطة بإستخدام DLSS أكثر وضوحًا من دقة 4 الأصلية ، كما أنها خلقت تفاصيل لم تظهر والأكثر من ذلك أنها قدمت مُعدل اطارات أعلى.

الجيل الثاني من RT Core

أحدثت تورينج ضجة كبيرة عندما جلبت تقنية تتبع الأشعة Ray Tracing في الوقت الفعلي إلى عالم الألعاب ، مما أدى إلى ظهور الإضاءة الواقعية والظلال وتحسين جودة الصورة واللعب بشكل عام ولكن المشكلة كانت تُكمن في أن الأداء بإستخدام تلك التقنية ينخفض كثيراً ، ربما يصل إلى أكثر من النصف في بعض الألعاب، كما أنها تُصبح بلا جدوى تقريباً في الألعاب التنافسية والألعاب عبر الإنترنت حيث يُفضل اللاعبون الحصول على مُعدل إطارات أعلى بطبيعة الحال عن المظهر الرسومي.

الجيل الثاني من بنية NVIDIA Ampere ضاعف أيضاً نوى تتبع الأشعة ، مما أدى إلى مضاعفة 2X الجيل الأول من أشعة تورينج بالإضافة إلى أنه نقل تتبع الشعاع المتزامن والتظليل لمستوى جديد تمامًا من تتبع الأشعة من ناحية الأداء ، سنتعرف على ذلك تفصيلاً في جزء اختبار الأداء.

أنوية التظليل

إن عمل أنوية الـ Ray Tracing والتظليل Shader في نفس الوقت هو أمر صعب حقًا ، سيكون تشغيل كل شيء على أجهزة التظليل مكلفًا ، هذا هو سبب تفريغ العمل في النوى المتخصصة ، ولماذا صممت إنفيديا ذلك لتعمل فيها بشكل موازى ، من خلال استخدام ثلاثة معالجات مستقلة ثلاثة المختلفة بشكل متزامن ، فإنها بذلك تُسرع المعالجة شاملة.

إذا كنت ترى أن ذلك الأمر من الصعب عليك فهمه لأنه مُعقد قليلاً ، دعونا نلقي نظرة على تتبع إطار واحد للعبة Wolfenstein Youngblood بإستخدام بطاقة من معمارية Turing وأخرى من Ampere.

في معمارية Turing بإستخدام البطاقة RTX 2080 Super ، يستغرق الأمر 51 مللي ثانية لتشغيل هذا الإطار الفردي من تتبع الأشعة في لعبة Wolfenstein: Youngblood على الظلال ، ولكن عندما نكرس عمل Ray Tracing على نوى RT وتشغيل العمل بشكل متزامن ، يتم عرض الإطار بسرعة 20 مللي ثانية فقط ، الأمر لم ينتهي بعد يؤدي استخدام Tensor Cores من خلال تمكين DLSS من داخل إعدادات اللعبة إلى تقليل مدة الإطار إلى 12 مللي ثانية فقط وهنا تُكمن قوة المعالجة المتزامنة المخصصة.

ذاكرة GDDR6X

من الصواب أن يتم اقتران أسرع وحدات معالجة الرسومات في العالم وهي RTX 3080 بطبيعة الحال بأسرع ذاكرة رسومية في العالم والتي تُعد مصنوعة لتقدم أفضل أداء للألعاب ، حيث تم تجهيز RTX 3080 بذاكرة GDDR6X بـ 320-بت بسرعة فائقة تصل إلى 19 جيجابت في الثانية ، مما أدى إلى تحسينات تزيد عن 40٪ بالمقارنة مع معمارية تورينج أو الجيل الأول من بطاقات RTX.

لقد عملت إنفيديا مع شركة Micron لتصميم GDDR6X بإشارة PAM4 حيث تعد تلك الإشارة ترقية كبيرة من إشارة NRZ ذات المستويين التي كانت موجودة على ذاكرة GDDR6 ، بدلاً من وحدات البت الثنائية  ، يرسل PAM4 واحدًا من أربعة مستويات مختلفة من الجهد ، بخطوات جهد تُقدر بـ 250 مللي فولت.

بعبارة أبسط عزيزي القارئ ، حتى في نفس الفترة الزمنية يُمكن لذواكر GDDR6X نقل ضعف البيانات مثل ذواكر GDDR6 ولكن مع الأسف بطاقة RTX 3060 تأتي مع الذاكرة القديمة GDDR6 لذلك هي لا تستفيد منها في هذه الحالة ولكن وجب ذكرها ضمن مميزات المعمارية لمعلوماتكم.

تقنية RTX IO

إذا كنت مُتابع جيد للمراجعات التي نقوم بكتابتها على موقعنا ، ففي مراجعة لعبة Horizon Zero Dawn نسخة الحاسب الشخصي منذ أكثر من شهر ذكرنا أن الألعاب في طريقها للاستفادة من الـ SSD بشكل أكبر، ليس فقط في تسريع الدخول للعبة وتقليل شاشات التحميل ولكن أيضاً ربما في الأداء أيضاً ولكن ما هي تقنية RTX IO في الأساس؟

RTX IO هي واجهة برمجة تطبيقات فائقة الكفاءة توفر فك ضغط بدون خسارة حيث تعتمد العملية هنا على وحدة معالجة الرسومات نفسها بدلاً من المرور على المُعالج المركزي CPU ومن بعده الذواكر العشوائية ، وهي مصممة خصيصًا للألعاب لتخفيف أعباء العمل من خلال فك الضغط على وحدة معالجة الرسومات مُباشرة ، وبهذا يُمكن تقليل تحميل وحدة المعالجة المركزية كما يمكن أن يؤدي هذا إلى تمكين معدلات الإدخال/الإخراج أكثر من 100 مرة من محركات الأقراص الصلبة التقليدية ، وتقليل استخدام وحدة المعالجة المركزية بمقدار 20 مرة مما سوف يُساعد بالطبع في رفع الأداء.

 لقد دخلت حلول التخزين في الحواسيب حقبة جديدة من خلال إطلاق وحدات الجيل الرابع Gen4 PCIE NVMe SSD فائقة السرعة، التي هي قادرة على قراءة سرعات تصل إلى 20 مرة أسرع من محركات الأقراص التي تم إصدارها قبل بضع سنوات فقط. وتعُد محركات الأقراص الثابتة الميكانيكية بسرعات 50-100 ميجابايت/ثانية بطيئة للغاية بالنسبة للألعاب ولهذا السبب انتقل الأنظار سريعاً إلى محركات أقراص Gen4 SSD الأسرع التي تصل سرعتها إلى 7 جيجابايت/ثانية.

المشكلة تكُمن في أن تلك التقنية لا تعمل حتى وقت كتابة المراجعة وذلك لأنها لكي تعمل يجب أن تدعم اللعبة نفسها التقنية وهو أمر لم يحدث حتى الآن مع أي من الألعاب.

تمامًا كما فعلت إنفيديا مع RTX و DirectX Raytracing ، تشاركت مجدداً بشكل وثيق مع Microsoft للتأكد من أن RTX IO يعمل بشكل رائع مع DirectStorage على Windows. باستخدام DirectStorage ، ستكون ألعاب الجيل التالي قادرة على الاستفادة الكاملة من أجهزتهم التي تدعم RTX IO لتسريع أوقات التحميل وتقديم أفضل تجربة ألعاب العالم المفتوح بالتحديد ، كل ذلك مع تقليل حمل وحدة المعالجة المركزية وبالتالي تقليل فرص حدوث عنق الزجاجة وأيضاً رفع الأداء.

لقد كنت من المتحمسين للتقنية بشكل كبير من أجل تجربتها، ولكن كما ذكرت سنضطر إلى الانتظار حتى تصدر لعبة تدعم التقنية لنرى بالفعل ما هو الفارق الذي ستُقدمه.

الصفحة السابقة
الصفحة التاليه
الصفحة السابقة
الصفحة التاليه

الشيء السائد في بطاقات هذا الجيل هو التشابه الشديد في منظومة التبريد الخاص بها، سواء كانت الشريحة الموجودة تحمل نواه الـ 3080 أو الـ 3060 فهي تحمل نفس التبريد بنفس عدد مراوح التبريد ، والبطاقة Gigabyte RTX 3060 Gaming OC لا تختلف كثيراً عن سابقتها Gigabyte RTX 3070 Gaming OC فيما يخص التصميم والتبريد والتي قمنا بمراجعتها وقت إطلاقها.

وكما ذكرت مُسبقاً فأن لدي مشاكل مع تسمية سلاسل Gigabyte لبطاقتها الرسومية وأيضاً الاهتمام بالعلامة التجارية AORUS يجعل دائماً من بطاقات Gigabyte العادية ذات العلامة التجارية Gaming أقل من ناحية الشكل ولكن على الأقل من ناحية الشكل فقط فالتبريد لا يتأثر وهو الأمر الأهم.

هذا البطاقة تقدم تصميم حراري مُشابه لبطاقات سلسلة Eagle من نفس الشركة ولكن مع تصميم مُختلف قليلاً ... حيث تأتي مع ثلاثة مراوح بتصميم Windforce 3X مع مروحتين بقياس 90 مم ومروحة واحدة في المنتصف بقياس 80 مم تدور بشكل عكسي لتعطي كفاءة تبريد أفضل وتركز الهواء على الأجزاء المهمة من البطاقة.

أن الاضطراب في تدفق الهواء كانت مُشكلة تؤرق البطاقات الرسومية وذلك نظرًا لأن المراوح تدور في نفس الاتجاه فإن اتجاه تدفق الهواء يكون عكسًا بين المراوح مما يتسبب في تدفق هواء مضطرب ويقلل من كفاءة تبديد الحرارة ، ولذلك قامت جيجا بايت ببراءة اختراع وهي تقنية “Alternate Spinning” أو الدوران العكسي حيث تعمل هذه التقنية علي إدارة مروحة عكس الأخرى بحيث يكون اتجاه تدفق الهواء بين المروحتين هو نفسه مما يقلل من الاضطراب ويعزز ضغط تدفق الهواء وبالتالي تبريد أفضل ، وفي حالتنا المروحة الوسطي هي التي تقوم بهذا الدور كما ذكرت مُسبقاً.

تمتلك البطاقة 7 أنابيب حرارية نحاسية مركبة ، وتكون وحدة معالجة رسومات مُلامسة مُباشرة للسطح النحاسي الخاص بالتبريد.

توفر جيجابايت غطاء معدني خلفي مصنوع من الجرافين والذي لا يقدم فقط تبديد للحرارة من أجزاء البطاقة ولكنه يعطي للبطاقة صلابة إضافية تمنعه من الانثناء وتعزز بنيته.

البطاقة تأتي أيضا بتقنية 3D Active Fan والذي تعودنا عليها في مُعظم البطاقات من الشركات المُختلفة وان كانت تختلف التسمية من شركة لأخري حيث تبقي المرواح بعيدة عن التشغيل عندما تكون وحدة معالجة الرسومات في تحميل منخفض أو درجة حرارة قليلة وعندما تصل إلي درجة حرارة مُعينة تكون 60 في الغالب تبدأ المراوح بالعمل ويمكنك تخصيص ذلك أيضا حسبما أردت، حيث يسمح لك ذلك باللعب واستخدام الجهاز في الألعاب الخفيفة في هدوء كما يحُافظ علي العمر الافتراضي للمرواح حيث أنها تعمل في وقت الحاجة فقط بدل من الدوران في جميع أوقات تشغيل الجهاز.

 اذا تحدثنا عن المنافذ في هذه البطاقة فهي تحتوي علي:-

  • منفذين HDMI 2.1.
  • منفذين DisplayPort

نلاحظ هنا وجود منفذين HDMI 2.1 وبالتالي مزيد من الخيارات لراغبي توصيل البطاقة بشاشات الـ 4K الخاص بهم مع إمكانية الوصول لدقة 4K مع معدل تحديث 120 هيرتز، توفر البطاقة خيارات توصيل جيدة ومتنوعة ولكننا نشهد اختفاء منفذ Type-C المُفيدة في حالة توصيلك لنظارات واقع افتراضي كما هو الحال في هذا الجيل برمته.

تلك المنافذ ستقدم لك المرونة في توصيل شاشتك بسهولة كما تدعم البطاقة تعدد الشاشات لتستطيع من تركيب عدة شاشات في نفس الوقت وذلك حتى أربع شاشات Quad Display بدقة عرض تصل إلى 7680x4320

نُلاحظ أن البطاقة لا تحتوى دعم NVLink SLI والذي سيكون متاحاً في بطاقة RTX 3090 فقط في هذا الجيل كما أعلنت إنفيديا منذ فترة.

حجم البطاقة Gigabyte RTX 3060 Gaming OC ليس بالصغير وهو أمر مُستغرب لأن البطاقة تأتي بحجم مُماثل لبطاقة RTX 3070 الأكبر على الرغم من اختلاف الحجم في النسخة المرجعية ولكن هذا قد يُعزى إلى أن جيجابايت تريد أن تعطي هذه البطاقة تبريد جيد كما هو الحال مع البطاقة الأكبر ، ليست ضخمة ولكنها "طويلة" بعض الشيء مقارنة ببطاقات الشركات الأخرى.

نقطة أخرى هي أن بطاقة RTX 3060 لن تحتوي على نُسخة Founders Edition وبالتالي يمكن الحصول عليها حصرياً فقط من شركاء خارجيين مثل MSI و ASUS و Gigabyte كبطاقة مراجعة اليوم.

البطاقة تأتي مع إضاءة RGB في مكان غير مناسب ولم تكن ظاهرة بالشكل الكافي .. يبدو أن الشركات المُختلفة باستثناء MSI لم تهتم بالإضاءة بشكل كبير في بطاقات هذا الجيل كما لاحظنا من المراجعات السابقة وهذه البطاقة أيضاً.

البطاقة تأتي مكسورة السرعة مصنعياً OC، حيث تستخدم جيجابايت هنا تصميمًا أفضل لمرحلة الطاقة للسماح لـ MOSFET بالعمل عند درجة حرارة منخفضة ، وتصميم يحمي من درجات الحرارة الزائدة وموازنة الحمل بالإضافة إلى الملفات والمكثفات المعتمدة فائقة التحمل ، لتوفير أداء ممتاز وعمر أطول للنظام.

أخيراً .. تطلب البطاقة منفذ 8 بن وبالتالي مُعدلات استهلاك الطاقة لهذه البطاقة مُتوقع أن تكون متوسطة كحال البطاقات من هذه الفئة ومُكافئة لبطاقة RTX 2080TI من الجيل الفائت، ولذلك هنا تكمن الفرصة لتُثبت معمارية Ampere أنها لها الأفضلية في الأداء عند تساوي مستوى سحب الطاقة وهو الأمر الذي سنتعرف عليه عند وصولنا لهذه الجزئية من المراجعة ولكن نلقي أولاً نظرة على أداء البطاقة مع الألعاب والبرامج الإنتاجية في الصفحة التالية.

الصفحة السابقة
الصفحة التاليه
الصفحة السابقة
الصفحة التاليه

وصلنا للجزء الأهم من المراجعة والمُفضل لي ولك أيضاً على الأغلب صديقي القارئ، وهو جزء اختبارات الأداء للبطاقة ومُقارنتها بالبطاقات الأخرى ، ويرجي العلم أن جميع الاختبارات تمت حديثاً لكل البطاقات الموجودة في الرسم البياني لضمان صحة النتائج ودقتها.

منهجية الاختبار

قمت باستخدام في هذا الاختبار منصة الاختبار الجديدة الخاصة بمعمل عرب هاردوير بمعالج AMD من الجيل الرابع لمُعالجات رايزن والمعالج العملاق AMD Ryzen 9 5950X واللوحة الأم MSI X570 Godlike مع أربعة قطع من الذواكر العشوائية Corsair Dominator Platinum كل واحدة 8 جيجابايت بمجموع 32 جيجابايت وتعمل بتردد 3600 ميجاهرتز عن طريق بروفايل XMP ، ولذلك ومن اجل توحيد النتائج نقوم باستخدام مُنصة اختبار ثابتة في كل الاختبارات وبإعدادات أيضاً ثابتة مع جميع الألعاب مع تغير القطعة المُراد تجربتها أو مُراجعتها ولذلك ستكون منصة الاختبار كالتالي :

  • المُعالج : AMD Ryzen 9 5950X
  • اللوحة الأم : MSI X570 Godlike
  • الذواكر العشوائية : Corsair Dominator Platinum 4x8GB 3600MHz
  • قرص التخزين: ADATA XPG SX8200 PRO 512GB / ADATA XPG SX6000 Lite 1TB
  • البطاقة الرسومية: RTX 3060 Gigabyte Gaming OC
  • مزود الطاقة: DeepCool Gamer Storm DQ850-M
  • مُشتت الحرارة للمُعالج : EK AIO Elite 360 D-RGB

أما فيما يتعلق بظروف التشغيل الخاصة باختبارات البطاقات الرسومية فنحن نستخدم الآتي :

  • نظام التشغيل: نستخدم نسخة حديثة من نظام التشغيل Windows 10.
  • مستوى التشغيل Power Plan: يتم اختبار المعالجات في وضعية الأداء القصوى High Performance مع ترك خيارات حفظ الطاقة من البايوس على الوضع Auto.
  • المزامنة العمودية : يتم غلق جميع خيارات المُزامنة العمودية V-Sync او G-Sync أو Freesync لضمان عدم تحجيم أداء البطاقة وإطلاق العنان لها.

التعليق على الأداء

البطاقة RTX 3060 تأتي بأداء أقل 25% تقريباً من بطاقة RTX 3060 TI والتي تم إطلاقها منذ ثلاثة أشهر مضت بالرغم من التسعير المتقارب بين البطاقتين ، ولكي أكون صادقاً هذه البطاقة الأقل طموحاً ما بين بطاقات هذا الجيل نظراً لأدائها ، فهي البطاقة الوحيدة في هذا الجيل التي لا تستطيع التعامل مع دقة عرض غير 1080p بشكل يمكن القول عليه أنه مقبول، فهي لا تستطيع تشغيل معظم الألعاب على 60 إطار بالثانية على 2K كما يُظهر الرسم البياني أعلاه.

ربما مع تعديل بعض الإعدادات الرسومية في الألعاب وتخفضيها يستطيع بعض اللاعبون الطموحين اقتناء تلك البطاقة والاستفادة منها على دقة العرض 2K بالشكل الذي يجب أن تكون عليه أو بمعني آخر بالشكل الذي يرضي طموحهم، ربما الميزة الوحيدة التي أجدها للبطاقة أنها تأتي بـ 12 جيجابايت من الذواكر وأن كانت الاستفادة الحقيقة من هذا الحجم الضخم للذواكر لن يكون واضحاً للاعبين بشكل كبير علي ما سيكون عليه في برامج المونتاج والبرامج الإبداعية.

عن أداء البطاقة مع ألعاب الرياضة الإلكترونية، فالبطاقة بطبيعة الحال تستطيع تشغيل كل ألعاب الرياضيات الإلكترونية بشكل أكثر من ممتاز ومع معُدلات مرتفعة من الإطارات، لذا يمكن القول أنها ربما تكون البطاقة الأنسب للاعبي الـ eSports الذي يريدون الحصول علي أفضل أداء بأقل تكلفة ممكنة.

اضف إلي كل ذلك حقيقة أن هذا الجيل من NVIDIA جاء مع طفرة كبيرة على مستوى الأداء في تتبع الأشعة وهو ما أستمر هنا حيث تقدم البطاقة RTX 3060 Gigabyte Gaming OC أداء أفضل بكثير في تتبع الأشعة من الجيل السابق من NVIDIA فكما نلاحظ أن البطاقة استطاعت تحقيق في لعبة Shadow Of The Tomb Raider مع تفعيل تتبع الأشعة حوالي 115 إطار وهو نفس عدد الإطارات تقريباً اللي حققته بطاقة RTX 2070 من الجيل السابق مع تفعيل تتبع الأشعة كما أنها تتفوق في أداء تتبع الأشعة على منافستها من AMD التي لا تزال متأخرة قليلاً في ذلك الصدد.

في الجدول أو الرسم البياني التالي وضعنا البطاقة في مجموعة اختبارات أخرى مع مجموعة من البطاقات الرسومية من الجيل السابق مع استخدام منصة تحتوى على المعالج المركزي 3900X وذواكر عشوائية بحجم 16 جيجابايت تعمل بنفس التردد 3600 هرتز ، إجمالاً البطاقة تقع في المنتصف ما بين أداء RTX 2060 Super و RTX 2070 من الجيل السابق، وبالنظر للسعر فهذه البطاقة تأتي بسعر أرخص منهم ، وبالتالي نقطة مهمة في هذا الجيل هو طفرة الأداء والسعر المنخفض "بالنظر للجيل السابق" ولكنها سعرها في الواقع ليس الأرخص بالنسبة لبطاقات هذا الجيل نفسه والتي أطلقتها انفديا سابقاً.

من المعسكر الأحمر تطابق البطاقة أداء RX 5700 تقريباً وتصل في بعض الألعاب إلي أداء RX 5700 XT ولكنها تتفوق بطبيعة الحال في تتبع الأشعة الذي لا تقدمه بطاقات تلك الجيل من AMD.

ولكن ماذا عن مُعدلات استهلاك الطاقة ودرجات الحراة ومنظومة التبريد الخاصة بهذه البطاقة؟ هذا ما سنتعرف عليه خلال الصفحة المُقبلة

الصفحة السابقة
الصفحة التاليه
الصفحة السابقة
الصفحة التاليه

نقوم باختبار درجات الحرارة عن طريق تجربة البطاقة في سيناريو استخدام حقيقي وفي حالتنا نقوم بتشغيل الاختبار الرسومي للعبة Metro Exodus مع استخدام أعلى الإعدادات على دقة 4K لضمان استغلال كامل قدرة البطاقة بالكامل ووصولها لأقصى حدودها في درجات الحرارة واستهلاك الطاقة وبعد إجراء الاختبار نقوم بتسجيل أعلى درجة حرارة ومستوى استهلاك الطاقة الناتج.

كما نُلاحظ من الرسم البياني قد سجلت البطاقة أعلى درجة حرارة 68 درجة مئوية أثناء الضغط واللعب على دقة العرض 4K .. وهي درجة حرارة أكثر مقبولة ولكنها ليست الأفضل إذا ما قورنت بهذا الجيل الذي كان أفضل في معدلات درجات الحرارة حتي مع الشرائح الأعلى منها في الأداء.

لكن يُمكن القول أن منظومة التبريد WINDFORCE 3X قامت بدورها بشكل جيد هنا وأثبتت قوتها مثلما تثبت قوتها في كل بطاقة من جيجابايت ، درجة الحرارة في وضع الخمول للبطاقة كانت 32 درجة مئوية وهي درجة حرارة جيدة للغاية.

أما عن مُعدلات استهلاك الطاقة فقد سجلت البطاقة 210 وات أثناء نفس الاختبار .. وهنا يُمكن القول أن البطاقة استهلاكها ليس مرتفع بالمقارنة بالجيل الماضي وهو ما يبرز قوة معمارية Ampere في سحب الطاقة ، ولكن في نفس الوقت ستحتاج إلي مزود طاقة لا يقل عن 650 وات من أجل تشغيل البطاقة مع باقي مكونات الحاسب بشكل آمن.

الصفحة السابقة
الصفحة التاليه
الصفحة السابقة

بهذا الأداء "المُحبط" كنت أتوقع أن تكون البطاقة بسعر أرخص، ولكن يتم تسعير تلك البطاقة بسعر يتراوح ما بين 9000 إلى 9500 جنيه مصري وهو سعر أجده مُرتفع للغاية بالنظر لما تقدمه هذه البطاقة من أداء ونظراً لقلة الكميات وبسبب ظروف كوفيد يتوقع أيضاً ان يزيد السعر وأن يكون الحصول علي البطاقة ليس بالأمر السهل.

أضف إلى ذلك حقيقة أن سوق التعدين والارتفاع الجنوني في سعر البيتكوين يؤثر بشكل خفي على توافر البطاقات والتي تتُهم إنفيديا بتعمد تصنيع كميات قليلة وطرحها في الأسواق ولكن الواقع أن معظم الكميات تذهب لصالح مزارع التعدين الأمر الذي يجعل الحصول عليها بالنسبة للمستخدم العادي أمر صعب وهو ما أحدث الفجوة الحقيقة في سوق البطاقات الرسومية في هذه الآونة.

على كل حال ودون الدخول في هذا الجدل، لا تفهمني خطأ عزيزي القارئ بقول " الأداء المُحبط " في مقدمة حديثي فهي مُحبطة بالنسبة لما قدمته NVIDIA هذا الجيل ولكنها لا تكون ذلك عندما تقارن ببطاقات الجيل السابق بطبيعة الحال.

البطاقة تقدم الأداء المطلوب منها على دقة العرض 1080P وتستطيع تشغيل معظم ألعاب الطرف الأول AAA بـ 60 إطار بالثانية ولكنها لا ترضي طموحات اللاعبين الذي يطمحون لمزيد من الإطارات للاستفادة مثلاً من شاشاتهم ذات التردد المرتفع أو الدقة الأعلى منها ، فهي تكون محبطة جداً في تقديم أداء مناسب على دقة العرض 2K ، على الرغم من أن بطاقة RTX 3060 TI كانت تقوم بذلك بنفس السعر "وقت إطلاقها" ، بل كانت البطاقة أيضاً تستطيع تقديم أداء مقبول على دقة العرض 4K ، بينما هنا لا فرصة لـ RTX 3060 للتعامل مع تلك الدقة.

ولا حتي استطيع أن أنصح بها لدقة أعلى من 1080p ولكي أكون صادقاً هذا ليس عيباً في ظل أن البطاقة موجهه بالأساس لهذه الدقة ولكن كل بطاقات هذا الجيل من إنفيديا جعلتنا نرفع سقف طموحاتنا قليلاً.

اجمالاً البطاقة RTX 3060 تقف في المنتصف ما بين أداء 2070 و 2060 سوبر من الجيل السابق مع تفوقها في أداء تتبع الأشعة بطبيعة الحال وحجم الذواكر الضخم "الضعف" و لكنها بشكل عام أقل بطاقات هذا الجيل وأكثرها إحباطاً وإذا اردتم رأي بطبيعة الحال الذهاب لـ 3060 TI هو الخيار الأمثل ، إذا وجدت أي منهم بالأسواق من الأساس.

التقييم

الأداء
السعر
التبريد
التصميم
مزايا إضافية

7.5/10

الإيجابيات

  • أداء يوازي RTX 2060 Super من الجيل الماضي ويتفوق عليه.
  • أداء أفضل من الجيل السابق مع تقنيات تتبع الأشعة.
  • تأتي بحجم ذواكر ضخم يبلغ 12 جيجابايت.
  • كفاءة أعلى في استهلاك الطاقة مُقارنة بالجيل الماضي.
  • تبريد البطاقة جيد.
  • دعم منفذ HDMI 2.1.

السلبيات

  • سعر البطاقة مرتفع بالنظر لأداؤها.
  • غير مناسبة للعب بسلاسة على دقة عرض غير 1080p.
  • اداء البطاقة بعيد بفارق كبير عن 3060TI.
  • البطاقة طويلة وتصميمها ليس الأفضل.
  • غياب منفذ USB-C.
  • لا يوجد استفادة حقيقة من حجم الـ VRAM.
الصفحة السابقة