الموقع تحت التجديد

القائمة

مع انتهاء شهر اكتوبر هل مازال يعاني عام ٢٠٢٠ من ضعف العناوين؟

مع انتهاء شهر اكتوبر هل مازال يعاني عام ٢٠٢٠ من ضعف العناوين؟

منذ 7 أشهر - بتاريخ 2020-10-31

العام الجاري يعاني بشكل كبير من حيث عناوين الألعاب الجديدة سواء من حيث العدد أو الجودة وكان الوضع على هذا الحال حتى قبل بداية شهر أكتوبر حيث تم الإعلان عن عدد كبير من العناوين المنتظرة والمتنوعة أيضا من حيث التصنيف.

الآن انتهى شهر أكتوبر وخلال هذه المدة قمنا بتجربة كل الألعاب البارزة التي تم نشرها ولا يتبقى سوى أن نعرف هل مازال يعاني عام 2020 من انخفاض عدد الألعاب وجودتها أم بدأت الأمور في التحسن ولو قليلا.

في حقيقة الأمر لكي نعرف إجابة هذا السؤال يجب أن نستعرض أولا أبرز الألعاب التي تم إصدارها خلال أكتوبر مع عرض سريع لتقييمها.

لعبة Star wars squadrons.

كما يقولون البداية كانت مسك مع لعبة Star wars squadrons حيث قدمت اللعبة السلسلة المحبوبة بشكل جديد تماما لم نعهده من قبل.

تقدم اللعبة تجربة قتال باستخدام المركبات الفضائية ولا أروع في الحقيقة مع نظام محاكاة يجعلك تشعر بأن هذه المركبات موجودة في العالم الحقيقي.

من الواضح جدا أن المطور اعتمد على قواعد الطيران الحقيقية ونقلها بشكل حقيقي جدا إلى اللعبة فأنت خلال اللعبة تقوم بعدة مناورات مختلفة ومتنوعة حسب الظروف سواء مناورات اشتباك أو مناورات هروب و تعقب.

أيضا تم تقديم نظام الطاقة التي تتحكم بقدرات المركبة وتم دمج هذا النظام مع تجربة الاشتباك بحيث تجبر اللاعب على استخدامها وهذا الأمر جعل اللاعب يشعر أنه يقاتل بالفعل وأنه طيار حقيقي وليس يلعب مجرد لعبة أركيدية عادية.

كذلك الرسوم الخاصة باللعبة كانت مبهرة الحقيقة وتجعلك تشعر أنك في الفضاء الخارجي بشكل حقيقي جدا، بالإضافة إلى تصميم المركبات الفضائية الفريد والذي يجعل لكل مركبة دورها أثناء الاشتباك وأسلوب لعب خاص.

أما بالنسبة لطور اللعب الجماعي فهو الأخر كان ممتع حيث تميز بالبساطة والتنوع في نفس الوقت فأنت لديك نظامين لطور اللعب الجماعي الأول حيث يشتبك فريقان كل فريق مكون من خمس مركبات والفريق صاحب عدد القتلات الأكثر يكون الفائز، أما النمط الثاني يقدم لك معركة كبيرة مع سفن حربية عملاقة وكل فريق يحاول تدمير أسطول الفريق الأخير.

الأهم من كل هذا أن اللعبة لا تحتوي على أي عمليات شراء داخلها على الرغم من أن فكرتها تسمح بإضافة كل عمليات الشراء التي يمكن أن تتخيلها.

للأسف الشديد هذه التجربة لم تكن مثالية بسبب طور القصة الضعيف والذي تم تقديمه بشكل سيئ مع انعدام المشاهد السينمائية تقريبا وفي نفس الوقت اللعبة لا تعتبر جماعية من المقام الأول مما جعل اللعبة تقف في المنتصف فهي لا تقدم تجربة قصصية ولا تجربة جماعية أيضا وعموما اللعبة ركزت فقط على نظام الاشتباك والمعارك فقط مما جعلها لعبة ممتعة ولكن ليست أسطورية.

كان لابد من الاهتمام بأحد الجوانب في اللعبة والتركيز عليها خصوصا وأن اللعبة تأتي بمبلغ 40 دولار فقط وهو أمر غريب قليلا بالنسبة لي حيث شعرت بأن فريق التطوير لم يكن لديه الثقة الكاملة بقدراته فكان من الأجدر تقديم طور قصة أكثر عمقا مع رفع قيمة اللعبة لتصبح 50 دولار أو حتى 60 دولار لأنه في هذه الحالة كنا سنكون أمام لعبة AAA لا تفرق أي شيء عن كل كل العناوين الكبيرة والضخمة التي ننتظرها خلال العام الجاري، لكن على أي حال مازالت اللعبة ممتعة وتستحق كل دولار تقوم بإنفاقه عليها.

لعبة Baldur's Gate III.

إذا كنت شخص تحب ألعاب تقلد الأدوار فبكل تأكيد هذه اللعبة ستكون على قائمة أولوياتك لأكثر من سبب لعل أبرزهم أن هذه اللعبة تنتمي إلى واحدة من أعرق سلاسل تقلد الأدوار في تاريخ الصناعة كلها لدرجة تجعلنا نقول بأن هذه السلسلة تعتبر هي الأب الروحي لهذه النوعية من الألعاب.

السبب الثاني يكمن في فريق التطوير نفسه وهو Larian Studios الذي يعتبر من أفضل الفرق التي تقدم لنا هذه النوعية من الألعاب في الوقت الحالي خصوصا بعد إصدار لعبة Divinity Original Sin 2 التي قدمت واحدة من أفضل ألعاب تقلد الأدوار هذا الجيل.

للأسف الشديد قام الفريق بإصدار اللعبة كنسخة Early Access تحتوي على الفصل الأول فقط من قصة تمتد إلى ثلاث فصول كاملة وبالمناسبة هذا الفصل الأول يحتاج إلى 30 ساعة لعبة تقريبا.

عندما قمت بتجربة اللعبة وجدت أنها تقدم نظام حواري ثوري بكل ما تحمله الكلمة من معنى لأن خياراتك داخل اللعبة تؤثر على الأحداث بشكل سريع جدا ولحظي في نفس الوقت.

على سبيل المثال في أحد النقاط في اللعبة ذهبت إلى المعسكر الخاص بالفريق وهناك تعرضت الشخصية الرئيسية لهجوم من أحد أعضاء الفريق نفسه والذي اكتشفت أنه مصاص دماء ويحتاج إلى فريسة.

هنا دخلت في محادثة مع مصاص الدماء وشخصيا اختبرت ٤ سيناريوهات مختلفة وكل سيناريو نتج عنه مسار مختلف تماما في الأحداث وأحدهم كانت نتائجه صادمة وكل هذه النواتج تحدث في نفس الوقت وليس على فترات متباعدة داخل اللعبة.

كذلك نظام اللعب كان ممتع ومتشعب والبيئة تلعب فيه دورا هام جدا إلى جانب نظام تقديم مهام رائع ومفتوح تماما يعطي اللاعب الحرية التامة في التحرك والتفاعل مع اللعبة.

لكن للأسف اللعبة عانت بشكل كبير بسبب كونها نسخة إطلاق مبكر وخصوصا على صعيد الرسوم وحركة الشفاه بالتحديد.

التجربة ممتعة بالفعل وتستحق ولكن العيوب الموجودة في النسخة جعلتها تجربة محدودة جدا وخاصة في نفس الوقت فأنت لن تستمتع بهذه اللعبة إلا إذا كنت من محبي هذه النوعية فقط وعموما أنصح بالانتظار قليلا على الأقل حتى يصدر الفصل الثاني منها بحيث تكون اللعبة أصبحت أكثر استقرارا.

لعبة FIFA 2021.

نسخة مكررة من 2020 لا تقدم أي جديد بل على العكس توجد مشاكل كبيرة في أسلوب اللعب ولكنها ستحقق مبيعات كبيرة جدا وانتشار واسع لأنها FIFA ولن أقول المزيد حولها.

لعبة Crash Bandicoot 4: It's About Time.

كلنا نعشق هذه السلسلة والشخصية التي تربينا معها وعندما تم إصدار الجزء الجديد منها كانت بالفعل على قدر توقعات اللاعب فهي تقدم التجربة الكلاسيكية التي طالما أحببناها ولكن مع الكثير من الإضافات الجديدة التي تميزها.

لعل أبرز هذه الإضافات كان فكرة الزمن والتلاعب به واستخدامه لعبور الكثير من العقبات والتحديات الأمر الذي جعل الألغاز أكثر تعقيدا وتشابكا.

كما أن اللعبة قدمت مستوى تحدي صعب جدا وهي ليست لعبة بلاتفورم سهلة كما يبدو من شكلها وبالطبع أنصحك جدا بشراء هذه اللعبة وتستحق كل دولار تدفعه فيها.

لعبة Watch dogs legion.

الختام كان مع Watch dogs legion وكما نعلم هذه السلسلة كانت تعاني بشكل كبير لأنها دائماً كانت لا تتلاقى مع حجم التوقعات الكبير، فعندما تم الإعلان عن الجزء الأول من اللعبة توقع الكثير أننا سنكون أمام لعبة جديد تنافس سلسلة GTA بكل سهولة ولكن عندما صدرت اللعبة وجدنا أنفسنا أمام لعبة عادية جداً ويمكن أن نقول متوسطة على أقصى تقدير.

استمر نفس الأمر مع الجزء الثاني من اللعبة التي كانت متوسطة حتى تم الإعلان عن الجزء الجديد Watch Dogs Legion وهو الجزء الذي صدر بالفعل خلال أكتوبر 2020.

قدمت اللعبة فكرة جديدة تماماً على ألعاب العالم المفتوح حيث يمكنك تجنيد أي من الشخصيات الموجودة في المدينة واللعب بها كما أن تصميم المدينة نفسه كان غني جداً بالعناصر ويشعرك بأنها مدينة حقيقية بالفعل.

لكن في نفس الوقت لم تتمكن اللعبة من الوصول إلى الكمال خصوصاً وانك تفقد الشغف في بعض مراحل اللعبة بسبب الحرية الكاملة في استخدام الشخصيات وبسبب بناء الشخصيات العام الذي لا يجعلك ترتبط مع أحدهم بشكل كبير.

تمكنت لعبة Watch Dogs Legion من تقديم تجربة جيدة جداً تتغلب على كل مشاكل الأجزاء السابقة ولكن مازالت اللعبة تعاني للوصول إلى درجة الامتياز فهي لعبة جيدة جداً ولكن ليست أسطورية.

الخلاصة.

ألعاب 2020 بعد أكتوبر

شهر أكتوبر كان شهر سعيد جداً لكل لاعب وهو الشهر الذي أنقذ عام 2020 بشكل كبير جداً وبدونه لكان العام خالي الوفاض تماماً ولكن حتى الآن لا يوجد عنوان أسطوري يجعل اللاعبين منبهرين فكلها عناوين جيدة ولكن ليست ثورية أو مميزة.

لا تنسى عزيزي القارئ أن شهر نوفمبر ننتظر فيه Assassin's Creed Valhalla وشهر ديسمبر Cyberpunk 2077 ويجب على أحد هذه العناوين أن يقدم تجربة ثورية لكي نقول بأن عام 2020 كان جيد ولكن حتى هذه اللحظة فعام 2020 كان عام فقير جداً وبعد شهر أكتوبر أصبح عام مقبول ولكن بكل تأكيد ليس من أفضل الأعوام من حيث صناعة الألعاب.

حسناً، كان هذا تقييمي الشخصي لعام 2020 حتى الآن وبعد مرور شهر أكتوبر المُزدحم بالألعاب، فماذا عن تقييمك وكيف ترى عام 2020؟

أضف تعليق (0)